توقيت القاهرة المحلي 23:53:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 23:53:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -

انتشرت ظاهرة إلغاء خزان الوقود واستبداله بجالونٍ بلاستيكيٍ

الغزيون يبتكرون أساليبٍ جديدةٍ للتغلب على الحصار وتوقف ضخّ السولار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الغزيون يبتكرون أساليبٍ جديدةٍ للتغلب على الحصار وتوقف ضخّ السولار

الغزيون يبتكرون أساليبٍ جديدةٍ لتوقف ضخّ السولار
غزة– حنان شبات


بعد إغلاق الأنفاق وتوقف ضخ السولار المصري في غزة، بدأ الغزيون يتفننون في ابتكار أساليبٍ جديدةٍ تساعدهم على مواصلة عملهم بأقل التكاليف والتي قد تكون خطيرة جدًا ومخالفة لقوانين الأمان والسلامة، إذ كان يبلغ سعر لتر السولار المصري ما يقرب من 2 شيكل، أي أقل من نصف دولار، أما سعر لتر السولار "الإسرائيلي" فيصل هذه الأيام إلى 5.5 شيكل، أي ما يقرب من دولار ونصف.

وبعد استخدام الغاز المنزلي وسيرج القلي بديلًا للسيارات عن السولار والبنزين، تنتشر هذه الأيام بين سائقي سيارات الأجرة من فئة المرسيدس ظاهرة إلغاء خزان الوقود الموجود في السيارة واستبداله بجالون بلاستيكي وتكوين شبكة من الخراطيم البلاستيكية في مقدمة السيارة وتعبئة السولار فيه بدلاً من خزان الوقود .

وأوضح سائق الأجرة كمال وشاح (42 عامًا) أنه وضع جالون بلاستيك في مقدمة سيارته وتعبئة السولار فيه بدلاً من تعبئته في المكان المخصص له، بسبب أن التنك يحتاج إلى تعبئته بمبلغٍ كبيرٍ جدًا أما الجالون فيمكن تعبئته بالمبلغ الذي يريده.

وأضاف: تنك السولار الموجود في السيارة يحتاج إلى أكثر من 50 شيكلًا حتى أستطيع المشي بالسيارة، لكن جالون البلاستيك لا يحتاج هذا المبلغ وأنا أتحكم في مقدار تعبئته التي لا تتجاوز 10 شيكلًا أحيانًا، والسولار في غزة غالي جدًا ولن أستطيع توفير شيء لعائلتي، وسأظل أعمل طوال اليوم لتوفير ثمن السولار.

كما لفت وشاح، خلال حديثه مع "فلسطين اليوم" أن تعبئة السولار في الجالون يساعده على معرفة الكمية التي يحتاجها، بمعنى أنه إذا توجه من مدينة غزة إلى مدينة خانيونس، جنوب القطاع، فإنه سيقوم بتعبئة جالون البلاستيك 4 لتر سولار بتكلفة 22 شيكلًا وحمولة سيارته من الركاب ستعود عليه بنحو 40 شيكلًا فقط.

وبيّن وشاح: أما حال استخدام تنك السولار فإنني لن أعلم كمية السولار الموجودة في التنك مما يدفعني إلى السير دون معرفة الكمية التي سأحتاجها من السولار لتعبئتها، بالإضافة إلى أنني لن أكون على دراية بالكمية الموجودة من الأساس.

ونوه إلى أن عملية تحويل الماتور غير مكلفة وأي سائق بإمكانه تحويلها دون اللجوء إلى ميكانيكي، وأن هذه الطريقة عبارة عن وضع جالون بلاستيك سعته 4 لتر ويخرج منه خرطوم بلاستيكي إلى الماتور مباشرة، مؤكدًا أن صعوبة الوضع وغلاء السولار هو الذي دفعهم إلى هذه الأساليب.

أما السائق أبوعدي نصار فأضاف أن السائقين من أكثر الفئات التي تقع على كاهلها الكثير من الالتزامات سواء العائلية أو الضرائب والترخيص والتأمين بالإضافة إلى المخالفات ورسوم الموقف، مما يدفع السائق إلى البحث عن أيّة وسيلة للتوفير في استهلاك السولار حتى يستطيع تأمين حياته، منوهًا إلى أن السولار الإسرائيلي الموجود خفيف الكثافة مما يجعله سريع الاحتراق، ما يترتب عليه زيادة الاستهلاك، لافتًا إلى علمه بخطورة استخدام الجالون وتعبئته بالسولار، لأن الخزان مزود بفلاتر لتصفية السولار وهو ما يتوافر بالجالون الذي يتصل بالماتور بشكل مباشر.

من ناحيته، أكد أستاذ مادة الكيمياء هاني القُدسي خطورة هذه الأساليب لاسيما وأنها قد تؤدي إلى احتراق السيارة في أي لحظة، وأن الجالون البلاستيكي الذي يستعمله السائقين في غزة يتم وضعه بجانب الماتور، الذي يعتبر مصدر للحرارة وبالتالي فإنه يؤدي إلى تحويل السولار من سائل إلى غاز ما يؤدي إلى اشتعاله.

وأوضح القدسي أن الماتور تعريفه العلمي هو محرك الاحتراق الداخلي وبالتالي هو مصدر للحرارة، داعيًا السائقين إلى ضرورة الالتزام بتعليمات الأمن والسلامة للحفاظ على أرواحهم وأرواح الركاب الذين يعتبروا أمانة في عنقه.

كما بيّن أن الخرطوم البلاستيكي المستخدم بين الجالون البلاستيكي والماتور هو خرطوم عادي غير مقاوم للحرارة أيضًا، مما يجعل قابلية اشتعال الخرطوم ممكنة في أي لحظة.

ولفت إلى أن الطرق التي يستخدمها السائقون لتوفير بعض الأموال تتطلب وقفة جدية من قِبل الناس والحكومة، ففي السابق استخدم السائقون سيرج القلي والذي كان ينشر الأمراض من العادم الناتج عن احتراقه، كذلك استعمال الغاز وقودًا للسيارة يتطلب أخذ الحذر منها؛ لأنها من الممكن أن تسبب الكوارث وتؤدي إلى مقتل الكثير من المواطنين.

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغزيون يبتكرون أساليبٍ جديدةٍ للتغلب على الحصار وتوقف ضخّ السولار الغزيون يبتكرون أساليبٍ جديدةٍ للتغلب على الحصار وتوقف ضخّ السولار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغزيون يبتكرون أساليبٍ جديدةٍ للتغلب على الحصار وتوقف ضخّ السولار الغزيون يبتكرون أساليبٍ جديدةٍ للتغلب على الحصار وتوقف ضخّ السولار



أكّدت إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته

فيكتوريا بيكهام تكشف سر نجاحها في عالم الأزياء

لندن - ماريا طبراني
احتفلت مصممة الأزياء العالمية، فيكتوريا بيكهام، زوجة نجم منتخب إنكلترا، ديفيد بيكهام، مؤخرًا بالذكرى العاشرة على إطلاق علامتها التجارية في عالم الأزياء والموضة، والتي تحمل اسمها، واختارت المشاركة في أسبوع الموضة في لندن بدلًا من نيويورك للمرة الأولى. وبالنظر إلى مشوارها خلال الـ10 سنوات التي أمضتها في العمل، قالت فيكتوريا بيكهام، إنها لا تستطيع تصديق كل ما حققته خلال عملها في الموضة، موضحة أن مفتاح نجاحها كان عدم الاستراحة من العمل. وفي حديثها إلى مجلة "فوغ استراليا" باعتبارها نجمة غلافها في العدد المقبل في نوفمبر/تشرين الثاني، اعترفت المصممة البالغة من العمر 42 عامًا، أنها تعتبر علامتها التجارية قريبة جدًا من قلبها لدرجة أنها وصفتها بـ"طفلها الخامس". وأضافت فيكتوريا، "أنا أعيش وأتنفس هذه العلامة التجارية سبعة أيام في الأسبوع، لا أذهب أبدًا في عطلة ولا أطفئ هاتفي أو البريد الإلكتروني"، وأضافت، "لقد كنت مغنية وتحولت إلى مصممة أزياء ولم أكن أريد أن

GMT 07:15 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اختبار الحمض النووي يكشف أصول عائلة كارداشيان
  مصر اليوم - اختبار الحمض النووي يكشف أصول عائلة كارداشيان

GMT 03:31 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح هامة عن رحلات التزلُّج للمبتدئين وأسرار مُثيرة
  مصر اليوم - نصائح هامة عن رحلات التزلُّج للمبتدئين وأسرار مُثيرة

GMT 03:42 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

8 نصائح تجعل ديكورات المنزل أكثر جمالًا في خريف 2018
  مصر اليوم - 8 نصائح تجعل ديكورات المنزل أكثر جمالًا في خريف 2018

GMT 06:21 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

آل جابر يعلن عن إقامة جسر إغاثي سعودي إلى المهرة
  مصر اليوم - آل جابر يعلن عن إقامة جسر إغاثي سعودي إلى المهرة

GMT 04:07 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني
  مصر اليوم - الصين تُعاقب مدونة شهيرة تلاعبت بالنشيد الوطني

GMT 08:53 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جاي بيكرين مُحررة الموضة التي لفتت الأنظار بأناقتها
  مصر اليوم - جاي بيكرين مُحررة الموضة التي لفتت الأنظار بأناقتها

GMT 08:18 2018 الإثنين ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي يكشف عادات وتقاليد دخول "الحمّام" في اليابان
  مصر اليوم - صحافي يكشف عادات وتقاليد دخول الحمّام في اليابان

GMT 10:03 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

عروض زهرية خرافية في حفل الزفاف الملكي
  مصر اليوم - عروض زهرية خرافية في حفل الزفاف الملكي

GMT 10:10 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

الأرصاد تتوقع سقوط الأمطار على السواحل الشمالية

GMT 02:29 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

إصابة ثلاثة سجناء في مشاجرة داخل قسم شرطة الأربعين

GMT 22:03 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

غارات جوية وقصف مدفعي في مناطق متفرقة من غزة

GMT 22:27 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

إحباط هجوم مسلح على حاجز أمني في العريش وفرار 4 مسلحين

GMT 03:25 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيمان الحصري تفاجئ جمهورها بنبأ خطوبتها

GMT 09:24 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

الدولار الأميركيّ يختتم 2017 بأسوأ أداء منذ 14 عامًا

GMT 11:01 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وتكّذب ريم البارودي
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon