توقيت القاهرة المحلي 15:45:22 آخر تحديث
  مصر اليوم -

محام مصري يكشف تفاصيل جديدة في قضية "عنتيل التجمع"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محام مصري يكشف تفاصيل جديدة في قضية عنتيل التجمع

عنتيل التجمع
القاهرة - مصر اليوم

أكد ياسر سيد أحمد، المحامي المصري بالنقض، أن "عنتيل التجمع" سيكون بريئًا في حالة عدم ظهور أي ضحايا، وعندها ستكون رواية الضحية مجرد اتهامات كيدية ليس لها أساس من الصحة، وبذلك سيكون الموقف القانوني للشاب سليمًا، حتى في ظل ما ذكرته الفتاة في رسالتها يكشف عن ابتزاز جنسي لعدد من زوجات الأثرياء وبناتهن من قبل شاب لقب بـ"عنتيل التجمع"، في رسالة مطولة شرحت فيها تفاصيل كارثية عبر حملة "أنتي الأهم" على فيس بوك، وأنها تعرفت عليه داخل صالة جيم في التجمع الخامس، وأنه استدرجها حتى أقامت معه علاقة جنسية ثم واصل ابتزازها ماديًا، وأنها اكتشفت أنه على علاقة بفتيات آخريات من بينهن زوجة رجل مشهور وابنتها.وأضاف سيد أحمد،  أن الفتاة أو غيرها من الضحايا مطالبات بتقديم بلاغات إلى الجهات المختصة من أجل الحفاظ على موقفهن القانوني حتى تتمكن الشرطة من تقديمه إلى النيابة العامة، بوجود دوافع القبض عليه وهي البلاغ، أما في حالة اختفاء الضحايا ورغبتهن في الصمت فإن الشاب سيكون بريئًا لعدم وجود أي فيديوهات أو صور أو بلاغات تثبت جريمته.

وتلاحق أجهزة الأمن، المتهم، في الأماكن المتوقع الاختباء فيها تمهيدًا لضبطه، بعدما نجحت المباحث في تحديد هويته، على الرغم من أن الفتاة الضحية لم تقدم بلاغًا إلى الجهات الرسمية حتى الآن.وأسهمت رسالة الفتاة في رصد أجهزة الأمن لمأساتها، ونجحت من خلالها في تحديد هوية المتهم، حيث قالت: "لا أعرف كيف أصف ما حدث معي، بدأت القصة منذ عدة أشهر.. تعرفت عليه في أحد الجيمات الشهيرة، وكان شابا جذابا ولديه حضور طاغ، استطاع أن يلفت انتباهي وحدثت أكثر من محادثة معه بشكل سطحي في البداية، وسرعان ما اعتدت على وجوده".

وأضافت الفتاة التي نقلت رسالتها "أنتي الأهم": "تقاربنا سريعا وأصبحنا نتحدث بشكل متواصل ونتقابل خارج الجيم بشكل متكرر.. وجدته حنونا وكريما.. وكانت تقلقني جرأته الزائدة ولكني تغاضيت عنها.. سرعان ما تحولت علاقة الصداقة إلى علاقة عاطفية لا أعلم إلى الآن كيف استدرجني لتصبح علاقة جنسية.. أعرف أني أخطأت ولا أبحث عن مبرر لخطيئتي ولكن لم أتخيل أن تنهار مقاومتي أمامه لأجد نفسي أمام مجرم محترف ابتزني ماديا بكل الطرق.. لأكتشف بعدما بحثت في تليفونه أشياء كارثية.. فلم أكن أنا ضحيته الأولى ولن أكون بالطبع الأخيرة".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

فادي حداد يٌجهّز فيلمًا وثائقيًا يتناول لحظات ما قبل انفجار مرفأ بيروت

عدد العمليات الإرهابية في أفريقيا يشهد زيادة مطردة خلال الشهر الماضي

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محام مصري يكشف تفاصيل جديدة في قضية عنتيل التجمع محام مصري يكشف تفاصيل جديدة في قضية عنتيل التجمع



GMT 13:06 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية
  مصر اليوم - الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 14:11 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

ديكورات مطابخ عصرية ملونة
  مصر اليوم - ديكورات مطابخ عصرية ملونة

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 05:04 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة
  مصر اليوم - مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة

GMT 22:48 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

عرض فيلم "ذا ليون كينج" بتقنية آيماكس 3D 17 تموز

GMT 19:07 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مخربون يحاولون إسقاط تمثال إبراهيموفيتش والشرطة تتدخل

GMT 06:54 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

اقتني حقيبتك الفاخرة من "كوتش" لإطلالة مميزة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon