توقيت القاهرة المحلي 00:33:21 آخر تحديث
  مصر اليوم -

خاصة أنها توفت في عمر صغير وكانت حاملًا في طفلها الأول

تشييع جثمان الإعلامية رتاج الأغا وسط انهيار والدتها من البكاء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تشييع جثمان الإعلامية رتاج الأغا وسط انهيار والدتها من البكاء

الإعلامية السودانية رتاج الأغا
الخرطوم - مصر اليوم

شهدت جنازة الإعلامية السودانية رتاج الأغا، حالة كبيرة من الحزن وسط حضور العديد من محبيها وأهلها وصديقاتها الإعلاميات، خاصة أنها توفقت في عمر صغير عن 27 عاما، وبعد زواج استمر عاما واحدا، وكانت حاملا في طفلها الأول.وشيّع العشرات جثمان رتاج الأغا، إلى مثواه الأخير بعد وفاتها إثر إصابة بحالة تسمم أدت إلى هبوط حاد في الدورة الدموية، وذلك في مقابر الشجرة بالخرطوم.كما حضر الجنازة وزير الثقافة والإعلام السوداني فيصل محمد صالح، وبرفقته وكيل الوزارة الرشيد يعقوب، إضافة إلى مدير قناة النيل الأزرق التي كانت تعمل فيها حسن فضل المولى.

وتأخرت جنازة رتاج الأغا كي تستطيع والدتها الحضور من مقر إقامتها في مدينة شندي، والتي تواجدت وسط حالة انهيار من البكاء، فيما شهدت لحظات تشييع الجثمان انهيار زميلاتها الإعلاميات، ومنهن: سلمى سيد، ومودة حسن، ونجود حبيب، ورشا الرشيدن وإسراء سليمانن ونهلة فضل، وتوسل تاي الله، ونعمة عثمان، ونسرين النمر، وسهيلة علي.وكانت قد ذكرت مواقع محلية سودانية أن سبب الوفاة هو إصابتها بمرض الدسنتاريا، مصحوبا بإسهال واستفراغ، ونقلت صباح الثلاثاء لمستشفى دريم إثر تعرضها لحالة تسمم غذائي، نتج عنه هبوط حاد في الدورة الدموية، ما أدى إلى وفاتها.

وكان آخر منشور كتبته رتاج الأغا عبر حسابها الشخصي على موقع "فيسبوك"، قد جاء بالتزامن مع مناسبة يوم عيد الحب، فكتبت: "طبعًا معظم الناس بالأمس انشغلت بي عيد الحب وجميل انك تحب بس الما جميل انك تحدد يوم واحد للاحتفال بالحب أو التعبير عنه".وأردفت رتاج الأغا: "المهم ما علينا يوم ومرا المهم اليوم أو اليوم العالمي للسرطان أو سرطان الأطفال تحديدًا لو كل زول اهتم باليوم ده زي ما اهتمينا بعيد الحب كنت جبرنا خواطر مرضى محتاجين مننا لدعم نفسي ومادي عشان يقدروا يحاربوا المرض اللعين ده".

وتسابق رواد "تويتر" على نعي الإعلامية السودانية، مؤكدين أن الوفاة كانت بمثابة صدمة لهم، خاصة أنها مازالت صغيرة في العمر، كما حرص بعض زملائها على نعيها والتعبير عن حزنهم بسبب فقدانها.وقدمت الإعلامية الراحلة مجموعة من البرامج على قناة "النيل الأزرق" أبرزها برنامج "ما في مشكلة" الذي حظي بمتابعة عالية.

وتزوجت رتاج في أبريل/ نيسان 2019 في حفل وصف بالملكي؛ إذ هنأها عدد كبير من زملائها الإعلاميين ومتابعيها، الذين أشادوا بجمالها وأناقتها.وسبق أن أجرت مذيعة قناة النيل الأزرق الفضائية، عملية جراحية بالعاصمة المصرية القاهرة، وطمأنتْ حينها أصدقاءها على حالتها.ورفضت وقتها رتاج، الإفصاح عن تفاصيل الجراحة التي خضعت لها؛ إذ كشفت أنها استغرقت ساعات طويلة، ومكثت بالقاهرة بعض الوقت لمتابعة الأطباء والاطمئنان على صحتها.

قد يهمك أيضا : 

مايا مرسي تُهنئ أماني أبو زيد باختيارها ضمن 100 سيدة مؤثرة في أفريقيا

"القومي للمرأة" يُؤكِّد أنّ تكريم عالمات مصر يُشجّعهن على الابتكار

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشييع جثمان الإعلامية رتاج الأغا وسط انهيار والدتها من البكاء تشييع جثمان الإعلامية رتاج الأغا وسط انهيار والدتها من البكاء



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ مصر اليوم

GMT 06:02 2020 السبت ,04 إبريل / نيسان

عالم صيني يحذر من كارثة كبرى بشأن "كورونا"

GMT 03:02 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

6 ملاحظات بسيطة تميز كورونا عن الأنفلونزا

GMT 15:51 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في استراليا

GMT 05:30 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

التوت الأحمر يُقلل خطر الإصابة بمرض السكري

GMT 16:22 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

المغرب تسجل 22 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon