توقيت القاهرة المحلي 04:07:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بعدما تسبب في فقد طحالها أثناء مشاجرة نشبت بينهما

سمية الخشاب تشعر بالندم لعدم حصولها على حقها من أحمد سعد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سمية الخشاب تشعر بالندم لعدم حصولها على حقها من أحمد سعد

الفنانة سمية الخشاب
القاهرة - مصر اليوم

أعربت الفنانة المصرية سمية الخشاب، عن ندمها لعدم حصولها على حقها من زوجها السابق الفنان أحمد سعد، بعدما اعتدى عليها وتسبب في فقدانها طحالها، حسبما صرحت في وقت سابق، وجاءت البداية عندما حرصت سمية الخشاب على دعم الفتيات اللاتي تعرضن للتحرش من خلال مقطع فيديو لها نشرته عبر حسابها في إنستغرام، وعلقت سمية على الفيديو قائلة: "لكل بنت تعرضت للتحرش أو الاغتصاب، إحنا معاكي والمجتمع معاكي!! التحرش والاغتصاب جرائم ليس لها أي مبرر".

وتابعت سمية :"أرجوكي متسيبيش حقك، إنتي أنثى يعني الحياة يعني عصب كل حاجة، ماتكونيش سلبية وتتنازلي عن حقك وتدي حق للمتحرش أو المغتصب إنه يعمل كده في غيرك! لأ يعني لأ، وأوعوا تخافوا من الابتزاز، انتوا أقوى من أي حاجة، ولأ يعني لأ، ليكم كل الدعم حبايبي وكلكم أبطال".وانهالت التعليقات على فيديو ظهور "سمية" للتعليق على أزمة التحرش التي انتشرت مؤخراً، وكانت أبرزها واقعه المصري أحمد بسام زكي، طالب الجامعة الأمريكية في مصر والذي اتهم بالتحرش بأكثر من 100 فتاة، حيث اتهمت إحدى المتابعات سمية الخشاب بترك حقها في نزاعها مع طليقها الفنان أحمد سعد، بعدما تسبب في فقد طحالها أثناء مشاجرة بينهما، حيث قالت :"أحيانا الظروف بتكون أقوى مننا حضرتك لما أحمد تسبب في فقدانك الطحال مش عاقبتيه على جريمته".

وبدورها ردت سمية على المتابعة قائلة :"وصدقيني بعدها ندمت إني ما أخدتش حقي لكن ربنا بيجيب حقوق المظلومين"، فيما قال أحد المتابعين لـ "سمية" :"يسلم لسانك يا ست الكل ...كلنا ضد التحرش والمتحرشين ضد الهمجية ضد أمثال عبدالله رشدى إللى بيشجع عالتحرش ويتهم البنات ان لبسهم يثير الذكور...التحرش جريمة"، وقدمت إحدى المتابعات الشكر لـ"سمية"، حيث قالت في تعليق على الفيديو :"شكرا على الموضوع الحساس الاغتصاب جريمة في حق المجتمع أرجو معالجتها".

وأثارت قضايا التحرش جدلًا واسعًا في مصر خلال الآونة الأخيرة، بعد تقديم عدد من الفتيات بلاغات رسمية ضد طالب بالجامعة الأمريكية في مصر متهمينه بالتحرش بهن وابتزازهن جنسيًا، كما روت عدد من الفنانات قصتهن مع التحرش كنوع من تقديم الدعم لهن، حيث يُذكر أن آخر أعمال سمية الخشاب هو كليب "عربيّة أنا"، الذي تم تصويره تحت إدارة المخرجة اللبنانية رندلى قديح، ويُعد ‏التعاون ‏الثاني بينهما بعد كليب "يا مسكين‎".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

أحمد سعد يؤجل طرح أغنيته الجديدة مع حسن شاكوش لأجل غير مسمى

أحمد سعد يؤكّد أنه تربّى على الإبتهالات والأغاني الدينية هي الأساس

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سمية الخشاب تشعر بالندم لعدم حصولها على حقها من أحمد سعد سمية الخشاب تشعر بالندم لعدم حصولها على حقها من أحمد سعد



خطفت الأضواء بإطلالة كلاسيكية في شوارع "نيويورك"

كاتي هولمز تتألق بـ"الأبيض" في ثلاثة مناسبات مختلفة

القاهرة - مصر اليوم

GMT 17:03 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

إصابة الفنانة نانسى صلاح بـ انفجار بيروت

GMT 21:46 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا في ليبيا

GMT 04:04 2020 الخميس ,21 أيار / مايو

صيحات أساور موضة صيف 2020

GMT 05:27 2020 الخميس ,28 أيار / مايو

العثور على جثة لاعب كرة إنجليزي داخل منزله

GMT 10:24 2020 الثلاثاء ,03 آذار/ مارس

محمد عساف يشعل "فيسبوك" بأغنية "بنت الجيران"

GMT 17:27 2020 الأحد ,19 إبريل / نيسان

أزمة كورونا تدفع مصارع نمساوي للإسلام

GMT 22:09 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

فيلم "دماغ شيطان" يحقق إيرادات هزيلة بعد أسبوع من طرحه

GMT 18:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وزير الرياضة المصري يشهد تدريب منتخبي السلاح والجمباز

GMT 08:57 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

قارب يعمل بالهيدروجين ينطلق في رحلته الأولى حول العالم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon