توقيت القاهرة المحلي 23:21:25 آخر تحديث
  مصر اليوم -

شكّل اختيار الكاميرونية دجايلي أمادو ضمن المتأهلين الأربعة مفاجأة

إعلان الفائزين بجوائز "غونكور" و"رونودو" عبر تقنية الفيديو بسبب "كورونا"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إعلان الفائزين بجوائز غونكور ورونودو عبر تقنية الفيديو بسبب كورونا

جائزة غونكور
باريس ـ مصر اليوم

يُعلَن، الإثنين، اسم الفائز بجائزة غونكور، أهم جوائز الأعمال الأدبية الفرنسية، وكذلك بجائزة رونودو، بطريقة غير عادية، وستبقى نسخة هذه السنة من هذين الحدثين في الذاكرة، حيث سيتم الإعلان عن اسم الفائز بجائزة غونكور بواسطة تقنية الفيديو عبر الإنترنت في الساعة 12,30 ظهراً (11,30 بتوقيت غرينتش)، في حين تُعلن نتائج رونودو في الساعة 12,50.

وأشارت لجنة تحكيم جائزة غونكور، في بيان، إلى أن "مطعم دروان الذي يستضيف تقليدياً اجتماعات أكاديمية غونكور طوال العام ويجري فيه خلال تشرين الثاني/نوفمبر إعلان جائزة جونكور ثم جائزة رونودو، مغلق لأسباب صحية".

وقال رئيس الأكاديمية ديدييه دوكوان لمحطة "إر تي إل"، الجمعة: "نشعر بالقلق فعلاً لعدم وجود عزيزنا دروان، فنحن نجتمع فيه منذ أكثر من 100 عام لمنح جائزة غونكور. على أي حال ، هذا هو الواقع! لكنه محزن"، وتتنافس 4 روايات على الفوز بشيك غونكور الرمزي الذي تبلغ قيمته 10 يوروهات.
وفي حديث إلى "فرانس كولتور"، قال هيرفيه لو تيلييه، صاحب إحدى الروايات الأربع "لقد نشر 500 كاتب نصوصاً في بداية الموسم الأدبي (...) ونحن 4 متأهلين للتصفيات النهائية، وبالتالي يمكننا أن نرى بوضوح أن الكثير من الجرحى سقطوا" ،  

المفاجأة الكاميرونية
وشكّل اختيار الكاميرونية دجايلي أمادو أمل ضمن المتأهلين الأربعة مفاجأة، وهي مؤلفة رواية "ليزمباسيانت" من دار إيمانويل كولا للنشر. وقد نٌشرَت هذه الرواية عن الزواج بالإكراه وتعدد الزوجات للمرة الأولى في الكاميرون عام 2017، ولكن بشكل مختلف بعض الشيء ومع عنوان آخر هو "مونيال".
وأضفى اختيار الكاتبة الكاميرونية على هذه النسخة من جائزة غونكور طابعاً تاريخياً، إذ هي الأولى تكرّس مؤلفاً من إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وهي منطقة من العالم لم تحظَ حتى الآن باهتمام القطاع الأدبي الباريسي.  

أما هيرفيه لو تيلييه، صاحب "لانومالي" (من دار غاليمار) فيتميز بكونه بين المتأهلين لنهائيات غونكور ورونودو في وقت واحد، لكنّ هذا لا يضمن له بأي حال الفوز بإحدى الجائزتين على الأقل، إلا أن أعضاء لجنة تحكيم غونكور قد يفضلون منح الجائزة لكامي دو توليدو عن رواية "تيزيه، سا في نوفيل" (دار فيردييه) أو لماييل رونوار عن "ليستوغراف دو روايوم" (دار غراسيه9، والأخير خسر الخميس في نهائيات الجائزة الكبرى للرواية في الأكاديمية الفرنسية.  
في المقابل، ثمة جائزتا رونودو، إحداهما عن فئة الرواية، ولها 6 مرشحين، والثانية عن فئة المقالة، ويتنافس عليها 3 متأهلين إلى المرحلة النهائية.  

شاشات.. وتغييرات
ويبدو أن إجراء المداولات عبر الشاشات لا "وجهاً لوجه"، كما درجت العادة، كان له تأثير على عمل أعضاء لجنة التحكيم، فعندما أعلنت لجنة تحكيم جائزة ميديسيس أسماء الفائزين في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، عبر الفيديو ، أوضح أعضاؤها للصحافيين أن التداول بهذه الطريقة كان ملائماً أقل ومرهقاً أكثر.
وكذلك تغيرت تشكيلة لجنة التحكيم، إذ ترك الصحافي برنارد بيفو رئاسة الأكاديمية في نهاية عام 2019 ، واستقالت الروائية فيرجيني ديبانت في مطلع سنة 2020. وانضم باسكال بروكنر وكامي لورينز، وفي أيلول/سبتمبر، وسعياً إلى تجنب الجدل الإعلامي المعتاد، درست أكاديمية غونكور مسألة إعلان الجائزة من منصة دروان، وهو مطعم في منطقة الأوبرا في باريس. لكّن ذلك كان قبل تَجَدُّد تفشّي الوباء.  
ثم كان الإقفال الثاني الذي بدأ في 30 تشرين الأول/أكتوبر وأجبر المكتبات على إغلاق أبوابها، ولجنة التحكيم على تأجيل جوائزها التي كان من المقرر مبدئياً إعلانها في 10 تشرين الثاني/نوفمبر، واختارت جائزة غونكور الصمود بإعلانها جوائزها، الاثنين، بطريقة افتراضية بالكامل.
أما بالنسبة للإعلان عن جوائز رونودو، فيقام في مقر المجلة المتخصصة "يلفر إيبدو" في منطقة سان جرمان دي بريه، حيث أنه في العام 2019 ، فاز جان بول دوبوا بجائزة غونكور عن روايته "لا يعيش جميع الناس في العالم بالطريقة نفسها"، أما جوائز رونودو، فوقع اختيار لجنة تحكيمها على رواية سيلفان تيسون "لا بانتير دي نيج" وعلى مقالة إريك نويهوف "تري شير سينما فرانسيه".

وقد يهمك أيضًا:

جائزة "غونكور" للعام 2013 تمنح لبيير لوميتر و"رونوندو" لييان موا

الترشيحات النهائية لجائزة "غونكور" الأدبية الفرنسية

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلان الفائزين بجوائز غونكور ورونودو عبر تقنية الفيديو بسبب كورونا إعلان الفائزين بجوائز غونكور ورونودو عبر تقنية الفيديو بسبب كورونا



GMT 06:21 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

تفاصيل مثيرة عن أعظم رسامي اليونان تعرف عليها

GMT 04:15 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

100 عام من تاريخ الإمارات في قصر المويجعي

GMT 05:47 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

2020 عام الكشف عن التوابيت الأثرية الملونة في مصر

فستان ليدي غاغا رسالة أمل من دار سكياباريلي

واشنطن - مصر اليوم

GMT 03:27 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية
  مصر اليوم - قلعة أسكتلندية متاحة لتبادل السكن لقضاء عطلة ملكية

GMT 02:57 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021
  مصر اليوم - أفضل ديكور غرف نوم أطفال لعام 2021

GMT 02:38 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
  مصر اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 03:01 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة مقدم البرامج الحوارية الشهير الأميركي لاري كينغ
  مصر اليوم - وفاة مقدم البرامج الحوارية الشهير الأميركي لاري كينغ

GMT 18:24 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

كندة علوش تغازل عمرو يوسف بصورة رومانسية

GMT 15:45 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

أحمد الفيشاوي ينتهي من تصوير "نمبر 2"

GMT 23:53 2013 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إكسسوارات تضفي أناقة وتميُّزًا على مظهرك

GMT 23:07 2020 الخميس ,27 آب / أغسطس

حظر تجول شامل في الأردن في عمان والزرقاء

GMT 07:32 2020 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

صاروخ روسي يحمل قمرًا صناعيًا إماراتيًا إلى المدار
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon