توقيت القاهرة المحلي 05:44:26 آخر تحديث
  مصر اليوم -

رصد العلماء انخفاضًا في أعداد الحيوان بالتزامن مع وصول البشر

علماء يؤكدون أن الإنسان هو سبب انقراض دب الكهوف وليس الطقس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء يؤكدون أن الإنسان هو سبب انقراض دب الكهوف وليس الطقس

دب الكهوف المنقرض
لندن ـ مصر اليوم

أشار بحث جيني لدب الكهوف المنقرض، والذي كان من أبرز الحيوانات التي عاشت في أوروبا في عصر ما قبل التاريخ، إلى أن الإنسان هو سبب انقراضه، وليس برودة الطقس الشديدة خلال العصر الجليدي.

وقال العلماء القائمون على الدراسة إنهم حصلوا على بيانات الخريطة الوراثية (الجينوم) لهذا الدب، من عظام 59 دبًا اكتشفت في 14موقعًا، في فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا وسيبيريا وإسبانيا وسويسرا.

وباستخدام تلك البيانات، رصد العلماء انخفاضًا في أعداد الحيوان قبل نحو 50 ألف عام، بالتزامن مع وصول البشر إلى شرق أوروبا، ثم رصدوا انخفاضًا حادًا آخر بدأ قبل نحو 40 ألف عام، بالتزامن مع انتشار البشر في أنحاء القارة، وفي النهاية انقرض دب الكهوف قبل نحو 20 ألف عام، وفق ما نقلت "رويترز".

 واعتبر دب الكهوف واسمه العلمي "أورسوس سبيلايوس"، أحد الحيوانات الأساسية التي كانت تقطن أوروبا في العصر الجليدي، مع حيوانات أخرى مثل أسد الكهوف ووحيد القرن الصوفي والماموث وثور البيسون.

وكان حجم دب الكهوف مماثلا تقريبا للدب القطبي، لكنه كان من الحيوانات آكلة العشب، وظهرت رسوم تصوره على جدران الكهوف التي تعود لعصر ما قبل التاريخ.

وهناك جدل علمي بشأن السبب الرئيسي في انقراض دب الكهوف، ما بين المناخ شديد البرودة، وبين زحف البشر وصيدهم له.

أقرأ أيضًا:

علماء يفسّرون سر عدم تأثر النباتات بكارثة "تشرنوبل" كالحيوانات والبشر

وتقول فيرينا شونمان، وهي أخصائية في علم البليونتولوجي (الذي يبحث في أشكال الحياة في العصور الجيولوجية القديمة) في جامعة زوريخ في سويسرا، إن الانخفاض الحاد في أعداد دب الكهوف الذي حددته الدراسة يعود لحقبة تسبق المناخ شديد البرودة المرتبط بأحدث عصر جليدي.

وأضافت أن أعداد الحيوان ظلت مستقرة لفترات طويلة من الزمن قبل ذلك، بما شمل حقبتين شديدتي البرودة وموجات باردة متعددة أخرى.

ومن جانبه قال هيرفه بوخرنس، وهو عالم في الجيولوجيا الحيوية في جامعة توبينغن في ألمانيا: "هناك المزيد والمزيد من الأدلة على أن الإنسان الحديث لعب دورا حاسما في تراجع وانقراض الثدييات الكبيرة، بمجرد انتشاره في أنحاء الكوكب، اعتبارا من نحو 50 ألف عام مضت".

وقد يهمك أيضًا:

نمور تُهاجم مدربها خلال التدريبات وتقتله في سيرك جنوب إيطاليا

غزو الدب القطبي يرعب الدب الروسي ويتسبب في حالة طوارئ

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يؤكدون أن الإنسان هو سبب انقراض دب الكهوف وليس الطقس علماء يؤكدون أن الإنسان هو سبب انقراض دب الكهوف وليس الطقس



GMT 13:54 2022 الثلاثاء ,05 تموز / يوليو

غادة عبدالرازق تتألق بـ "لوك" جديد في يوم ميلادها
  مصر اليوم - غادة عبدالرازق تتألق بـ لوك جديد في يوم ميلادها

GMT 15:39 2022 الإثنين ,04 تموز / يوليو

أبرز اتجاهات الموضة لألوان ديكورات الأعراس
  مصر اليوم - أبرز اتجاهات الموضة لألوان ديكورات الأعراس

GMT 14:34 2022 الأحد ,03 تموز / يوليو

أفضل الوجهات السياحة لقضاء عطلة عيد الأضحى
  مصر اليوم - أفضل الوجهات السياحة لقضاء عطلة عيد الأضحى

GMT 11:54 2022 السبت ,25 حزيران / يونيو

ديكورات الجدران في المنزل المعاصر
  مصر اليوم - ديكورات الجدران في المنزل المعاصر

GMT 16:03 2022 الخميس ,30 حزيران / يونيو

وزير خارجية العراق يُشيد بالعلاقات مع السعودية
  مصر اليوم - وزير خارجية العراق يُشيد بالعلاقات مع السعودية

GMT 12:06 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

مواصفات مرسيدس بنز موديل "R129 SL" القديمة

GMT 16:24 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

زلزال بقوة 6.9 درجات يضرب بابوا غينيا الجديدة

GMT 17:14 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

كاراجر يؤكد أن صلاح يفعل ما لا يفعله الآخرون

GMT 08:58 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

يتحدث هذا اليوم عن مغازلة في محيط عملك

GMT 16:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يصممون فيروساً جديداً يمكنه قتل جميع أنواع السرطان

GMT 22:10 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

منتخب زامبيا يختتم تدريباته استعداداً لمواجهة نيجيريا

GMT 23:34 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

كيفية اختيار اكسسواراتك أثناء الحمل
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon