توقيت القاهرة المحلي 16:22:57 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشف عن أدلة "دامغة" لانتهاك الميليشيات القانون الدولي والإنساني

التحالف العربي يؤكد أن لن تتواني في التصدي لأي محاولات حوثية لاستهداف الملاحة البحرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التحالف العربي يؤكد أن لن تتواني في التصدي لأي محاولات حوثية لاستهداف الملاحة البحرية

العقيد تركي المالكي المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية
عدن ـ عبدالغني يحيى

أكد العقيد ركن تركي المالكي المتحدث الرسمي لقوات «تحالف دعم الشرعية في اليمن» أن قيادة القوات المشتركة للتحالف لن تتوانى في التصدي للمحاولات الإرهابية للميليشيا الحوثية المدعومة من إيران واستهدافها للملاحة البحرية والتجارة العالمية.

ونشرت قوات التحالف أدلة «دامغة» على انتهاك الميليشيات القانون الدولي والإنساني بمحاولة أول من أمس استهداف إحدى السفن التجارية في البحر الأحمر.

وأكد التحالف أنه باستمرار نهج الميليشيا الحوثية لتزييف الحقائق عبر إعلامها المضلل ومحاولة تنصلها من أعمالها العدائية والإرهابية، وأن التحالف ومن خلال مبدأ المصداقية والشفافية ورفع أعلى درجات التواصل مع المجتمع الدولي سيعرض الأدلة الدامغة على انتهاك الميليشيا الحوثية للقانون الدولي الإنساني فيما يتعلق بمحاولة الميليشيا الحوثية الفاشلة لاستهداف إحدى السفن التجارية عبر قارب مسير مفخخ في جنوب البحر الأحمر.

وكانت أحبطت القوات البحرية لتحالف دعم الشرعية في اليمن (الاثنين)، محاولة إرهابية من قبل ميليشيا الحوثي لاستهداف سفينة تجارية جنوب البحر الأحمر.

اقرأ أيضًا:

تحالف دعم الشرعية يكشف تفاصيل الهجوم الحوثي على مطار "أبها" الدولي

وأفاد العقيد المالكي، بأن القوات البحرية للتحالف «تمكنت من إحباط محاولة إرهابية من قبل ميليشيا الحوثي لاستهداف إحدى السفن التجارية جنوب البحر الأحمر بواسطة قارب مسير مفخخ بالمتفجرات من نوع (blue fish)».

وأضاف العقيد المالكي أن قوات التحالف رصدت القارب المسيّر أثناء تحركه وتم اعتراضه وتدميره. وشدد على أن تهديد الملاحة والتجارة الدولية من قبل الحوثيين المدعومين من إيران يعد عملًا إرهابيًا خطيرًا، مؤكدًا أن قوات التحالف «ماضية في تحييد جميع القدرات العدائية الإرهابية لهذه الميليشيا».

وفي خضم الأزمة اليمنية، لا يظهر أمام الناس عبر الإعلام، سوى السعودية والإمارات، رغم أن التحالف تشارك فيه دول كثيرة، لكن لأن الفاعلية والاتجاه الأكبر تقوده السعودية ومعها عبر الميدان الإمارات، وفي مرحلة أقل السودان، وظهور للكويت والأردن؛ لذلك هذ ما يلفت النظر، الرياض وأبوظبي، تتعرضان لنيران كثيرة لأنهما أوقفا معًا تمدد ميليشيا في حديقة الخليج الخلفية.

ما قبل الانقلاب الحوثي على الشرعية، كانت السعودية (البلد الأكبر بامتداد جغرافي على الحدود مع اليمن) تراقب عن كثب ما يدور في الداخل لأن أي شرارة تعنيها مباشرة، وأي هدف للحوثيين هو هدف لإيران المحرك الأكبر لميليشيات في المنطقة.

تابعت السعودية ورحبت بمخرجات الحوار في اليمن، الذي يعد أبرز نقطة في تاريخ اليمن السياسي؛ لأنه جمع وأنتج مفاهيم للمستقبل اليمني الذي كان برعاية أممية، تجاور فيها الحوثي مع المؤتمري مع جماعة الإصلاح ومع الاشتراكي وكل أطياف اليمن وجغرافيته، وانتهى حاملًا مشعل نور، وكان ذلك في يناير (كانون الثاني) من 2014.

الحوثيون ومعهم من ناصرهم، لم يريدوا لهذا النور أن يكون ضوءًا، بل استغلوه شرارة لإيقاد حرب في السياسة اليمنية، لطوال سبعة أشهر لاحقة، قبل أن ينفلتوا على صنعاء العاصمة، ومواجهات شاملة مع الحرس الجمهوري، فانقلبوا على الرئيس هادي واحتجزوه في قصره، واختطفوا وزير دفاعه، واغتالوا مكونات سياسية، وطاردوا أحزابًا.

كل ذلك كان مجرد لمحة، وطوال هذا كانت السعودية تراقب؛ لأنه لا يمكن لأمن أي بلد أن يكون في عاليته دون تأمين لمحيطه، ليس عملًا بالتدخل، بل بالسلم والجنح له. ورغم أن الحوثي انقلب في سبتمبر (أيلول) من 2014، فإن دول الخليج ظلت تحث الالتزام بمخرجات الحوار الوطني الكبير طوال 7 أشهر ما قبل «عاصفة الحزم» لكن في بدايات عام 2015 أعلن الحوثيون عن «إعلان دستوري» في ظل غياب الرئيس الشرعي، تضمن تشكيل مجلس رئاسي مكون من خمسة أعضاء، وكذلك تفويض اللجان الثورية بإدارة شؤون الجمهورية، وحل مجلس النواب وتشكيل مجلس انتقالي مكون من أكثر من 500 عضو.

لم تدخل السعودية ومعها دولة الإمارات في أتون الحرب ضد الانقلابيين الحوثيين في اليمن عبر غزو الجمهورية، بل جاءت ومعها تحالف عربي استجابة لطلب من الرئيس اليمني الشرعي للبلاد عبد ربه منصور هادي.

طلبٌ مشروع من الرئيس اليمني في مارس (آذار) 2015، وجهه إلى الملك سلمان والدول الخليجية، طالبًا النجدة بوقف عدوان جماعة الحوثي، وهي رسالة لم تدم كثيرًا على إعداد العدة الخليجية ومساندة من خمس دول أخرى للمشاركة في تحالف يدعم الشرعية، ويوقف التمدد الحوثي على أراضي اليمن بأوامر إيرانية.

ولم تكن تلك الرسالة اليمنية إلى السعودية ودول الخليج، من فراغ قبل بدء عملية «عاصفة الحزم» بسبب العدوان الحوثي على داخل اليمن واحتلال مؤسسات الدولة، وفرض الإقامة الجبرية على الرئيس اليمني عبد ربه هادي في العاصمة صنعاء، قبل أن يفر إلى عدن، ومعه مارست عشرات السفارات أعمالها من عدن التي كانت عاصمة بديلة، بعد سيطرة الحوثي على صنعاء.

ذلك الأمر، دعا السعودية والدول الخليجية إلى إصدار بيان لمجلس الأمن في منتصف فبراير (شباط)، دعت فيه إلى إصدار قرار بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يجيز استخدام القوة في اليمن، بعد سيطرة الحوثيين على السلطة في العاصمة اليمنية.

انتهى الوقت، وانتهت «عاصفة الحزم» وأعلنت السعودية والتحالف بعد 35 يومًا بدء «إعادة الأمل»؛ وهو ما يؤكد أن السعودية والإمارات ومعهما من العرب من معهما لم يدخلا للحرب، بل أكدا في كل مرحلة أن السلام في اليمن هو الهدف وهو ما تؤكده مراحل تالية.

مع بدء «إعادة الأمل» استمر الدور السعودي والإماراتي في دعم العمل السياسي لحل الأزمة اليمنية، الأبرز فيها أن يكون تحالف دعم الشرعية مصغيًا أكثر لهدوء السلام بدلًا من تشغيل هدير الحرب، فقد كانت الرياض ومعها من العرب من معها أكثر حرصًا على أن يكون لقاء اليمنيين (الشرعية والانقلاب) في الكويت في أبريل (نيسان) 2016 أكثر تقدمًا للحياة في اليمن.

مشاورات الكويت استمرت لأكثر من ثلاثة أشهر، وجمعت الشرعية بالانقلابيين أملًا في التوصل السلمي تجنيبًا للمدنيين من كوارث الميليشيات الحوثية، لكن الحوثيين ظلوا على تعنتهم، وأكدته الهدن المعلنة التي لم يلتزموا بها، بل استثمروها في مواصلة تنظيم الصفوف ومعاودة الاعتداءات.

من صفحة أخرى، ولأن الحرب ليست نهجًا للسعودية والإمارات، احتضنت العاصمة السعودية خلال 17 - 18 مايو (أيار) في عام العاصفة 2015، مؤتمرًا للحوار اليمني تحت شعار «إنقاذ اليمن وبناء الدول الاتحادية» وبمشاركة أكثر من 300 شخصية يمنية من مختلف القوى والأحزاب، خلص إلى إعلان «وثيقة الرياض» برفض الانقلاب الحوثي، والعمل على استعادة الأسلحة المنهوبة، وبسط سلطة الدولة على الأراضي اليمنية كافة، واستئناف العملية السياسية وبناء الدولة الاتحادية وفق بنود المبادرة الخليجية، والعمل على تجنب اليمن أن يكون مقرًا لجماعات العنف أو يشكل تهديدًا لدول الجوار.

إنسانيًا، لم تتوقف المساعدات بكل أشكالها، فمجمل ما تم دفعه يتجاوز 18 مليار دولار مساعدات لليمن خلال 4 أعوام فقط، وبرنامج لتنمية وإعمار اليمن يقوم بمشاريعه ويفتتحها وسط دخان النيران، وهذا للسلام ذي الصوت الأعلى دومًا.

العمل العسكري، سيتوقف يومًا ما، وهذا لا بد منه، وللسلام أيضًا قوته، وهو ما يستوجب وجود قوة على الميدان تتنقل وفقًا للاستراتيجية الكبرى التي تهم دول تحالف دعم الشرعية في اليمن «السلام أولًا».

قد يهمك أيضًا:

سقوط اثنين من أخطر سماسرة الهجرة غير الشرعية فى مصر بقبضة الأمن

تحالُف دعم الشرعية في اليمن يتعهد بردّ صارم على الاعتداء الحوثي

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التحالف العربي يؤكد أن لن تتواني في التصدي لأي محاولات حوثية لاستهداف الملاحة البحرية التحالف العربي يؤكد أن لن تتواني في التصدي لأي محاولات حوثية لاستهداف الملاحة البحرية



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأنظار في حفل زواج جنيفير لورانس

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 05:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من منصّة "فندي" لإطلالتك لموسم ربيع وصيف 2020
  مصر اليوم - صيحات أساسية من منصّة فندي لإطلالتك لموسم ربيع وصيف 2020

GMT 02:53 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020
  مصر اليوم - إنجلترا الثانية كأفضل وجهة سياحية في العالم لعام 2020

GMT 07:37 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
  مصر اليوم - أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 04:41 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب
  مصر اليوم - زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب

GMT 21:14 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

موعد إجازة "المولد النبوي" للعاملين في مصر

GMT 03:56 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ننشر اعترافات قاتل ربة المنزل في محافظة المنوفية

GMT 18:06 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الكهرباء تزف بشرى للمواطنين المصريين بشأن تركيب العدادات

GMT 21:17 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طفلة إثر حادث انقلاب سيارة في الأقصر

GMT 12:22 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

محمد صلاح يكشف موقفه من العودة للزمالك

GMT 14:32 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

استعد رسائل "واتساب" المحذوفة بالخطأ في 4 خطوات

GMT 10:41 2019 السبت ,03 آب / أغسطس

تعيش أجواء سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 17:58 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

لاعب المقاصة يكشف تفاصيل أزمته مع طارق حامد

GMT 23:10 2019 الثلاثاء ,24 أيلول / سبتمبر

طرق وقف تشغيل المفتاح الذكي للسيارات
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon