توقيت القاهرة المحلي 03:44:43 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكدت لـ"مصر اليوم" أنَّ "24 قيراط" لا يشبه "الرجل الآخر"

سيرين عبدالنور تنفي وجود أعداء لها وتسخر من شائعة الاعتزال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سيرين عبدالنور تنفي وجود أعداء لها وتسخر من شائعة الاعتزال

الفنانة سيرين عبد النور
القاهرة - نسرين علاء الدين

عبرت سيرين عبد النور عن سعادتها بردود الفعل حول أحدث مسلسلاتها "24 قيراط"، مشيرة إلى أن عرضه على قناة مشفرة لم يظلمه عن تقارب أحداثه مع مسلسل "الرجل الآخر" للراحل نور الشريف.

وأكدت سيرين في مقابلة مع "مصر اليوم"، أن "ردود الفعل أكثر من جيدة، وتعكس متابعة الجمهور المصري لـ"24 قيراط"، رغم كونه مسلسلًا لبنانيًا سوريًا مشتركًا، فإنه أحدث حالة رائعة عند المصريين، وتجلى ذلك واضحًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأتوقع المزيد من ردود الفعل الإيجابية، مع تصاعد الأحداث خلال الحلقات المقبلة".

وأوضحت أنَّ "المسلسل حاز على حقه في المشاهدة عند عرضه على قنوات "OSN" المشفرة في رمضان الماضي، لأن قنوات "OSN" لها متابعوها، والمسلسل حقق نسبة مشاهدة جيدة، بدليل وجوده في المراكز الأولى للأعمال الأكثر مشاهدة على المحطة نفسها، كما أنه احتل الصدارة في لبنان، عند عرضه على قناة "MTV" في التوقيت ذاته".

وأضافت: "وجدت شخصية "ميرا" مختلفة عن كل أدواري السابقة، ما حمسني للمسلسل ككل، ووافقت على تقديمه، وبعيدًا عن عنصر الاختلاف، كان لا بد أن أتعامل مع الدور ببساطة في الأداء، وهذه مسألة ليست سهلة، لأنها استلزمت منى التخلي عن أنوثتي، والتحلي بالبساطة في طريقة أدائي وحركاتي وردات فعلى، بغرض خلق حالة فطولية كوميدية تثير الضحك".

ونفت سيرين الغضب من حذف بعض المشاهد المهمة لصالح الفنانة ماجي بن غصن، قائلة: "غير صحيح، مشاهدي قدمتها بالكامل من دون حذف، ولم ولن يحدث اجتزاء لأي مشهد لي لصالح أي فنانة، وترديد مثل هذا الكلام المغلوط لا يمثل إهانة لشخصي، لأني أرى كل الفنانين المشاركين بالمسلسل أبطالًا في أدوارهم، وبعيدًا عن هذا وذاك، إذا سألتني عن الأمر الذي تمنيت حدوثه ولم يحدث في المسلسل كان زيادة مساحة دوري".

وحول تصريح ريم حنا بأن الجهة المنتجة طلبت منها اختزال عدد الحلقات قبل أن تعود وتطلب زيادتها مجددًا، قالت: "لا أعلم شيئًا عن هذه المسألة، وربما أن هناك مستجدات طرأت بين ريم والجهة المنتجة، لم أكن على دراية بشأنها، بحكم انشغالي بالتصوير آنذاك، ولكنى عندما جلست مع ريم، وهى صديقة قريبة إلى قلبي، قالت لي بالنص: "عندك حق، دورك كان لازم يبقى أكبر".

وأشارت إلى أنَّ "الطموح يقود صاحبه دائمًا نحو الرغبة في تقديم الأفضل، فإذا قدم الفنان عمله الفني على أعلى مستوى، سيحدث نفسه حينها: "ياه كنت ممكن أعمله أفضل"، ولكن تظل نسبة المشاهدة ونظرة الجمهور للعمل نفسه بمثابة عناصر مهمة للحكم عليه، وبناء على هاتين الجزئيتين، أنا مطمئنة وسعيدة بمسلسل "24 قيراط"، بعد ردود الفعل الإيجابية التي تلقيتها عنه".

وتابعت: "لن أخوض تجارب تليفزيونية جديدة دون امتلاكي السيناريو كاملًا.. وتشابه فكرة "24 قيراط" مع مسلسل "الرجل الآخر" وارد لكن الأحداث مختلفة، فكل المسلسلات والأفلام أصبحت متشابهة الأفكار، بحكم أنها اسُتهلكت كثيرًا منذ نشأة السينما والتليفزيون، ولكن يظل لكل عمل طبيعة أحداثه المختلفة، وربما أن فكرة "24 قيراط" جاءت مشابهة لمسلسل "الرجل الآخر"، إلا أن الأحداث في كليهما مختلفة".

وأكدت أن صاحب فكرة تكريم الشحرورة "صباح" في إحدى حلقات المسلسل، هي ريم حنا، حيث راودتها هذه الفكرة، وحدثتها حينها هاتفيًا قائلة: "انتي فكرتي بالنيابة عنا جميعًا، وعملتي حاجة ما اتعملتش"، لأن هذه الحلقة عُرضت في العام الذي شهد وفاة الصبوحة، وكانت بمثابة تذكرة للجمهور بعظمة الفنانة الراحلة، وشهدت الحلقة سلاسة غير عادية عند تقديمها، مع العلم أن فكرة وضع جنازة صباح في سياق عمل درامي مسألة صعبة، وريم لم تكتف بالجنازة فحسب لتكريم الصبوحة، وإنما واصلت فكرتها الرائعة من خلال شخصية السيدة صاحبة الدكان، التي كانت مُغرمة ومتأثرة بصباح، لدرجة أن كلامها كان مستمدًا من أغنيات الصبوحة، ولذلك أرى أن ما أقدمت عليه ريم لفتة جميلة منها تجاه فنانة كبيرة بحجم صباح".
 
وأشارت إلى أنَّ الحلقة تعرضت لانتقادات بعد غناء الممثل طلال الجردي لأغنية "برهوم حاكيني" ناسبًا إياها لصباح وهو ما ثبت خطأه، مضيفة: "هذا الخطأ لا يمت بصلة لريم حنا، لأنها وضعت أغنية لصباح في السيناريو، وقام طلال بتغييرها، وتأكدت بنفسي من هذه الجزئية، عندما اطلعت على النص، ووجدته متضمنًا إحدى أغنيات الصبوحة، إلا أن طلال ظن أن أغنية "برهوم حاكيني" من غناء صباح، فقام بغنائها، ولكن إذا عدنا للوراء سنجد أن الأجيال الفنية السابقة كانت معتادة على الغناء لبعضها البعض، فتجد مثلًا أغنية "أيام اللولو" غنتها صباح وسميرة توفيق كل على حدة".

واسترسلت: "أذكر في مرحلة صغري أنني كنت أستمع لجورج وسوف يغني أغنيات وردة، فاعتقدت حينها أنها أغنياته، وعندما كبرت علمت أنها تخص وردة وأم كلثوم، وبالتالي أرى أن خطأ طلال غير مقصود، وأقرب لخطأ المحبة، لأن الصبوحة ربما غنت "برهوم حاكيني" في مكان ما وانتشرت الأغنية بصوتها آنذاك، وبعيدًا عن هذه الإشكالية، أرى أنه لا يحق لي الحديث في موضوعات تخص زملائي، وإنما لا بد من الرجوع للمؤلفة أو لطلال نفسه، ولكنى أردت توضيح الموقف برمته ليس أكثر".

وحول إيمانها بمقولة "ما عدوك إلا ابن كارك"، أوضحت سيرين: "ربما تبدو المقولة واقعية، ولكنني لست محاطة بأعداء، ولا أرى أحدًا عدوي، ولست عدوة لأحد في الوقت نفسه"، رافضة التعليق على تصريحات نيكول سابا التي تحفظت على ذكر رأيها تجاهها، مؤكدة أنها لا تستمتع بمشاهدة أعمالها الفنية.

وأوضحت أن شائعة اعتزالها التمثيل: "أضحكتني، لأنها انطلقت من تحريف البعض لتصريحاتي، التي أعلنت خلالها توقفي عن التمثيل لمدة عام، بغرض التقاط الأنفاس، خصوصًا أنني لست راضية عما يحدث حاليًا في الدراما التليفزيونية".

وزادت: "أصبحت أرفض فكرة الاكتفاء بالمعالجة الدرامية، عند خوض أي تجربة تليفزيونية، لأني أفاجأ أثناء مرحلة التصوير باختلاف السيناريو جذريًا عن الملخص، ولا يكون بوسعي القيام بأي تصرف، وأنا فنانة أصبح الجمهور يثق في اختياراتها، بحكم وجودي في المهنة منذ 17 عامًا، وأعمالي تتمتع بنسب مشاهدة، وباتت في قلوب الناس، وبالتالي لا أود التضحية بكل هذا لمجرد الوجود أو تقديم عمل دون اقتناع، وانطلاقًا من هذه المسألة، قررت عند عودتي ألا أوافق على أي مسلسل دون الاطلاع على نصه من الحلقة الأولى للأخيرة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيرين عبدالنور تنفي وجود أعداء لها وتسخر من شائعة الاعتزال سيرين عبدالنور تنفي وجود أعداء لها وتسخر من شائعة الاعتزال



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

إليك أجمل الأزياء الأنثوية المستوحاة من ميلانيا وإيفانكا ترامب

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 12:13 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

مجوهرات صيف 2019 مُرصعة بـ"التانزانيت الأزرق"
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon