توقيت القاهرة المحلي 08:31:06 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تحوّلت بعض أعماله إلى أفلام سينمائية تركت صدى كبيرًا لدى المشاهد

محطات في رحلة الكاتب حياة إبراهيم أصلان في ذكرى رحيله "من المعاناة إلى الإبداع"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محطات في رحلة الكاتب حياة إبراهيم أصلان في ذكرى رحيله من المعاناة إلى الإبداع

الكاتب الكبير إبراهيم أصلان
القاهرة ـ مصر اليوم

يُعتبر الكاتب الكبير إبراهيم أصلان الذى تحل الثلاثاء ذكرى رحيله، أحد أبرز جيل الستينيات الذي أثرى الساحة الأدبية، بعدد من الأعمال التي تحول بعضها إلى أفلام سينمائية تركت صدى كبيرًا لدى المواطن المصري والعربي. ولد إبراهيم أصلان بقرية شبشير الحصة التابعة لمركز طنطا بمحافظة الغربية، نشأ وتربى في القاهرة وتحديدًا في حى إمبابة، أنتج العديد من الأعمال، وقد ظل لهذين المكانين الحضور الأكبر والطاغى في كل أعمال الكاتب بداية من مجموعته القصصية الأولى "بحيرة المساء"، مرورًا بروايته الأشهر "مالك الحزين"، حتى كتابة "حكايات فضل الله عثمان" وروايته "عصافير النيل"، وكان يقطن في الكيت كات حتى وقت قريب ثم انتقل للوراق ومن للمقطم.

عندما تشاهد فيلم "الكيت كات" الذي أخذ عن رواية "مالك الحزين"، تعرف أن مؤلف ذلك العمل واحد من أهل المنطقة، وهو إبراهيم أصلان.

الظروف التي مر بها أصلان في صغره لم تساعده في استكمال تعليمه، ورغم ذلك أصبح أحد وأهم المبدعين العرب، فقد التحق بالكتاب، ثم تنقل بين عدة مدارس حتى أستقر في مدرسة لتعليم فنون السجاد لكنه تركها إلى مدرسة صناعية، ألتحق إبراهيم أصلان في بداية حياته بهيئة البريد وعمل لفترة كبوسطجى في إحدى المكاتب المخصصه للبريد وهي التجربة التي ألهمته مجموعته القصصيه "وردية ليل".

أقرأ أيضًا:

تفاصيل اكتشاف مقبرتين ضخمتين مليئة بالكنوز "تحميها" آلهة مصرية

ربطته علاقة جيدة بالأديب الراحل يحيى حقي ولازمه حتى فترات حياته الأخيرة، ونشر الكثير من الأعمال في مجلة "المجلة" التي كان الأول رئيس تحريرها في ذلك الوقت.

لاقت أعماله القصصية ترحيبًا كبيرًا عندما نشرت في أواخر السيتينات وكانت أولاها مجموعة "بحيرة المساء" إلا أنها كانت شديدة الندرة، حتى كانت "مالك الحزين" أولى رواياته التي أدرجت ضمن أفضل مائة رواية في الأدب العربي وحققت له شهرة أكبر بين الجمهور وليس النخبة فقط.

التحق في أوائل التسيعنيات كرئيس للقسم الأدبي بجريدة الحياة اللندنية إلى جانب رئاسته تحرير إحدى السلاسل الأدبية بالهيئة العامة لقصور الثقافة إلا أنه استقال منها إثر ضجة رواية وليمة لأعشاب البحر للروائى السوري حيدر حيدر.

حصد إبراهيم أصلان عدة جوائز خلال مسيرته الإبداعية، أهمهما جائزة طة حسين عن روايه "مالك الحزين"، جائزة الدولة التقديرية فى الآداب، جائزه كفافيس الدولية، جائزة ساويرس فى الرواية، جائزة النيل في الآداب.

قد يهمك أيضـــــــًا  :

أماني فؤاد تؤكد أنّ إبراهيم أصلان ترك بصمة خاصة في الأدب

إحياء ذكرى وفاة الأديب إبراهيم أصلان في الإسكندرية

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محطات في رحلة الكاتب حياة إبراهيم أصلان في ذكرى رحيله من المعاناة إلى الإبداع محطات في رحلة الكاتب حياة إبراهيم أصلان في ذكرى رحيله من المعاناة إلى الإبداع



لمشاهدة أجمل الإطلالات والتصاميم التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأضواء خلال حضورهن عروض أسبوع الموضة

ميلانو ـ مصر اليوم

GMT 20:55 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

حقيقة سبب دعوة الفنانة مها أحمد بوفاة ابنها

GMT 22:07 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

تجميد وإيقاف كهربا بـ تعليمات من الخطيب

GMT 10:39 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أفضل عطور العود التي تمنحك إطلالة راقية

GMT 20:31 2020 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

«فيدرر وديوكوفيتش» مواجهة تتكرر للمرة الـ 50

GMT 09:33 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة عطور زيتية جديدة من الرصاصي للعطور
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon