توقيت القاهرة المحلي 04:02:21 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 04:02:21 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكدت لـ"مصر اليوم" أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي

سيمون تشجّع خلق مواسم جديدة إضافة إلى السباق الرمضانيّ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سيمون تشجّع خلق مواسم جديدة إضافة إلى السباق الرمضانيّ

الفنانة سيمون
القاهرة - إسلام خيري

كشفت الفنانة سيمون عن نشاطها الخدميّ في المجلات كافة على مدار خمسة عشر عامًا، ما بين العديد من المؤسسات الخيريّة سواء من علاج مرضى السرطان، أو مساعدة المكفوفين أو كبار السن أو مرضى الايذر، ومساعدة المحتاجين والفقراء. 

وأعلنت سيمون في حديث خاص إلى "مصراليوم" أنها انضمت إلى مؤسسة الورديّة لمكافحة مرض سرطان الثدي، برئاسة الدكتورة نجلاء عبد الرازق، التي تعمل بكل جهد من أجل التصدي لهذا المرض اللعين، وبخاصة في ظلّ انتشاره بكثرة، خلال الفترة الماضية، مشيرة إلى أنها طافت العديد من محافظات مصر، وذلك من أجل التوعية بكيفيّة تفادي هذا المرض والعلاج منه، ومحاولة القضاء عليه. 

وأفادت الفنانة أنها تشعر بسعادة غير عادية لمشاركتها في مثل هذه الأعمال الخيريّة التي تقوم بها من أجل مساعدة الآخرين، والذين لا يستطيعون المساعدة، مؤكدة أن نظرة الحب التي توجد في أعينهم "بالدنيا وما فيها". 

وفيما يخص مشاركتها في هذا المجال، قالت إنها شاركت في المجال الخدميّ منذ 15 عامًا، في كثير من مجالات الخير، ما بين سفيرة لمكافحة مرض الإيدز، وكذلك الجمعية المصرية في الإسكندرية لمكافحة هذا المرض، ومشاركتها في مساعدة القرى الفقيرة، ومساعدة الشباب على الزواج، ومشاركتها في إعداد الأفراح الجماعية على خط الصعيد في قنا وسوهاج والمنيا وأسيوط، وغيرها الكثير في المجال الخيريّ، الذي يعمل على رسم البسمة على وجوه الآخرين، منوهة أن مشاركتها في المؤسسة الورديّة يعتبر جزءًا من مشوارها الخدميّ، وبخاصة أن هذا المرض لا بدّ من التصدي له والقضاء عليه، في ظلّ انتشاره في الفترة الأخيرة، ولا بد من التكاتف لمواجهته. 

كما طالبت كل من يستطيع من الشعب المصري، بتقديم يد المساعدة لأيّ عمل خدميّ أن يتقدم على الفور، إذ يعتبر هذا الأمر دور أي إنسان، وهذا ما تعلمته في منزلي ومن أهلي ومدرستي ومعلميني وجامعتي، موضحة أن الفرق بين ما كان يحدث زمان والآن، في مجال مساعدة الآخرين، قائلة "كانت مدرستي تقوم برحلات لزيادة ملاجئ كبار السن ومرضى الجزام، وفي جامعتي كان يوجد جميعة الدكتورة منى صفوت، وانضممت إليها لمساعدة الطلبة المكفوفين، وتقديم العون لهم، متمثل في توفير كتب بريل لهم ليستطيعوا القراءة وكذلك مرافقة بعضهم من الأقاليم لمساعدتهم وغيرهم الكثير من الخدمات التي كانت تساعد هؤلاء الطالب، لمواصلة الدراسة، لذلك يجب على كلّ إنسان العمل على تقديم العون لغيره، فربما هو نفسه يحتاج في يوم من الأيام إلى مساعدة، فيجب من يقف بجواره مثلما فعل سابقا "فكما تدين تدان".

وأشارت إلى أنها شاركت في الحملات التي تدعو إلى التوعية على أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي من قبل، في حملة "اكتشفي" التي نظمها البرنامج القومي لصحة المرأة، والتي طافت أغلب محافظات مصر، تدعو إلى خضوع السيدات لإجراء أشعة الماموغرام، بهدف اكتشاف وجود ورم في الثدي.

وعن حال السينما، تقول إنها خلال الفترة الحالية، تشهد حالة من الرواج، وذلك بسبب اختلاف المواضيع التي يتم تقديمها إلى الجمهور، وكذلك وجود شركات إنتاج مختلفة تقوم بالتنوع في تناول هذه المواضيع، إذ أنه خلال الفترة، تمّ تقديم العديد من الأفلام السينمائيّة التي تتناول، ما بين موضوعات جريئة وكوميدية واكشن وغيرها من الموضوعات المختلفة، مشددة على أنه خلال عام أو عامين على أكثر سيتمّ تطور السينما إلى حدّ كبير.

وعن مسلسل "جراب حواء" أفادت أنها سعيدة للغاية بردود الفعل التي وصلت إليها عن شخصيتها في المسلسل، حيث لاقت ردود فعل واسعة الناطق، بالمشاركة فيه، لكونه يلقي الضوء على مشاكل وقضايا المرأة بقوة وذلك  بشكل محترم .

وفي ما يخصّ التكريمات التي حصلت عليها في عامي 2015 و2016 أوضحت سيمون أنها منذ تقديمها مسلسل "بين السرايات" رمضان قبل الماضي، انهالت التكريمات عليها، حيث أنها حصلت على ما يقرب من عشر تكريمات، خلال هذه الفترة، مشيرة إلى أن جميعها عن شخصية "الست صباح"، في مسلسل "بين السرايات" والذي كان بمثابة "وش السعد عليها" ولم تكن تتوقع كل هذا النجاح للمسلسل وشخصيتها، وبخاصة في ظل ابتعادها عن الساحة الفنيّة فترة طويلة، ولكن شخصية "صباح" في المسلسل أعادتها بقوة إلى العمل الدراميّ.

وعن غيابها عن دراما رمضان الماضي، أفادت أن النجاح الكبير الذي حققه مسلسل "بين السرايات" جعلها لا تقبل أي عمل من أجل فكرة التواجد فقط، ولكن بعض الأدوار والسيناريوهات التي عرضت عليها لا تناسبها، لذلك فضلت عدم التواجد للبحث عن عمل مختلف تظهر به على الجمهور .

أمّا بالنسبة للمسلسلات الطويلة، فأفادت أن زيادة عدد حلقات المسلسل لا يعني بالضرورة شعور المشاهد بالملل، فمسلسلات الأجزاء لم يتم تقديمها سوى بعد نجاح الجزء الأول، ثم الثاني والثالث، وهكذا فالعمل الناجح هو الذي يتمّ تقديم حلقات جديدة له طالما توافرت به عناصر الجذب والتشويق لدى الجمهور، فالسيناريو الجيّد هو الذي يفرض نفسه على المشاهد بصرف النظر عن عدد حلقاته.

وعن توقيت العرض المناسب لها، أوضحت سيمون أنها من أنصار فكرة خلق مواسم جديدة، خلاف موسم رمضان، يتم تقديم الأعمال الدراميّة خلالها على مدار العام، وبخاصة في ظلّ تكدس كل المسلسلات لعرضها خلال رمضان، الأمر الذي يعرض بعضها للظلم، رغم أنها مسلسلات جيّدة، ولكن زخم رمضان بالمسلسل يظلمها في المتابعة، ونسب المشاهدة، وبخاصة أن ذلك يضع الجمهور في مأزق شديد، ويكون لديه عذره لعدم وجود متّسع من الوقت لمشاهدتها.

وأردفت أن فتح مواسم جديدة يكون في صالح الجميع، من فنانين وعمال ومخرجين وكتاب، وكل من سوف يشارك في العمل الفنيّ، حيث أن فتح هذه المواسم سيفتح مجلات كثيرة للفنانين ولا يصبح التركيز على مجموعة معيّنة من النجوم، بل ذلك سيجعل كل النجوم والوجوه الشابة، تقدم أعمالًا دراميّة في أي موسم في العام، كما سيخلق باب عمل لكل العاملين سواء أمام الكاميرا أو خلف الكاميرا على مدار السنة، ويتمّ تنشيط العمل التليفزيوني كثيرا بهذه الطريقة، كما أنه سيكون لدى المشاهد المصريّ كمّ وفير من المسلسلات المصريّة، التي ستغنيه عن أي أعمال دونها، سواء تركية أو هندية أو غيرها.

واختتمت سيمون حديثها بأنها راضية تمامًا عما وصلت إليه ولا تطلب من الله سوى أن يديم عليها الصحة وراحة البال وحب الناس، مشيرة إلى أنها لا تحب الحديث عن حياتها الخاصة، لأنها لديها قناعة بأن الحياة الخاصة، هي ملك صاحبها وحده.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيمون تشجّع خلق مواسم جديدة إضافة إلى السباق الرمضانيّ سيمون تشجّع خلق مواسم جديدة إضافة إلى السباق الرمضانيّ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيمون تشجّع خلق مواسم جديدة إضافة إلى السباق الرمضانيّ سيمون تشجّع خلق مواسم جديدة إضافة إلى السباق الرمضانيّ



ارتدت فستانًا أحمرَ لامعًا واعتمدت مكياجًا بسيطًا

كيت هدسون تُظهر تميُّزها خلال حفلة "دايلي فرونت رو"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
تألّقت الجميلات الشقراوات كيت هدسون وكانديس سوانبويل وستيلا ماكسويل، في حفلة توزيع جوائز "دايلي فرونت رو" في لوس أنجلوس داخل فندق بيفيرلي هيلز، الأحد، وظهرت هدسون التي تتم عامها الأربعين في الشهر المقبل بإطلالة رائعة، حيث فستان أحمر لامع طويل وبأكمام طويلة، يتماشى مع الشنطة الصغيرة الكلتش التي حملتها، وكانت إطلالتها من اختيار منسقة الملابس صوفي لوبيز، بيما تولّى تسريحة شعرها مصفف الشعر جورجي روسيل، والذي تركه منسدلا بتموجيات واسعة خفيفة. واعتمدت كيت مكياجا بسيطا وضعت فيه أحمر شفاه باللون الأحمر يتماشى مع الفستان، أما المجوهرات كانت من تصميم صديقتها جينفر ماير، والمكياج بواسطة خبيرة التجميل مونيكا بلوندير، وفي وقت سابق حيث الاحتفال بعيد القديس باتريك، نشرت النجمة صورة رائعة عبر تطبيق "إنستغرام" لابنتها البالغة من العمر 5 أشهر، راني روز. وتثار إشاعات بأن كيت ستتم خطبتها إلى مؤسس لايت ويف ريكورد، 32 عاما، والذي قابلته في عام

GMT 03:20 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

إليك قائمة بأفضل 10 مناطق جذب سياحي في العالم
  مصر اليوم - إليك قائمة بأفضل 10 مناطق جذب سياحي في العالم

GMT 14:33 2019 الثلاثاء ,19 آذار/ مارس

نصائح قبل الشروع في شراء سجادة جديدة
  مصر اليوم - نصائح قبل الشروع في شراء سجادة جديدة

GMT 05:48 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

صفاء مصطفى تكشف عن تصاميم "إكسسوارات" شتاء 2019

GMT 04:54 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

الجاكيت الجلد موضة بموسم شتاء 2019

GMT 04:03 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

انطلاق مبيعات سيارات "آوروس" الجديدة في روسيا

GMT 06:22 2018 الإثنين ,31 كانون الأول / ديسمبر

السفارة المصرية في نواكشوط تحتفي بالشاعر أحمد بخيت

GMT 04:24 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

حضور مصري لافت في مهرجان الفنون الإسلامية

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

تناول فنجان من القهوة يوميًا يطيل العمر 9 دقائق
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon