توقيت القاهرة المحلي 04:54:36 آخر تحديث
  مصر اليوم -

سيكون ثان أكبر أرشيف وطني في العالم

انجاز 95% من تشطيبات دار الوثائق في الفسطاط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انجاز 95% من تشطيبات دار الوثائق في الفسطاط

انجاز 95% من تشطيبات دار الوثائق في الفسطاط
القاهرة ـ رضوى عاشور

أكّد رئيس دار الكتب والوثائق عبدالناصر حسن، أنه تم انجاز 95 % من الأعمال والتشطيبات الخاصة في دار الوثائق في الفسطاط وباقي استكمال البسيط منها، موضحًا أنّ "هذا المبني يُعد امتدادًا لدار الوثائق المصرية في الكورنيش، ونتيجة لكثرة الوثائق كان من الضروري أن نفكر في عمل دار جديدة لاستيعاب الوثائق، فنحن الجهة المنوط بها حماية الوثائق المصرية". مشيرًا إلى أنّ "المبنى دخل مرحلة المحتوى الرقمي أي تحويل الوثائق الورقية إلي ديجيتال منذ سنوات، وأن هذا المبني يتكون من بدروم ودور أرضي وثلاثة أدوار بها أدوار لأمانات المخازن وأماكن لأحواض خاصة بأعمال الترميم وعدد كبير من كاميرات المراقبة ونظام للإطفاء والحريق الضبابي، وهو أحدث الأنظمة في العالم وهو عبارة عن نقاط من الماء الخفيف المعالج كيميائيًا ولا يؤثر على صحة البشر، بالإضافة لوجود مسرح.
وأشار إلى أنه يتم نقل الوثائق من الجهات المختلفة إلى دار الوثائق القوميّة حيث يتم وضعها في غرفة التعقيم لمدة تتراوح ما بين يومين إلى خمسة أيام، ثم يتم إدخالها إلى وحدة نظم المعلومات لإدخال البيانات الخاصة بها وتحديد أماكن حفظها ثم وضعها في الأمانات المخصصة لذلك بحيث نستطيع من خلال البيانات التي تم إدخالها على الحاسب الآلي، وتحديد ما يحتاج إلى ترميم أو عدمه، وما تم نسخه ضوئيًا وما هو جاهز لإطلاع الباحثين عليه، ذاكرًا أنّ تكلفة المشروع وصلت إلى 100 مليون جنية كمنحة من حاكم الشارقة، وبالانتهاء منه سيصبح ثاني أرشيف وطني على مستوى العالم، ويعتبر من أهم خمسة أرشيفات علي مستوي العالم في الوثائق العثمانية، كما يستفيد منه باحثين من 141 دولة.
وأكّد أنّ المشروع يستوعب حتى 2030 بعد أن تحفظ فيه وثائق أكثر من 8600 جهة إداريّة في مصر بمعدل ثلاث ورقات يومية إلى حوالي 9 مليون وثيقة، مشيرًا إلى أنّ المبني الجديد لدار الوثائق مجهز بطريقة علمية تسمح بالاحتفاظ بالوثائق لأكثر من 900 عامًا، مش موضحًا أنّ الأدوار الأول والثاني والثالث تحتوي على 18 مخزنًا بمعدل 6 مخازن في كل دور بحيث لا تزيد درجة الحرارة عن 18 : 22 درجة مئوية ودرجة الرطوبة من 50 : 55 درجة، بالإضافة لوجود تكييف مركزي يدار ببرامج حديثة مما يزيد من العمر البيولوجي للوثيقة، مؤكّدًا وجود فصل تام ما بين حركة الجمهور وحفظ الوثائق بحيث لا يستطيع أحد اختراق أماكن حفظها، فضلاً عن وجود مصاعد خاصة لنقل الوثائق، كما يوجد فصل كامل ما بين مصادر المياه وأماكن حفظ الوثائق.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انجاز 95 من تشطيبات دار الوثائق في الفسطاط انجاز 95 من تشطيبات دار الوثائق في الفسطاط



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ مصر اليوم

GMT 22:38 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon