توقيت القاهرة المحلي 18:28:46 آخر تحديث
  مصر اليوم -

حثَّت على دمج الفلسفة وعلم النفس للتعامل مع المعلومات الخاطئة

رئيسة شركة "موزيلا" تُوضّح معاناة التكنولوجيا لانتقاصها العلوم الإنسانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيسة شركة موزيلا تُوضّح معاناة التكنولوجيا لانتقاصها العلوم الإنسانية

دمج الفلسفة وعلم النفس للتعامل مع المعلومات الخاطئة
واشنطن ـ يوسف مكي

ترتبط جميع العلوم ببعضها البعض، سواء أكانت العلمية أو الأدبية، ويبدو أن عالم التكنولوجيا أدرك ذلك مؤخرا، إذ أكدت رئيس إحدى أكبر الجمعيات الخيرية على الإنترنت أن شركات التكنولوجيا تحتاج إلى تنويع ممارسات التوظيف لتشمل المزيد من الناس من خلفيات في الفلسفة وعلم النفس، إذا كانوا يريدون معالجة مشكلة التضليل الإلكتروني.

الجذور النفسية أمر ضروري
وحذرت ميتشل بيكر، رئيس مؤسسة "موزيلا"، من أن توظيف الموظفين الذين ينحدرون أساسا من تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات سينتجون جيلا جديدا من علماء التكنولوجيا الذين لديهم نفس النقاط العمياء مثل هؤلاء المسؤولين حاليا، وهي خطوة غير مناسبة، وأضافت أن "الجذور النفسية ضرورة، وتوعية المزيد من الناس بالمواضيع يحتاج إلى تضمين المزيد من العلوم مثل الفلسفية والنفسية".

وأوضحت: "حدث شيء واحد في عام 2018 هو أننا نظرنا إلى المنصات الإلكترونية، والتفكير في ما وراء المنصات، وعدم التركيز على التأثير أو النتيجة، لكن قد تبلور بالنسبة إليّ أنه إذا كان لدينا تعليم جذري دون العلوم الإنسانية، أو دون أخلاقيات، أو من دون فهم السلوك البشري، فعندئذ نقوم عمدا ببناء الجيل القادم من التقنيين الذين ليس لديهم حتى الإطار أو التعليم أو المفردات للتفكير في العلاقة مع المجتمع أو البشر أو الحياة".

وتعد بيكر رئيس مطور في فايرفوكس والمنظمة الأم غير الربحية، والتي تتمثل مهمتها في إبقاء الإنترنت مفتوحا ومتاحا للجميع.

فهم الجوانب الإنسانية والنفسية لمستخدم الإنترنت
وكجزء من الدفع من أجل التغيير الإيجابي على الإنترنت، تطلق موزيلا، إلى جانب ثلاث مؤسسات خيرية أخرى، مسابقة تهدف إلى تشجيع الجامعات على دمج التعليم الأخلاقي في شهادات علوم الكمبيوتر الجامعية، وتقول موزيلا إن التحدي سيقدم أكثر من 3 ملايين دولار خلال العامين المقبلين للمقترحات الناجحة.

وقالت بيكر: "نحن بحاجة إلى إضافة العلوم الاجتماعية التي تتعلق بالإنسانية، وكيفية التفكير في آثار التكنولوجيا على البشرية، والتي هي جزء من علم الاجتماع، وعلم الإنسان جزئيا، وعلم النفس جزئيا، والفلسفة جزئيا، والأخلاق جزئيا، لأن كل هذه الأشياء تشكل جزءا من التعليم الجذري، وإلا فإننا سنلوم أنفسنا، على أجيال من التقنيين الذين ليس لديهم حتى الأدوات اللازمة لإضافة هذه الأشياء".

القيادة تبدأ من العلوم النفسية
قالت كاثي فام، عالمة الكمبيوتر في موزيلا التي تقود التحدي، إن "طلاب علوم الكمبيوتر يواصلون القيادة والإبداع القادمين في العالم، ويجب أن يفهموا كيف تتقاطع التعليمات البرمجية مع السلوك البشري، والخصوصية، والسلامة، والقابلية للتأثر، والمساواة.

والعديد من العوامل الأخرى، ومثلما هو الحال في الخوارزميات وهياكل البيانات والربط الشبكي التي تعد من فصول علوم الكمبيوتر الأساسية، نحن متحمسون للمساعدة في تمكين أعضاء هيئة التدريس أيضا لتعليم الأخلاقيات والمسؤولية كمبدأ أساسي متكامل للمنهج".

يأتي خبر منحة موزيلا في الأسبوع الذي كشفت فيه أمازون أنها تخلت عن أداة لتجنيد الذكاء الاصطناعي التي كانت تقوم بتطويرها، وذلك بسبب التحيز المعروف للأداة ضد الموظفات.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيسة شركة موزيلا تُوضّح معاناة التكنولوجيا لانتقاصها العلوم الإنسانية رئيسة شركة موزيلا تُوضّح معاناة التكنولوجيا لانتقاصها العلوم الإنسانية



تألقت ببلايزر سوداء نسّقتها مع سروال وقميص أبيض كلاسيكي

"شارليز ثيرون ومارغو روبي" ثنائي مميز على السجادة الحمراء

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 02:57 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
  مصر اليوم - نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 06:00 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

جونسون يهرب من الصحافيين داخل ثلاجة صناعية في يوركشاير
  مصر اليوم - جونسون يهرب من الصحافيين داخل ثلاجة صناعية في يوركشاير

GMT 03:43 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
  مصر اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 04:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
  مصر اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 04:42 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
  مصر اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 17:13 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وفاة ممثل أميركي شهير بسب سرطان الرئة

GMT 21:25 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أول تعليق من تركي آل الشيخ على شائعة وفاته

GMT 01:29 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

زيّني أزياءك بالأحزمة لإطلالة مفعمة بالأنوثة

GMT 00:59 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تنسيقات متنوعة لأزيائك على غرار حلا الترك

GMT 05:06 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المواصفات والعيوب الشخصية لمواليد "برج القوس"

GMT 06:42 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق مهرجان "الخرطوم للشعر العربي" في دورته الثالثة

GMT 01:02 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فساتين كمّ طويل مطبعة للمحجبات موضة شتاء 2020

GMT 13:31 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الإيطالية أريجو بطلة لكأس العالم لـ سلاح الشيش

GMT 04:57 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"سمارت" تُعلن عن تقنية ثورية تحول هاتفك لمجهر إلكتروني

GMT 04:27 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

إتيكيت اختيار الهدايا

GMT 04:24 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

إتيكيت التسوق في السوبرماركت

GMT 07:06 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تلد طفل رضيع برأسين و3 أذرع في حالة نادرة للغاية بالهند

GMT 04:29 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على قصة سيارة مليونية نادرة عرضها صاحبها للبيع

GMT 03:52 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد أبو تريكة يعلق على تعيينه سفيرا لمونديال قطر2020

GMT 06:02 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

إتيكيت الولادة

GMT 05:50 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أسباب أناقة كيم كارداشيان في البدلة الرسمية

GMT 20:30 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمة سباقات الموانع تكشف هدفها في أولمبياد طوكيو2020
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon