توقيت القاهرة المحلي 11:09:56 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 11:09:56 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يثبت أنَّ الشركة تأخرت 3 أعوام ورفعت الكلفة إلى 90 مليون جنيه

عقد وزارة الثقافة مع "أبناء مصر" يكّذب تصريحات عرب بشأن المسرح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عقد وزارة الثقافة مع أبناء مصر يكّذب تصريحات عرب بشأن المسرح

المسرح القومي
القاهرة ـ رضوى عاشور

أثارت الجولة التفقدية، التي قام بها وزير الثقافة محمد صابر عرب، للمسرح القومي حالة من الغضب في الوزارة، لاسيما بعد تأكيد الوزير أنّه كان من المفترض الانتهاء من أعمال الترميم في نيسان/أبريل المقبل، إلا أنّ الظروف الأمنية وضعف التمويل حالا دون ذلك، حيث يكّذب العقد، الذي حرّرته الوزارة مع شركة "أبناء مصر للتعمير"، في 8 نيسان/أبريل 2009، والذي حصل "مصر اليوم" على نسخة منه، تصريحات الوزير جملة وتفصيلاً، حيث ينص على أن تتولى الشركة ترميم وإعادة تطوير المسرح، على أن تنتهي من هذه المهمة خلال 16 شهرًا من تاريخ تحرير العقد، مقابل مبلغ يقدر بـ55 مليون جنيه.
ووفقاً لهذا العقد كان من المفترض أن تنتهي عملية تطوير المسرح في كانون الأول/ديسمبر 2010، ونظرًا لتغاضي وزارة الثقافة عن مراقبة الأعمال التي تنفذها الشركة في المسرح، ارتفع المبلغ ليصل إلى 90 مليون جنيه، عجزت الوزارة عن توفيرها، وهو ما دفعها للاستعانة بوزارة الإسكان، بغية الانتهاء من الترميمات.
واعتبرت حركة "ألتراس وزارة الثقافة"، في بيان لها، أنّ "صفقة تطوير المسرح حملت الكثير من الثغرات، من بينها عدم اتخاذ الإجراءات القانونية الواردة في العقد تجاه شركة أبناء مصر للتعمير، بعد أن تأخرت عن تسليم الموقع لمدة شارفت على 3 أعوام، وفقاً للبند السادس من العقد".
وأكّد مستند صادر من مدير عام المشروعات الهندسية في الوزارة، يطالب فيه مدير الشؤون المالية والإدارية بـ"اتخاذ اللازم بشأن مطالبة الشركة للوزارة بمبلغ 2 مليون و 147 ألف جنيه"، حيث جاء رد مدير الشؤون المالية بأنه "لا يمكن منح الشركة هذا المبلغ، نظراً لعدم تقديمها الأوراق المطلوبة، وخلو ملف الإسناد من عدد من المستندات، منها أصل قرار رئيس الوزراء بإسناد العمل إليها، وأصل قرار وزير الثقافة، والمقايسة المعتمدة من رئيس البيت الفني، وصورة من التراخيص، وأصل العرض الفني والمالي المعتمد من رئيس المسرح، فضلاً عن خلو محضر التحليل الفني والمالي رقم 2 من توقيع مدير عام الشؤون القانونية، ووجود أخطاء باسم المهندس مدحت أحمد مصطفى، الموقع على محضر التسليم".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقد وزارة الثقافة مع أبناء مصر يكّذب تصريحات عرب بشأن المسرح عقد وزارة الثقافة مع أبناء مصر يكّذب تصريحات عرب بشأن المسرح



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عقد وزارة الثقافة مع أبناء مصر يكّذب تصريحات عرب بشأن المسرح عقد وزارة الثقافة مع أبناء مصر يكّذب تصريحات عرب بشأن المسرح



تحدَّت الرياح والمطر وارتدت فستانًا زهريًّا مُذهلًا

ملكة إسبانيا تظهر بإطلالة أنيقة أثناء قداس عيد الفصح

كانبيرا - ريتا مهنا

GMT 07:15 2019 الإثنين ,22 إبريل / نيسان

مذاق خاص لـ"الغولف" داخل ملاعب الدومنيكان
  مصر اليوم - مذاق خاص لـالغولف داخل ملاعب الدومنيكان

GMT 02:37 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

وسيلة تطيل أعمار مرضى "البنكرياس"

GMT 07:52 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

ورش الكتابة تفرض نفسها على الساحة الإبداعية

GMT 06:00 2019 الإثنين ,08 إبريل / نيسان

8 نصائح لعلاج التهاب المفاصل بطرق طبيعية وبسيطة

GMT 07:24 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

علماء يبتكرون "كبسولة" لمنع الحمل لدى الرجال

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,27 آذار/ مارس

"ناسا" تلغي أول مهمة سير نسائية فى الفضاء

GMT 18:44 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

إيلي صعب يطرح أحدث تصميمات "أحذية 2019"

GMT 20:57 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

كوبر يتابع برنامج ربيعة العلاجي في ألمانيا
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon