توقيت القاهرة المحلي 19:10:22 آخر تحديث
  مصر اليوم -

ما يشكل خيبة لإدارة الرئيس دونالد ترامب

الاقتصاد الأميركي يتراجع بوتيرة تفوق المتوقع في الربع الأخير من العام الماضي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاقتصاد الأميركي يتراجع بوتيرة تفوق المتوقع في الربع الأخير من العام الماضي

تراجع الاقتصاد الأميركي
واشنطن - مصر اليوم

كشفت بيانات حديثة، أن الاقتصاد الأميركي تراجع بوتيرة تفوق المتوقع خلال الربع الأخير من العام الماضي، وهو ما يشكل خيبة لإدارة الرئيس دونالد ترامب التي كانت تراهن على بلوغ 3 في المئة من النمو في 2018، حيث أعلنت وزارة التجارة الأميركية، مؤخرا، أن نسبة النمو الاقتصادي في البلاد، لم تتجاوز 2.9 في المئة، على الرغم من تعهدات ترامب برفعها إلى أكثر من 3 في المئة على أساس سنوي.

وبحسب البيانات التي نقلتها رويترز، فإن أسوأ تراجع لأرباح الشركات الأميركية جرى تسجيله بعد سنة من الإقلاع المفاجئ والكبير الذي أعقب الإعلان عن خفض الضرائب، حيث يقول ترامب إنه حقق إنجازات اقتصادية مهمة منذ تولي مهامه في البيت الأبيض في يناير 2017، ويؤكد أنه خفض نسبة البطالة إلى مستويات غير مسبوقة، فضلا عن إنعاش أسواق المال لكن عددا من الخبراء نبهوا إلى أن الثمار الاقتصادية ستكون قصيرة المدى.

ويفقد الاقتصاد الأميركي قوته على الرغم من خفض البيت الأبيض للإنفاق الحكومي وإعلانه خفضا للضرائب بـ1.5 ترليون دولار، وبات من المرجح أن تتأثر الولايات المتحدة بالتباطؤ الذي يشهده اقتصاد العالم، فضلا عن تداعيات الحرب التجارية مع الصين، كان فرض ترامب رسوما جمركية بمليارات الدولار على السلع الصينية، في محاولة لجبر الميزان التجاري المختل لفائدة بكين، وقال الرئيس القادم من مجال الأعمال، إن إجراءاته ستضطر الصين إلى بحث اتفاق مع واشنطن.

أقرأ أيضاً :

نمو الاقتصاد الأميركي أقل من التوقعات خلال الربع الثالث من 2018

وفي حال مضت بريطانيا قدما في عملية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، فإنه من الوارد أيضا أن يتأثر الاقتصاد الأميركي، بالنظر إلى الشراكة الوثيقة بين واشنطن ولندن، وإزاء هذا الأفق الملبد بالغيوم، قرر البنك المركزي الأميركي في الأسبوع الماضي أن يشدد السياسة النقدية وتخلى عن  خطط زيادة معدلات الفائدة فيما كان قد زاد تكلفة الاقتراض أربع مرات خلال 2018.

وعلى الرغم من هذه المؤشرات السلبية، حقق الاقتصاد الأميركي في 2018 أعلى معدل نمو له منذ سنة 2015، فيما لم تتجاوز نسبة النمو 2.2 في المئة سنة 2017، حيث يرى المحلل المالي، كريس ريبكي، أن النسبة التي حققها ترامب، أي 2.9 في المئة، لا تختلف عن النسبة التي أحرزها الرئيس سابق باراك أوباما خلال ولايته ووصلت إلى 2.7 في المئة.

قد يهمك أيضاً :

خبراء يؤكدون الاقتصاد الأميركي سيعاني إذا أزاحته الصين من القمة في 2020

وكالة "ستاندرد آند بورز" تكشف خسائر الاقتصاد الأميركي بسبب الإغلاق الحكومي

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاقتصاد الأميركي يتراجع بوتيرة تفوق المتوقع في الربع الأخير من العام الماضي الاقتصاد الأميركي يتراجع بوتيرة تفوق المتوقع في الربع الأخير من العام الماضي



درة تُبهِر جمهورها بإطلالة جَذَّابٌة ورّاقِية

القاهرة - مصر اليوم

GMT 15:20 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن
  مصر اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وحي كارن وازن

GMT 17:35 2022 الإثنين ,17 كانون الثاني / يناير

مصر تطلق أول رحلة جوية "صديقة للبيئة" في إفريقيا
  مصر اليوم - مصر تطلق أول رحلة جوية صديقة للبيئة في إفريقيا
  مصر اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 09:33 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الدواء المصرية تضيف مادة جديدة إلى جدول المخدرات

GMT 17:29 2021 الثلاثاء ,02 شباط / فبراير

8 سيارات موديل 2021 دخلت مصر تعرف عليها

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري

GMT 04:39 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسرار قرية "شالي" المصرية حصن "واحة سيوة" المنيع
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon