توقيت القاهرة المحلي 12:13:28 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أعلن نتنياهو عزمه ضم ثلث الضفة الغربية إلى الأراضي المحتلة

سحب جائزة "نيلي زاكس" من روائية بريطانية لمقاطعتها إسرائيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سحب جائزة نيلي زاكس من روائية بريطانية لمقاطعتها إسرائيل

البريطانية من أصل باكستاني كاملة شمسي
لندن ـ مصر اليوم

قررت لجنة تحكيم جائزة "نيلي زاكس" الألمانية سحب الجائزة الممنوحة للروائية البريطانية من أصل باكستاني كاملة شمسي هذا الشهر، بسبب موقفها الداعم لحقوق الفلسطينيين، وعلقت شمسي على القرار في تقرير نشرته جريدة "ذي جارديان" البريطانية قائلة: "من العجب أن تُعد حملات مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها أمراً مخزياً يجعل لجنة التحكيم تعدل عن قرارها بمنحي الجائزة"، معربة عن حزنها من رضوخ اللجنة للضغوط وسحب الجائزة من كاتبة تمارس حقها في التعبير وإبداء الرأي.وأضافت شمسي: "في الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة، أعلن بنيامين نتنياهو عزمه ضم ثلث الضفة الغربية إلى الأراضي المحتلة بما يتعارض والقانون الدولي، وهذا الأمر تزامن مع قتل مراهقين فلسطينيين على يد القوات الإسرائيلية، ورغم هذا سُحِبت مني الجائزة لدعمي حملة سلمية في الأساس هدفها الضغط على الحكومة الإسرائيلية"، مشيرة إلى رفضها نشر أعمالها الروائية في إسرائيل، حيث لا يوجد هناك أي ناشر غير مرتبط بالسلطة، موضحة: "في حالة وجود ناشر يوافق على حملات مقاطعة إسرائيل بالتأكيد سأسمح له بنشر رواياتي".

تُقدر قيمة الجائزة التي تحمل اسم الأديبة الألمانية الراحلة نيلي زاكس، الحاصلة على جائزة "نوبل" بمبلغ 15 ألف يورو، وتُمنَح للكتاب والمؤلفين الذين تروج أعمالهم للمصالحة والتسامح، وفاز بها من قبل ميلان كونديرا ومارجريت آتوود، وأعلنت لجنة التحكيم المكونة من 8 أشخاص، اسم الفائز النهائي في 6 سبتمبر/أيلول وهي الكاتبة البريطانية من أصل باكستاني كاملة شمسي، معلقة على رواياتها بأنها: "تبني جسوراً بين المجتمعات والثقافات".

لكن عندما علمت اللجنة بدعم شمسي للحركات المؤيدة لمقاطعة إسرائيل قررت إلغاء التصويت وسحب الجائزة، حيث قالت اللجنة في بيان: "عندما صوتنا لصالح (شمسي) لم نكن نعلم أنها تشارك في الحملات الداعية لمقاطعة الحكومة الإسرائيلية".وأشارت إلى أن مواقفها هذه تتعارض بوضوح مع الأهداف القانونية للجائزة التي تنص على إعلان وتجسيد المصالحة والتقارب بين الشعوب والثقافات، وفي مايو/أيار الماضي أقر البرلمان الألماني قراراً باعتبار حملات مقاطعة إسرائيل معاداة للسامية، وأنها تذكر بالفصل الأكثر وحشية في التاريخ الألماني.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سحب جائزة نيلي زاكس من روائية بريطانية لمقاطعتها إسرائيل سحب جائزة نيلي زاكس من روائية بريطانية لمقاطعتها إسرائيل



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء وشارليز اختارت بلايزر

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:48 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا
  مصر اليوم - وجهات سياحية دافئة في كانون الأول 2019 من بينها برايا

GMT 04:23 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم
  مصر اليوم - متاجر آبل استور في 25 دولة تستضيف مهرجان الرسم

GMT 02:14 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
  مصر اليوم - ريهام سعيد تكشف نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 19:47 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

انقلاب سيارة نقل أعلى كوبري طرة في المعادي

GMT 10:00 2019 الخميس ,03 تشرين الأول / أكتوبر

جوجل تعلن عن 3 طرق جديدة لإخفاء نشاطك

GMT 01:16 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

التفاصيل الكاملة لإصابة محمد صلاح القوية

GMT 18:02 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة والد مدرب منتخب مصر سيد معوض

GMT 16:30 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

الزمالك يفوت الفرصة على جينيراسيون السنغالي

GMT 02:40 2019 السبت ,28 أيلول / سبتمبر

اعتمدي صيحة الجمبسوت بأسلوب نجوى كرم مؤخرًا
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon