توقيت القاهرة المحلي 05:29:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشف لـ"مصر اليوم" أنه قرر مقاضاة لطيفة على تصريحاتها

حلمي بكر يصف جمال وكارمن وعساف بأنهم أمل الأغنية العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حلمي بكر يصف جمال وكارمن وعساف بأنهم أمل الأغنية العربية

الموسيقار حلمي بكر
القاهرة – محمود الرفاعي

قرر الموسيقار حلمي بكر، أن يقاضى المطربة التونسية لطيفة، إثر حلقاتها مع الإعلامية اللبنانية راغدة شلهوب في برنامج 100 سؤال، المذاع على قناة "الحياة"، بعد أن وجهت لطيفة رسالة لـ بكر "عيب احترم نفسك وسنك وتاريخ عبد الوهاب موسيقار الأجيال".

وقال بكر، في حديث لـ"مصراليوم: "قررت رفع دعوى قضائية ضد لطيفة لأنها تجاوزت في حقي كثيرا، وأنا كنت قد حذرتها مسبقا بعدم ذكر اسمي لكنها أصرت على مخالفة ذلك، وسأتخذ كافة الإجراءات القانونية ضدها، فأنا لست صغيرا لكي يخطئ هؤلاء في اسمي وتاريخي بعد تلك المرحلة العمرية، التي قدمت فيها أحلى وأعظم الأعمال".

وأضاف بكر "نفس الأمر سيتكرر مع راغدة شلهوب، أنا قررت مقاضاتها لأنها هي المسؤولة عن توجيه الأسئلة، وهي التي استمعت إلى ما قيل في حقي ولم تحفظ لي حق الرد، لذا تعد شريكا في قضية السب والقذف التي جعلت المحامي يتخذ فيها كافة الإجراءات".

وعن علاقته بلطيفة وسبب الخلاف، قال: "لطيفة لا تنسى أنني رفضت اعتماد صوتها حينما جاءت لمصر، لأنني لم أكن مقتنعا بصوتها، ونجاح لطيفة اعتمد فقط على مجموعة من الأغنيات المختلفة التي كان الراحل عمار الشريعي استطاع أن يسبق بها السوق الغنائية الموجودة في ذلك الوقت، فعمار بعبقرية استطاع أن يوظف لطيفة في قالب أغاني معينة في وقت كان غناء المرأة مختلفا تماما، وأيضا النجاح لها يعود إلى الراحل عبد الوهاب محمد".

وعن سبب مشكلاته الدائمة مع النجوم، قال: "ليس لدي مشكلات مع أحد، إنما هم من لديهم مشكلات مع أنفسهم، أنا حينما أسأل عن رأي في صوت أو موهبة شخص أقول ما يحتمه عليّ ضميري، هم يرفضون النقد لأنهم يرون أنفسهم نجوما، على الرغم من أن عددا كبيرا منهم قد لا يصل إلى ربع معنى النجومية الحقيقة، فالنجومية ليست مجرد ألبوم وعدد من الأغاني الجيدة، فنحن الآن في زمن الأغنية، ومن يطرح أغنية أصبح نجما وتقام له الحفلات وتستعرض الصحف والمواقع تاريخه".

وعن أبرز المواهب الغنائية التي يراها حاليا في الساحة، قال: "هناك جيل قادم من الشباب أكثر من رائع، وأنا أتبنى عددا منهم، أمثال أحمد جمال وكارمن سليمان، وأيضا محمد عساف يتملك صوتا رائعا".

و تابع "كما أن هناك أصوات رائعة من الجيل المعاصر، فمثلا أنا أعشق صوت حسين الجسمي، وأحب دائما أن أتواصل معه، وأيضا صوت المطرب التونسي صابر الرباعي، وأيضا صوت المطربة آمال ماهر، فأنا أرى أنها صوت لم يتكرر في تاريخ مصر الغنائي منذ مئات السنين".

وعن رأيه في الألبومات الغنائية التي طرحت مؤخرا لسميرة سعيد وأنغام، علق بكر "لم تعلق معي أى أغنية فيها، فالعملان أقل بكثير مما كنت أتوقع، بخاصة أنهما مطربتان كبيرتان، وأتمنى أن تكون أعمالهما الجديدة أفضل من ذلك".

وبشأن ظاهرة سعد لمجرد ونجوميته الطاغية على موقع "يويتوب"، قال: "أنا لا أعترف بهذه النجاحات المشبوهة، فأرقام المشاهدات يمكن أن يتم التلاعب فيها، انا لا أعترف أصلا بفكرة الأغنية التي تصنع نجما، فجميعنا نتذكر أغنية لولاكي للمطرب على حميدة، الأغنية التي كانت رقم واحد في تاريخ الوطن العربي وحققت مبيعات ومشاهدات لا تقارن، لدرجة أنها بيعت أكثر من ألبومات عبد الحليم حافظ، ولكن السؤال الآن أين هي الأغنية وأين هو صاحب الأغنية، ربما يكون سعد يمتلك موهبة جيدة لكن مازال المشوار أمامه طويلا".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حلمي بكر يصف جمال وكارمن وعساف بأنهم أمل الأغنية العربية حلمي بكر يصف جمال وكارمن وعساف بأنهم أمل الأغنية العربية



اختارتها مع الخصر العالي والقماش الوسع والأكمام النصفية

كارول ميدلتون تتألق بموضة المعاطف الفاخرة التي تأتي بقصات مستقيمة

لندن ـ مصر اليوم

GMT 03:51 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

استلهمي إطلالات المناسبات المميزة من جيجي حديد
  مصر اليوم - استلهمي إطلالات المناسبات المميزة من جيجي حديد

GMT 22:47 2019 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

حقيقة وفاة حسني مبارك الرئيس المصري السابق

GMT 03:06 2019 السبت ,06 تموز / يوليو

مهاجم منتخب السنغال يشيد بالأجواء في مصر
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon