توقيت القاهرة المحلي 00:11:13 آخر تحديث
  مصر اليوم -

شح الأمطار يهدد السلة الغذائية في سورية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شح الأمطار يهدد السلة الغذائية في سورية

موسم الأمطار
دمشق ـ مصر اليوم

يتخوف المزارعون السوريون مع اقتراب نهاية موسم الأمطار وشح الهطولات المطرية، من خسارة مواسمهم وتلف محاصيلهم الحقلية بعد جفافها. ويؤكد مزارعون من عدة مناطق سورية أن غالبية أراضيهم المزروعة بالقمح والشعير "لم تنبت بشكل جيد، وبسبب مواسم المطر الرديئة تعرضت للهلاك بعد أن أنبتت بداية السنة". جودة الموسم المطري للعام الفائت حفز زنار إبراهيم (40عاما) من ريف الحسكة، الذي حصل كالمئات من مزارعي الشمال السوري على مواسم خيرة وكميات كبيرة من المحاصيل الحقلية، إلى زراعة حتى المساحات التي أُهملت لندرة تساقط الأمطار في الأعوام السابقة.

واشتكى إبراهيم لموقع "سكاي نيوز عربية" من انخفاض كميات المطر للموسم الحالي، وتهديده آلاف الهكتارات بقلة الإنتاج، في ظل الظروف الاقتصادية التي أثقلت قسوة تحدياتها معيشة المواطنين السوريين، وغلاء أسعار الأسمدة والمحروقات، وتحكم ارتفاع سعر الدولار في شرائها.

وقال: "تعد مناطق الجزيرة السورية الزراعية، السلة الغذائية التي تحفظ السوريين من الفقر، والمصدر الأساسي لمعيشة السكان فيها، لكن قسوة الأحوال الجوية وانحسار المطر دفع العديد من الفلاحين لتغيير بعض مزروعاتهم التي لا تحتاج لسقاية كثيرة ".
ندرة هطول المطر أقلق صهيب جميل، المزارع المنحدر من الكسوة بريف دمشق، خاصة مع رش مزارعه من القمح البالغة مساحتها 150 دونما، بالمبيدات المكافحة للأعشاب الضارة.

وأوضح المزارع البالغ من العمر 50 عاما، أن عدم سقاية المزروعات البعلية بعد رشها بالمبيدات خلال 15 يوما، يقتل نمو الزرع ويتلفه، معربا عن أمله في هطول المطر قبل فوات الأوان.

الأمن الغذائي في خطر

وحولت الحرب السورية البلاد من قوة زراعية مكتفية ذاتيا، إلى دولة جائعة بعد أن دمرت ثروتها الزراعية والحيوانية. وحسب التقارير الأممية فإن أكثر من 12 مليون سوري أصبحوا تحت خط الفقر، يهددهم انعدام الأمن الغذائي.

ودعا وزير الزراعة السوري محمد قطنا، السوريين "الاعتماد على أنفسهم في توفير خبزهم وعدم انتظار الحكومة لتأمينه".

وقال قطنا في تصريحات نقلتها صحيفة "الوطن" الرسمية، إن سوريا تحتاج لمليوني طن من القمح لتوفر حاجتها من الخبز و800 ألف طن لاستخدامها في تصنيع المعكرونة والبرغل والسميد وغيرها، إضافة إلى 360 ألف طن من "البذار".

وبحسب المسؤول السوري، فإن "العمليات التخريبية قلصت المساحات المزروعة سنويا من 4.7 ملايين هكتار، إلى 4.3 ملايين هكتار"، مبيناً أن المساحات المزروعة بلغت 52 بالمئة، زرعت منها 808 آلاف هكتار بعلي، و741 ألف هكتار مروي.

وقد يهمك أيضًا:

"غزو الجراد" في الصومال الأسوأ في 70 عامًا والمزارعون يطلبون النجدة

مربو الأبقار يشكون من ارتفاع تكاليف الأعلاف والأدوية والاتجاه نحو الانهيار التام

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شح الأمطار يهدد السلة الغذائية في سورية شح الأمطار يهدد السلة الغذائية في سورية



GMT 16:37 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار متعدد لإضاءة الحديقة الخارجية
  مصر اليوم - أفكار متعدد لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 17:33 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

«درنكة» أخر محطات مسار العائلة المقدسة بمصر

GMT 03:21 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

أحدث موديلات ساعات مفتوحة موضة عام 2021

GMT 00:00 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

قذيفة النني تنافس على أفضل هدف في أرسنال

GMT 04:44 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

موضة ارتداء الشراشيب تعود ثانيا

GMT 14:34 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

محمد صلاح يقتحم قائمة أغلى 5 نجوم في العالم

GMT 19:07 2021 الأحد ,06 حزيران / يونيو

سامسونج تكشف عن حاسب جديد يعمل مع شبكات 5G
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon