توقيت القاهرة المحلي 06:48:31 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 06:48:31 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مقتل طفل يمني بعد صطدام كرته بمسلح حوثي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مقتل طفل يمني بعد صطدام كرته بمسلح حوثي

الطفل عبدالرحمن أكرم عطرن
صنعاء - خالد عبدالواحد

 كان يلعب الطفل عبدالرحمن أكرم عطرن، البالغ من العمر 14 عامًا، كرة القدم ، مع أصدقائه الأطفال، في أحد أزقة مدينة إب وسط اليمن , لكنها كانت آخر يوم يلعب فيها، بسبب ركله  للكرة.

سدد الطفل عبدالرحمن نجل عميد كلية التربية في مدينة اب  الكرة على مرمى خصمه لكنها ارتطمت، بمسلح حوثي يدعى عبدالله الديلمي " , استشاظ الديلمي غيظًا، بسبب ارتطام  الكرة بملابسه  ووجه مسدسه على رأس الطفل أمام أصدقائه ، وعلى مسافة صفر، أطلق رصاصتين على رأسه ثم تركه ينزف وولى هاربًا، في مشهد مروع لم تشهده البلاد من قبل.

نُقل الطفل عبدالرحمن إلى مستشفى الثورة في مدينة إب بعد أن دخل في موت سريري ، ثم نقل إلى أحد المشافي الخاصة في المدينة , وجهود الأطباء لم تنجح فالجمجمة، قد أصبحت بشقين، بعد أن اخترقت الرصاصتين رأس الطفل".

وأثارت استياء واسعًا في أوساط المجتمع اليمني، الذي أصبح ضحية لانتهاكات سلالة الحوثيين التي لم تعد تفرق بين مدني ومحارب أو طفل أو ذكر وانثى، بل تسعى إلى استعباد اليمنيين جميعًا على حد سواء.

ولم يعد عميد كلية التربية الدكتور عطران، بوسعه أن يفعل شيئ فقتل فلذة كبده، جاء بعد أيام من تلقينه فتاة صغيرة حوثية، لرئاسة جماعة إب، نصوص الولاية ، وتحت التهديد، ليس في يده شىء سوى أن يرثي ابنه، دون أن يسيئ إلى المتسبب في ذلك.

قال أكرم، بعد دخول ابنه في موت سريري  "في آخر وقفة وداع لي بجانب ولدي عبدالرحمن الذي ما يزال جسده المنهك ذو الرأس (المحطم) المنتفخ بما تناثر مما كان يحمل داخله من أحلام وهو مستلق على سرير العناية الإلهية ، وقبل أن أغادر تراءت لي روحه الحبيسة فيه والمحتارة والتي لم تدر ما تفعل ؟! وأضاف أكرم بحزن شديد

"فهل تبقى في جسد بات يحاول طردها بعد أن صار وجودها فيه يرعبه أم هل تغادره إلى عالم لم تكن قد اشتاقت إلى وقت رحيلها إليه ؟ , وأردف ، "كأني سمعتها تقول يا والدي  اصبر واحتسب وابتسم ولا (تقتلني) بدمعة أو ألم !

ياوالدي .. قل لكل طفل أن يحذر أن يتواجد في ملعب أو شارع أو ساحة أو جوار بيته أو خارجه وفيه شخص لا يثق أنه رجل إلا إذا كان مسلحًا بأي آلة موت ليثبت لأولئك الأطفال أنه فعلًا رجل !" , وتابع أكرم حديثه بلسان طفله،"ياوالدي  قل لكل الناس أني أسأل الله العظيم أن لا يصيب أي منهم بمثل مصابي ، وأسألهم بالله العظيم أن لا يجعلوا مني مطية ولا سلعة لا سياسية ولا طائفية ولا انتقامية ولا لحصاد فتنة أو بث كراهية أو فرقة وروحي أمانة في أعناقهم جميعًا، ياوالدي , قل للناس جميعًا إني نذرت نفسي أن أرفرف حول كل (طفل) من أطفالهم كي أحميه وأنثر فوق رأسه بذور المحبة والسلام والأمل والبشرى بأن الله سيجعل مع العسر يسرًا وأن عدالة الله تعالى لن تقبل أن يستمر الظلم الذي أصابهم بسبب طغيان وجهل وأطماع آباءهم وسادتهم وكبراءهم وولاة أمورهم.

ويعد عبدالله الديلمي قيادي في جماعة الحوثيين، وينتمي إلى لاسلالة الهاشمية، التي تنتمي اليها جماعة الحوثيين، ويعتبرون أن لهم قداسة ، ويدعون أنهم من آل بيت رسول الله" , هذه القضيةأاشعلت وسائل التواصل الاجتماعي في اليمن , أكد وزير الاعلام اليمني، معمر الارياني، أن مقتل الطفل عبدالرحمن ، "ستظل جريمة شاهدة على جرائم الحوثيين،واستهتارهم بدماء أبناء الشعب اليمني،الذين سيكتب التاريخ بدمائهم تلك ما تعرضوا إليه من مآسي وويلات ‎المليشيا الحوثية الايرانية ".

وقال الارياني في تغريدة على "تويتر"إن محافظة ‎إب الأبية التي نالها نصيب وافر من جرائم ‎المليشيا الحوثية الإيرانية لن يطول صمتها على جريمة قتل ‎الطفل عبدالرحمن وباقي الجرائم التي ارتكبها الحوثيون في حق ابنائها، وتابع "كلي ثقة في شيوخ إب ورجالها ونسائها بأنه سيأتي قريبًا اليوم الذي يردون فيه الصاع صاعين لمليشيا الظلام الكهنوتية".

‏قال الناشط اليمني بشير الشغدري  "في كل مكان في العالم كرة القدم توحد الناس وتؤلف بينهم الا عندنا في اليمن كرة القدم تقتل طفلًا ,وتابع "ليس لأنها خزقت عين أحدهم ولكن لأنها لامست ثوب الهاشمي المستورد عبد الله الديلمي".

‏وقال الكاتب محمد البعداني، في سياق تعليقه على الحادثة، "عبدالرحمن عطران طفل بريئ قتل عمدًا على يد سفاح حوثي في مدينة إب اليمني , وتابع "رحمك الله يا عبدالرحمن فلست الضحية الأولى لعصابة  الاجرام الحوثية".

وقال المغرد علي حسن" ‏‏لم يستوعب المشرف الحوثي عبدالله الديلمي أن كرة الطفل عبدالرحمن أكرم عطران قد لوثت ثوبه الثمين فقرر معاقبته بالقتل" ,وأردف "نعم بالقتل برصاصة وجهها إلى رأسه ثمنًا لما اقترفه من ذنب" , وزاد بتعجب " نظافة الثوب أثمن من حياة طفل!! ".

‏أكد الكاتب اليمني مصفى ناجي أن مقتل الطفل عطران في إب حادثة أكثر من جنائية وليست مجرد انفلات أمني" ,وقال ناجي " إنها غطرسة ونشوة السيطرة" ,مضيفًا "هذا السلوك لا يأتي من قائمين على دولة، بل يعكس حقيقة الأمر الواقع في مناطق سيطرة الحوثي، "سيطرة أمراء الحرب"

‏وقال الصحافي اليمني، والمقرب من الرئيس الراحل علي عبدالله صالح كامل الخوداني "قبل أيام كان عمداء ودكاترة جامعة إب يقدمون ولاية البيعة والسمع والطاعة لمندوبة عبدالملك الحوثي , وتابع "واليوم القيادي الحوثي "عبدالله الديلمي" يصوب مسدسه إلى راس ابن الدكتور أكرم عطران، عميد كلية التربية في جامعة إب،ذو العشر سنوات ويرديه قتيلًا لأن كرته لامست جسده النجس في وسط الشارع".

‏و ناشد الناشط الحقوقي محمد الأحمدي منظمة اليونيسيف والمنظمات المعنية بحقوق الطفل إطلاق حملة لتحذير أطفال اليمن من لعب الكرة في شوارع المدن الواقعة تحت سيطرة ‎مليشيا الحوثي".

مرفق لكم صور الطفل عبدالرحمن اكرم ، مع قاتله عبدالله الديليمي، بالاضافة الى صورة الكشافة التي تكشف حجم إصابة جمجة رأس الطفل.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل طفل يمني بعد صطدام كرته بمسلح حوثي مقتل طفل يمني بعد صطدام كرته بمسلح حوثي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل طفل يمني بعد صطدام كرته بمسلح حوثي مقتل طفل يمني بعد صطدام كرته بمسلح حوثي



أبرزت منحنيات جسدها في ثوب السباحة البكيني

أشلي جيمس تظهر بإطلالة مُثيرة في إسبانيا

مدريد ـ لينا العاصي
تحدثت أشلي جيمس، في الماضي، عن الصورة النمطية للجسد، وكيفية التغلب عليها، لتظهر، الثلاثاء، بإطلالة مفعمة بالثقة والحيوية، أثناء تجوّلها على إحدى الشواطئ في إسبانيا، حيث تقضي عطلتها هناك. أبرزت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة من العمر 31 عامًا، منحنيات جسدها التي تحسد عليها، في ثوب السباحة البكيني، المكون من قطعتين باللون الأحمر، حيث تتميز القطعة السفلى بالخصر العالي والحزام المطاطي باللون الوردي. وبالرغم من أن نجمة البرنامج التلفزيوني "Big Brother"، تتمتع بجسد رشيق، إلا أنها عندما أدارت ظهرها للكاميرات كشّفت ترهلات بجسدها، إلا إنها كانت تتمتع بثقة كبيرة.   وأضافت النجمة الشهيرة لملابسها الشاطئية، بريقًا جذابًا، من خلال زوجًا من الأقراط الوردية ذات الخرز اللامع. لطالما كانت آشلي، إيقونة الجمال والثقة بالنفس، وكانت ضمن النجمات المدافعات عن التخلص من الصورة النمطية لجسد المرأة، والدفع نحو الثقة بالجسد مهمًا كان شكله، لذلك من غير المفاجئ أن تتصادم مع هيلين وود،

GMT 04:47 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل خمسة اتجاهات للموضة في عام 2018
  مصر اليوم - الكشف عن أفضل خمسة اتجاهات للموضة في عام 2018

GMT 02:56 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
  مصر اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 07:03 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل فخم تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو
  مصر اليوم - جولة داخل منزل فخم تم تجديده حديثًا في مدينة سان فرانسيسكو

GMT 04:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرَّف على أسباب وقف "غلامور" طبعتها الشهرية
  مصر اليوم - تعرَّف على أسباب وقف غلامور طبعتها الشهرية

GMT 05:00 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات أنيقة للنجمات في حفلة" Evening Standard"
  مصر اليوم - إطلالات أنيقة للنجمات في حفلة Evening Standard

GMT 04:48 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
  مصر اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 05:33 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
  مصر اليوم - كوربين يرفض الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول بركسيت

GMT 05:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خبراء يطالبون بضرورة تحرّي الإعلاميين الدقة
  مصر اليوم - خبراء يطالبون بضرورة تحرّي الإعلاميين الدقة

GMT 22:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسباب تثبيت البنك المركزي المصري لأسعار الفائدة

GMT 06:43 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

انخفاض فى أسعار الدواجن في الأسواق المصرية

GMT 02:36 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

ننشر أبرز ما حدث في عالم الموضة خلال هذا الأسبوع

GMT 01:33 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

إفطار الطلاب في رمضان بسبب الامتحانات

GMT 04:17 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

كشف تفاصيل جلسة تيجانا مع مدرب الزمالك

GMT 14:40 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن نص رسالة "داعش" إلى ترامب

GMT 06:59 2018 الإثنين ,09 تموز / يوليو

تعرفي على "مكياج العروس" ذات البشرة الحنطية

GMT 03:00 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

أسعار اللحوم في الأسواق المصرية الجمعة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon