توقيت القاهرة المحلي 17:54:19 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يفخّخون عقول اليمنيين بتأسيس سياسة تجهيل ممنهجة

العام الدراسي في مناطق الحوثيين كتب مدججة بأفكار طائفية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العام الدراسي في مناطق الحوثيين كتب مدججة بأفكار طائفية

أطفال اليمن
عدن ـ مصر اليوم

لم يكتفِ الحوثيون بالقتل وتدمير وتخريب البنى التحتية في اليمن، بل راحوا يفخخون عقول اليمنيين، ويغسلون أدمغتهم، ويؤسسون سياسة تجهيل ممنهجة.وانطلق العام الدراسي في صنعاء ومناطق مليشيا الحوثي، السبت، وذلك بعد شهر ونصف من انطلاق الدراسة في مناطق سيطرة الحكومة الشرعية، وخلافا للاختلاف بمواعيد انطلاق الدراسة، أدخلت المليشيا الانقلابية تغييرات جوهرية بالمنهج الدراسي.

ووفقا لخبراء، فإن تغيير المنهج هو وسيلة المليشيا الحوثية لتحقيق نشر سياسة التجهيل، حيث تم إخراجها عن إطارها الوطني، وتوجيهها لخدمة أهدافها السلالية والطائفية، والتأسيس لثقافة الإقصاء والتخريب.وأكد مدير الإدارة العامة للإعلام التربوي والنشر في وزارة التربية والتعليم اليمنية، محمد حسين الدباء، لـ"العين الإخبارية"، أن المليشيا الحوثية دأبت على تسميم عقول الأجيال القادمة، وتعبئتهم بلغةٍ طائفية.وحذر الدباء من صناعة جيل بذاكرةٍ وطنيةٍ مشوهةٍ، تؤمن بالعنف وتكفر بالوسطية، من خلال بث السموم والأفكار السلالية في المناهج التعليمية.

ولفت إلى أن الحوثيين يسعون من خلال تحريف المناهج لاستقطاب الآلاف من الشباب والفتيان والزجِّ بهم في جبهات القتال.وأضاف الدباء أن الجيل القادم الذي يصنعه الحوثيون من خلال تحريف المناهج يضع اليمن أمام قنبلة موقوتة؛ قد تنفجر مستقبلاً بأفكارٍ ظلامية لن يجني منها اليمنيون سوى الدمار والحروب.

وكان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني قد اتهم الحوثيين بمحاولة تجهيل المجتمع واستلاب إرادته، عبر تدريس مناهج تعليمية محرفة في المدارس داخل نطاق سيطرتهم، تخدم "الأجندة الإيرانية التخريبية".وقال الإرياني إن الحوثيين استقبلوا العام الدراسي الجديد بمناهج محرفة في الصفوف الدراسية الأولى؛ بهدف غسل عقول أطفال اليمن، وتزوير التاريخ، وتوزيع استمارات فرز سياسي ومذهبي للكادر التعليمي.

وأكد الوزير اليمني أن مليشيات الحوثيين تستغل التعليم في الاستثمار وتمويل مجهودها الحربي، وأن ما تفعله هي عمليات تجريف منظم للقطاع التعليمي، تستهدف دفع الطلاب خارج مقاعد الدراسة، وإفراغ العملية التعليمية من مضمونها.وأشار إلى أن الجماعة تستهدف تجهيل المجتمع واستلاب إرادته، وإدارته لصالح تكريس الأجندة الإيرانية التخريبية، التي سيدفع ثمنها اليمن والمنطقة والعالم أجمع لأجيالٍ قادمة.

وفي الوقت الذي توقفت عملية طباعة كتب المناهج المدرسية في المناطق المحررة، بسبب تأخر الحكومة اليمنية بتوفير تكاليف طباعتها، ومستحقات العاملين في المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي بمدينتي عدن والمكلا، يجتهد الحوثيون في إغراق المحافظات المحررة بكتبهم ومناهجهم الطائفية.وأكدت مصادر تعليمية في عدن لـ"العين الإخبارية"، أن كتبًا دراسية طائفية مطبوعة في صنعاء بدأت بغزو المناطق المحررة، تروّج لأفكار الحوثيين في الطائفية والتدميرية.

ووُجد في بعض الكتب المحرفة التي تم رصدها في عدن، مغالطات حوثية وتزوير متعمد لتاريخ الثورة اليمنية، حيث وجد في منهج التربية الاجتماعية لإحدى الصفوف الابتدائية، الإشارة إلى أن انقلاب الحوثيين في 21 سبتمبر 2014، كان ثورة تصحيحية لثورتي 26 سبتمبر و14 أكتوبر!ومنذ شهور يحتج عمال وموظفو المؤسسة العامة لمطابع الكتاب المدرسي، لمطالبة الحكومة بتشغيل المطابع، وبدء طباعة المناهج الدراسية، وصرف مرتباتهم الموقوفة.وحذر المحتجون من أن الطلبة الملتحقين بالمدارس في المناطق المحررة مهددون بعامٍ دراسي بلا كتب، مؤكدين أن ذلك سيعطي الفرصة للانقلابيين الحوثيين باستخدام كتبهم التي تروّج لأفكارهم وعقائدهم.

وقد يهمك أيضًا

"التعليم" المصرية تُعلن الشروط والقواعد المنظمة للقبول بـ"المدارس المصرية اليابانية"

:أولياء الأمور يتدفّقون على "الفجالة" قبل بدء العام الدراسي الجديد بحثًا عن التوفير

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العام الدراسي في مناطق الحوثيين كتب مدججة بأفكار طائفية العام الدراسي في مناطق الحوثيين كتب مدججة بأفكار طائفية



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن - مصر اليوم

GMT 12:50 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق
  مصر اليوم - حقائب باللون الوردي موضة خريف 2020 للباحثات عن التألّق

GMT 04:25 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية
  مصر اليوم - ما وراء قصور بطرسبرغ واستمتع بمعالم المدينة الروسية

GMT 04:16 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها
  مصر اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها

GMT 04:19 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أميركا تُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران وتلوّح بفرض عقوبات
  مصر اليوم - أميركا تُحذر من بيع الأسلحة إلى إيران وتلوّح بفرض عقوبات

GMT 04:09 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
  مصر اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 02:39 2020 الأحد ,11 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية بسمة وهبة تكشف تفاصيل عن مرضها وتطلب الدعاء

GMT 01:18 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيان من النيابة العامة المصرية بشأن وفاة فتاة المعادي

GMT 01:23 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

جزار البراجيل يعترف بـ4 فيديوهات "منافية للآداب"من أصل 2500

GMT 23:28 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ترزيان يفضح تسعيرة الدولار في أحد المرافق العامة

GMT 02:24 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

إليك تشكيلة مبهجة من اتجاهات الألوان لعام 2020

GMT 04:45 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

كهربا ينشر "وينصرك الله نصرا عزيزا" عبر حسابه على "إنستغرام"

GMT 08:28 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

"دلومنيكوز"الأميركي يقدم قوائم طعامه السرية لأصحاب الملايين

GMT 09:33 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الطبيعية والمعمار يخدمان شغف السينما في مدينة الصويرة

GMT 09:26 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وان بلس تعطل خاصية X-Ray في كاميرا هاتف OnePlus 8 Pro

GMT 11:25 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

محمد صلاح يوجه رسائل لـ جماهيره

GMT 11:39 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

نظر محاكمة بطرس غالي في قضية إهدار المال
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon