c ضوء النهار يحمي الأطفال من قصر النظر - مصر اليوم
توقيت القاهرة المحلي 23:28:01 آخر تحديث
  مصر اليوم -

لعبهم خارج المنزل يُقَوِّي أبصارهم

ضوء النهار يحمي الأطفال من قصر النظر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ضوء النهار يحمي الأطفال من قصر النظر

ضوء النهار يحمي الأطفال من قصر النظر
لندن ـ ماريا طبراني

كشف فريقان من العلماء أن الأطفال الذين يمضون وقتاً أطول في اللعب خارج المنزل هم أقل احتمالاً للتعرض لقصر النظر. فقد توصلت دراستان حديثتان بمجموعة جديدة من الأدلة التي تثبت أن اللعب أثناء ساعات النهار يلعبدوراً مهماً في منع هذه الحالة ولم يُعرف بعد أهمية الدور الذي يلعبه ضوء النهار ولكن الخبراء يعتقدون أن معدلات ما يسمى بمركب الدوبامين الكيميائي في المخ يلعب دوراً في هذا الشأن والمعروف أن قصر النظر هو حالة مَرَضِية للعين تسمح للفرد  رؤية الأشياء القريبة ولكنه يجد صعوبة في رؤية الأشياء البعيدة. ويمكن تدارك هذه الحالة في سن الطفولة، ولكنها ترتبط أيضاً في الكبر مع وجود أشكال متعددة من اضطرابات العين والتي يزيد معها احتمالات الإصابة بأمراض العمى مثل الغلوكوما وانفصال الشبكية.  يُذكر أن الدراسات والأبحاث الخاصة بقصر النظر تشهد حالياً كثافة عالية لاسيما وأن الحالة تكاد تصل إلى حد الوباء في كل من آسيا وغيرها من المناطق وبخاصة في الدول المتقدمة. والمذهل في الأمر أن هذه الحالة تزيد نسبتها عن 65 في المائة في الولايات المتحدة منذ عام 1970. وعلى الرغم من أن هذه الحالة غالباً ما تعود لأسباب وراثية إلا أن العلماء والباحثين يعكفون الآن على تقييم العوامل البيئية في محاولة لتفسير أسباب ارتفاع معدلات الإصابة بهذه الحالة على نحو سريع جداً في بعض الأوساط السكانية في العالم. فقد راقبت دراسة تايوانية مجموعة مكونة من 333 تلميذاً كانوا يمضون فترات الاستراحة فيما بين الحصص الدراسية في فناء المدرسة، وكان من بين هؤلاء الأطفال الكثيرين ممن كانوا يمضون أوقاتهم من قبل داخل جدران منازلهم، وهم الآن يمضون ما يقرب من 80 دقيقة يومياً خارج جدران الأماكن المغلقة. وحدد فريق الباحثين مدرسة أخرى قريبة لم يكن الخروج فيها لقضاء فترات الراحة في فناء المدرسة إجبارياً وكانت هذه المدرسة بمثابة المجموعة التجريبية للقيام بعمليات المقارنة. وخضع الأطفال في كل من المدرستين لفحوصات للعين في بداية الدراسة وبعد عام من الدراسة. وكشفت نتائج الدارسة أن عدد الأطفال الذين أصبحوا مصابين بقصر نظر أو يميلون للإصابة بقصر النظر في المدرسة التي كانت تفرض الخروج إلى فناء المدرسة فيما بين الحصص الدراسية، هو أقل كثيراً من عدد أمثالهم في المدرسة التي كانت لا تفرض الخروج إلى فناء المدرسة فيما بين الحصص الدراسية.ويوصي فريق العلماء، المدارس الابتدائية بضرورة إضافة فترات راحة إضافية للقيام بأنشطة خارج الجدران المغلقة ضمن برنامجهم اليومي للمساعدة في حماية عيون الأطفال من قصر النظر. لاسيما وأن الأطفال يمضون وقتاً طويلاً بالمدرسة ، وهو ما يؤكده بي شانغ المشرف على الدراسة في إحدى المستشفيات في تايوان. كما كشفت دراسة أخرى تأثير التعرض لضوء النهار على تطور حالة العين من خلال تحليل مجموعة من البيانات التي تم الحصول عليها من تجارب إكلينيكية عام 2005 أجريت على 235 تلميذاً دانماركياً يعانون من قصر النظر. وتم تقسيمهم إلى سبع مجموعات كل مجموعة تمثل وقت مختلفاً على مدار العام . ومع اختلاف ساعات النهار بصورة ضخمة في الدنمارك حيث أنها سبع ساعات في الشتاء و18 ساعة في الصيف ، اختلف معدل تعرض كل مجموعة لساعات النهار. وخضع الجميع لفحوصات الرؤية وبُعْد النظر مع بداية كل فترة وعند نهايتها.  وكشفت الدراسة أن الأطفال الذين تعرضوا لساعات أقل من ضوء النهار كانوا أكثر تعرضاً لقصر النظر كما يقول دونغمي كوي في جامعة صن يات سين الصينية، وهو لهذا يطالب الآباء بضرورة تشجيع الأطفال على قضاء أطول وقت خارج المنزل وأثناء فترات النهار يومياً على أساس أن ذلك يقلل من معدلات الإصابة بقصر النظر. وقد تم نشر نتائج الدراستين في دورية طب العيون التي تصدر عن الأكاديمية الأميركية لطب العيون.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ضوء النهار يحمي الأطفال من قصر النظر ضوء النهار يحمي الأطفال من قصر النظر



نجوى كرم تخطّف الأنظار يإطلالات ساحرة ومبهجة

بيروت ـ مصر اليوم

GMT 13:07 2024 السبت ,20 تموز / يوليو

قطع أزياء أساسية لمواجهة حرارة الصيف
  مصر اليوم - قطع أزياء أساسية لمواجهة حرارة الصيف

GMT 02:34 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عثمان ديمبلي يُمثّل صداعًا كبيرًا في رأس نادي "برشلونة"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon