توقيت القاهرة المحلي 22:35:44 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يعتقد أنه مات إثر إصابته بكسر فى ساقه فى حادث

سيناريوهات عن وفاة توت عنخ آمون والحمض النووى الخاص به

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سيناريوهات عن وفاة  توت عنخ آمون والحمض النووى الخاص به

الملك توت عنخ آمون
لندن - مصر اليوم

الملك توت عنخ آمون من أكثر الشخصيات المصرية إثارة للجدل عبر تاريخه، مقبرته بظروف اكتشافها وإن كانت تخصه أو تخص غيره، والمرحلة التاريخية التى عاش ومات فيها، وإن كان ابن اخناتون أم لا، كل هذا الأسئلة مثيرة، لكن طريقة موت الملك الذهبى هى الأكثر غموضا حتى الآن، فلا يعرف بالتحديد كيف مات توت عنخ آمون، ومؤخرًا أعلن الدكتور زاهى حواس عن تفاصيل جديدة، نستعرضها فى التقرير التالى.

قال عالم الآثار الدكتور زاهى حواس إن فريقه يستخدم "آلة جديدة" للتحقيق فى جثة الملك الشاب توت عنخ آمون، مشيرا إلى أنه يعتقد أن توت توفى إثر إصابته بكسر فى ساقه فى حادث، وأصيب بجرح فى الساق وقتلته.

وقال الدكتور حواس: "سوف نكتشف من خلال آلة جديدة أن لدينا لتفحص الحمض النووى الخاص به، سنكتشف جميع الأمراض الوراثية التى كان يعانى منها"، و"يعتقد أنه مصاب بمتلازمة مارفان، وهو اضطراب وراثى يمكن أن يترك لشخص ما بأصابع طويلة وذراع وساقين بشكل غير عادى".

وحسبما نقلت جريدة "ذا صن" البريطانية، فإن الملك الصغير توفى منذ أكثر من 3000 عام عن عمر ناهز 19 عامًا، وظهر حالة مومياء الملك وجود ساق مصابة بعد حادث مروع بالعربة، ويعد الملك الشاب أحد أشهر الفراعنة فى مصر، وقد أمضى الخبراء عقودًا في المشاحنات حول سبب وفاته المفاجئة، تشير شظايا العظام الموجودة فى جمجمته إلى أنه قد اغتيل، في حين أشار عظم الساق المكسور إلى أن وفاة الصبى الذهبى كانت حادثًا.

وقال الدكتور حواس "نعلم أنه أصيب بكسر فى ساقه اليسرى وأن هذا الكسر كان حادثًا حدث له قبل يومين من وفاته" وتابع: "سنكتشف من خلال هذا الجهاز ما إذا كان قد أصيب بعدوى أم لا، وإذا كان مصابًا بعدوى، فسيؤكد ذلك أنه توفى فى حادث، وهذا يعنى أنه توفى فى عربة".

وأفادت الجريدة البريطانية، إلى أن فكرة تعرض توت لإصابة قاتلة خلال إحدى هذه الحملات ليست فكرة جديدة، موضحة أن فحصا بالأشعة المقطعية أجري في عام 2005 أكد أن قطع عظم الفخذ الأيسر قبل أيام قليلة من الموت.

وقال باحثون في الآثار المصرية في تقريرهم "على الرغم من أن الاستراحة نفسها لم تكن لتهدد الحياة، فقد تكون العدوى قد نشأت وجد تحليل آخر في عام 2013 أنه تم سحقه على جانب واحد من جسده، وهو محتمل على ركبتيه، تأثير حطم على ما يبدو الحوض والأضلاع.

يعتقد بعض الخبراء أن شظايا العظام الموجودة في جمجمة الصبي قبل 60 عامًا تكشف أن توت قد اغتيل بضربة قوية في الرأس، ومع ذلك، فقد أظهرت التحليلات اللاحقة أن الضرر قد حدث بعد الوفاة، على الأرجح أثناء عملية التحنيط.

خلال لقاء عالم الآثار الدكتور زاهى حواس، بمجموعة من الوفد البيطانى فى منطقة آثار الهرم، منذ أيام، أشار لى أن شهر فبراير 2020 سيعرف العالم أجمع كيف مات الفرعون الذهبي توت عنخ آمون من خلال المشروع القومى لدراسة المومياوات الملكية بالمتحف المصرى بالتحرير.

قد يهمك أيضا : 

افتتاح معرض مقتنيات توت عنخ آمون في بودابست حتى آذار 2020

 الكشف عن سبب وفاة توت عنخ آمون الغامضة في 2020

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيناريوهات عن وفاة  توت عنخ آمون والحمض النووى الخاص به سيناريوهات عن وفاة  توت عنخ آمون والحمض النووى الخاص به



اختارت مع إطلالتها حذاء أبيض ونظارات شمسية

باريس هيلتون تتألق بفستان أرجواني مُماثل لسيارتها

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 03:05 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات
  مصر اليوم - تعرف على أفضل ٥ وجهات عالمية للتخييم في الإمارات

GMT 01:43 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

مواقيت الصلاة في مصر اليوم الخميس 9 يناير/ كانون الثاني

GMT 04:45 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

مجموعة من النصائح والبسيطة عند شراء سيارة كهربائية مستعملة

GMT 02:35 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

أستراليا تُقرّر إعدام 10 آلاف جمل بسبب زيادة الجفاف

GMT 22:58 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

رواية جديدة لمحمود الجعيدي عن "دار سما"

GMT 22:47 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

ثقافة بنى سويف تناقش كتاب "السلطان الحائر"

GMT 16:12 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

أوَّل تعليق لـ"صلاح" على فوز ماني بجائزة أفضل لاعب أفريقي

GMT 23:09 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

رواية لهاروكي موراكامي عن "دار الآداب"

GMT 23:22 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

محاضرة في الغربية تحذر من "التنمر" وتطالب بوضع حلول مناسبة

GMT 01:26 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

مناقشة "العالقون" بمختبر السرديات في مكتبة الإسكندرية

GMT 04:19 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

الملكة ليتيزيا تستهّل عام 2020 بإطلالة ساحرة

GMT 13:49 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

محمد صلاح يتخطَّى ليونيل ميسي في تصنيف أغلى اللاعبين

GMT 22:34 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

حفل تأبين لـ عطية عليان في ثقافة السويس

GMT 00:34 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

مواقيت الصلاة في مصر اليوم الأربعاء 8 يناير/ كانون الثاني

GMT 12:23 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

ثقافة الإسكندرية تناقش رواية "يوسف 2049"

GMT 10:27 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

شركة تستعد لطرح سماعات للأذن متخصصة في قياس ضغط الدم

GMT 19:24 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

تعرف على حكاية إبراهيم أصلان في "الكيت كات" وإمبابة

GMT 16:39 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

هوفنهايم يقترب من ضم دابور مهاجم إشبيلية مقابل 12 مليون يورو

GMT 15:39 2020 الثلاثاء ,07 كانون الثاني / يناير

كورتيس جونز يؤكد إخفائه لمرضه عن كلوب للمشاركة أمام إيفرتون
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon