توقيت القاهرة المحلي 12:56:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -

زاهي حواس يكشف تفاصيل مقتل "الفرعون المصري"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - زاهي حواس يكشف تفاصيل مقتل الفرعون المصري

زاهي حواس وزير الآثار المصري الأسبق
القاهرة - مصر اليوم

نشر وزير الآثار المصري الأسبق، زاهي حواس، وأستاذة الأشعة في كلية الطب، بجامعة القاهرة، سحر سليم، دراسة بمجلة "فرونتيرز إن ميديسن"، يكشف كواليس مقتل الملك المصري سقنن رع تاعا الثاني على يد الهكسوس.

وباستخدام التصوير بالأشعة المقطعية لجثمان سقنن رع تاعا الثاني، كشفت الدراسة، الطريقة التي قتل بها الفرعون المصري على يد الهكسوس، خلال القرن السادس عشر الميلادي، في أعقاب محاولته توحيد مصر، وطرد الاحتلال الذي دام 150 عاما.

وفي هذا السياق يقول زاهي حواس، إن ما يتوافر من معلومات عن الفرعون المصري أنه تسلم رسالة من ملك الهكسوس يخبره فيها بأن أصوات أفراس النهر في طيبة تزعجه ولا يستطيع النوم بسببها، ومن هنا قرر سقنن رع شن حرب ضد الهكسوس.

ويضيف حواس في تصريحات خاصة لموقع سكاي نيوز عربية، إن سقنن رع الثاني، جهز جيوشه لمحاربة الهكسوس في الدلتا؛ حيث أعلن أنه لا يستطيع أن يحكم مصر من طيبة وهناك مستعمرين آسيويين في الشمال، أو زنوج في كوش بالنوبة.

ويلفت حواس إلى أن وقائع مقتل سقنن رع كانت مشوشة فيما قبل؛ حيث قيل أنه تعرض لمؤامرة في القصر أثناء نومه، وقتل بعدما وجهت له خمس طعنات في الرأس، لكن طريقة قتله ظلت غير واضحة بشكل كافي لدى العلماء.

 ويكشف وزير الآثار المصري الأسبق، كواليس مقتل سقنن رع تاعا الثاني، باستخدام نتائج الدراسة؛ فيقول: "إن الأشعة المقطعية توضح أن سقنن رع أسر قد أسر، وقيدت يداه من خلاف وأسقط في الأرض، وقمنا بدراسة الأسلحة التي استعملها الهكسوس، وهي الفأس والبلطة والسكاكين، واستطعنا تحديد كل ضربة وجهت له".

ويتابع: "تم التعدي على سقنن رع بسبع ضربات في رأسه، وسقط أرضا، ثم تركه الهكسوس، ليقوم جنوده بنقل جثمانه إلى طيبة، وأجرى المحنطون في الورش الملكية عمليات تجميل للجثمان، بإضافة حشو لإزالة الجروح الموجودة بجسده".

وختم حواس حديثه لموقع سكاي نيوز عربية قائلا: "سقنن رع تاعا الثاني أستشهد في عمر 40 عاما، ويعد بطلا قوميا مصريا لقب باسم الجسور، وكان أول من شن حرب ضد الهكسوس، استكمل مسيرته أبناؤه كاموس وأحمس من بعده، حتى استطاع أحمس طرد الهكسوس في النهاية".

حكم الفرعون سقنن رع تاعا الثاني، جنوب مصر أثناء احتلال الهكسوس للبلاد، وهي سلالة حاكمة أجنبية استولت على الدلتا في شمال مصر لمدة قرن تقريبا، بين العامين 1650-1550 قبل الميلاد، وتم اكتشاف مومياء "سقنن رع" في مخبأ دير البحري الملكي عام 1881 وفحصت لأول مرة في الستينيات.

قد يهمك ايضا

حواس يشرح لناعومي كامبل تفاصيل كشف سقارة الجديد

زاهي حواس يروج للسياحة الثقافية بصورة لمعبد هابو

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زاهي حواس يكشف تفاصيل مقتل الفرعون المصري زاهي حواس يكشف تفاصيل مقتل الفرعون المصري



GMT 16:28 2024 الجمعة ,24 أيار / مايو

ثغرة في "واتساب" تسمح بالتجسس على المحادثات
  مصر اليوم - ثغرة في واتساب تسمح بالتجسس على المحادثات

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

طريقة عمل القرنبيط

GMT 16:47 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

انسحاب أحمد عبد الدايم من انتخابات اتحاد الطائرة المصري

GMT 19:21 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل 3 خصومات من رصيد عدادات الكهرباء في مصر

GMT 08:51 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل اعترافات نجل حلمي طولان ما قاله عن ابنة العمروسي

GMT 05:27 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المقاولون يخضع لـ"رابيد تيست" استعدادًا لمباراة إنبى

GMT 18:38 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ميار شريف ترتقي 9 مراكز في التصنيف العالمي لسيدات التنس

GMT 12:40 2020 الخميس ,01 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يواجه أرسنال في مباراة ثأرية في كأس الرابطة

GMT 09:08 2020 الإثنين ,07 أيلول / سبتمبر

بيراميدز يقدم رمضان صبحي رسميًا

GMT 02:25 2020 الخميس ,25 حزيران / يونيو

إرتفاع إجمالي الدين نحو 5 % في 4 أشهر في الأردن
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon