توقيت القاهرة المحلي 03:00:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ساعدت 1000 أسرة في بناء أماكن آمنة للماشية في الليل

حملة في تنزانيا لحماية الأسود من القنص خشية من انقراضها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حملة في تنزانيا لحماية الأسود من القنص خشية من انقراضها

حملة لحماية الأسود من القنص
دودوما ـ مصر اليوم

يسير سيتوتي بيترو، البالغ من العمر 29 عاماً، مع 4 شبان آخرين ينتمون إلى شعب «الماساي» في تنزانيا، وهو يحمل منجلاً حاداً، وقبل بضع سنوات فقط، كان من المرجح أن يكون الرجال في سنّه يطاردون الأسود ويقتلونهم، لكن بيترو لا يفعل ذلك، بالعكس هو يحاول حمايتها، فالمشكلة بالنسبة له هي تراجع أعداد الأسود، حسب ما نقلته وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية.
ويقول بيترو: «سيكون من المخزي أن نقتلهم جميعاً... ستكون خسارة كبيرة إذا لم ير أطفالنا الأسود في المستقبل».

 وبسبب ذلك انضم بيترو إلى حملة لحماية الأسود من القنص، من خلال حماية الحيوانات الأليفة التي قد يفترسها الأسود، فتُقتل بسبب الغضب من افتراسها بعض المواشي التي يربيها المزارعون.

أقرأ أيضًا:

العثور على أول حفرية لسمكة تُشبه الثعبان في المغرب عاشت قبل 350 مليون سنة

وبيترو هو واحد من أكثر من 50 مراقب أسود في المجتمعات المحلية في شعب «الماساي»، الذين يسيرون على طرق الدوريات اليومية لمساعدة الرعاة على حماية ماشيتهم، بدعم وتدريب من منظمة تنزانية صغيرة غير ربحية، وعلى مدار العقد الماضي ساعدت هذه المجموعة أكثر من 1000 أسرة على بناء أماكن آمنة لحماية ماشيتهم في الليل.

وتقدم الجمعية تجربة تؤكد قدرة الأسود والفهود والزرافات والأفيال وكثير من الفصائل المهددة بالانقراض على البقاء سوياً، لكن ذلك يعتمد في الأرجح على إيجاد طريقة للناس والمواشي والوحوش البرية لمواصلة استخدام الأرض نفسها معاً.

وفي جميع أنحاء أفريقيا، انخفض عدد الأسود أكثر من 40 في المائة خلال العقدين الأخيرين، ووفقاً للبيانات الصادرة في عام 2015 عن الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، فإن الأسود في قائمة الأنواع التي يعتبرها العلماء «عرضة» للانقراض.
وأكبر سبب لتراجع عدد الأسود هو أن أراضيهم العشبية يتم تحويلها إلى أراضٍ زراعية ومدن. وفي البقية الصغيرة من أراضي السافانا المفتوحة حيث ما زالت الأسود تتجول، فإن الصيد الجائر والقتل الانتقامي هي أهم التهديدات التي تواجههم.

ويتم التعامل مع الأسود كأعداء جديرين بالاحترام في ثقافة شعب «الماساي». ويقال إن أي شخص يلحق الضرر بأكثر من 9 أسود «يُلعن». لكن إذا كان الضرر بغية الانتقام من وفاة بقرة على يد السد فيحظى الشخص بالاحترام، كنوع من الأخذ بالثأر المحمود.

لكن بيترو وجماعته يفكرون في «ماذا لو كان من الممكن منع نشوب النزاعات بين البشر والأسود؟». ويقول بيترو: «لقد قتل شيوخنا الأسود... وما لم نحصل على طريقة تفكير جديدة، فسوف ينقرضون».

وفي معظم أنحاء كوكب الأرض، لا يتعايش البشر والحيوانات المفترسة بسهولة. لكن في السهول المرتفعة في شمال تنزانيا، عاش الرعاة لفترة طويلة إلى جانب الحيوانات البرية، يرعون أبقارهم وماعزهم وأغنامهم على نفس السافانا الواسعة حيث الحمير والجاموس الوحشي والزرافة، وحيث يطارد الأسود والطيور والضباع هذه الحيوانات البرية.

ووفقاً لبيانات الباحثين في جامعة «أكسفورد»، فإن تنزانيا من الأماكن القليلة المتبقية على الأرض، التي قد لا يزال التعايش فيها بين البشر والحيوانات البرية والمفترسة ممكناً. وما يحدث في تنزانيا سيساعد في تحديد مصير الأسود، لأن البلد هو موطن لأكثر من ثلث الأسود الأفريقية المتبقية (نحو 22500 أسد).

وقد يهمك أيضًا:

"البيئة اللبنانية" تدعو البلديات إلى عدم تقاضي رسوم من فئة معينة من الصيّادين

نفوق "ألاغبا" أكبر سلحفاة في أفريقيا عن عمر ناهز الـ 344 عامًا إثر إصابتها بمرض

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة في تنزانيا لحماية الأسود من القنص خشية من انقراضها حملة في تنزانيا لحماية الأسود من القنص خشية من انقراضها



ارتدت الفساتين المريحة والبناطيل الواسعة الأحب على قلبها

فيكتوريا بيكهام تُحيي موضة الألوان المتداخلة في إطلالاتها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:44 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة
  مصر اليوم - عروض اليوم الخامس من أسبوع الموضة العربي في غاية الأناقة

GMT 18:52 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

محمد كريم يدخل في حالة من الإكتئاب بعد وفاة عمه

GMT 18:23 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

موعد قرعة دور ثمن نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال

GMT 01:51 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ليبيا تتسلّم من الولايات المتحدة رأس تمثال أثري مسروق

GMT 09:14 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد نريد أن نكون الخصم الأكثر إزعاجًا

GMT 09:16 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

يوفنتوس يتلقى دفعة قوية قبل مواجهة باير ليفركوزن

GMT 22:39 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

أزمة إذاعة مباراة الزمالك والمقاصة في طريقها إلى الحل

GMT 06:52 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

"الفيفا" يوقف أمين عام الكونكاكاف السابق مدى الحياة

GMT 23:40 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

نجم دفاع الإسماعيلي يتقمص دور حارس مرمى فى ضربة جزاء المصري

GMT 02:26 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

سميرة سعيد تتألق بفستان ليلى علوي في جلسة تصوير
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon