توقيت القاهرة المحلي 22:34:55 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"مصر اليوم" يرصد إجراءات أمنيّة مشددة في دورته الـ 45 على عكس الأعوام السابقة

معرض الكتاب يستقبل جمهوره بأنغام "تسلم الأيادي" وانقطاع الكهرباء يعكر صفو اليوم الثاني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - معرض الكتاب يستقبل جمهوره بأنغام تسلم الأيادي وانقطاع الكهرباء يعكر صفو اليوم الثاني

معرض الكتاب يستقبل جمهوره بأنغام "تسلم الأيادي"
القاهرة-رضوى عاشور

استقبل معرض القاهرة الدولي للكتاب جمهوره على أنغام "تسلم الأيادي" وأغاني مؤيدة للجيش المصري، إلى جانب صور الفريق أول عبد الفتاح السيسي، والتي توسطت المبنى الرئيسي للمعرض، الأمر الذي دفع كثير من جمهور المعرض للالتقاط صورهم مع صور السيسي. وشهد المعرض في يومه الثاني انقطاع الكهرباء على ندوات وزير الثقافة محمد صابر عرب والتي حملت عنوان "إصلاح الأزهر" وعلى ندوة المقهى الثقافي.وكشفت دار "نون" للطباعة والنشر، 9 إصدارات مزيفة من كتبها بأروقة المعرض وسارعت بإبلاغ الإدارة لسحب تلك الإصدارات.
وشهد المعرض في دورته الـ45 إجراءات أمنيّة شديدة على عكس الأعوام السابقة، ويقوم أفراد الأمن على البوابات بالتفتيش الدقيق جدًا للزائرين، ويمنع دخول أي آله حادة أو زجاجات العطر مع الجمهور، وطلب من الزائرين استخدام العطور للتأكد أنها ليست غازات مسيلة للدموع، وكذلك فحص الأوراق الموجودة مع الزوار قبل الدخولهم للتأكد أنها ليست منشورات، الأمر الذي أدى لإزعاج عدد كبير من الجمهور، اعتراضًا على الطريقة غير المسبقة في التفتيش. وتمكن أمن المعرض من ضبط عدد من السكاكين والمقصات وشفرات الحلاقة أثناء تفتيش حقائب بعض السيدات الوافدات على المعرض، ثم سمح لهن بالدخول بعد مصادرة المضبوطات.
ورصدت "مصر اليوم" خلال وجدوها في المعرض سيدات في أروقة المعرض تحملن مطبوعات تحمل شعار "أبصمة الحق" والتي تنتشر بشكل كبير على صفحات الـ"فيسبوك"، يوزعنها محاربة لما وصفوه بـ"تنصير مصر ونشر المذهب الشيعي"، متمثلاً في جناح "الكتاب المقدس" الذي يبيع كتب مسيحية لكتاب مسيحيين، وبعض الكتب التي تتحدث عن فكرة "التّشيُع".
وأدى انفصال الكهرباء عن المقهى الثقافي في المعرض، أثناء انعقاد الندوة الأدبية لمناقشة رواية "أوقات للفرح والحزن" للكاتبة ابتهال سالم، بحضور الدكتور شريف الجيار، والدكتورة منى طلبة، وعمر القصير، إلى إزعاج وغضب الحضور، وخصوصًا الأدباء المشاركين في الندوة، وتوقفت "الميكروفونات" عن العمل، وبالتالي انخفض صوت المشاركين، الذين اضطروا لرفع أصواتهم ليتثنى للجمهور سماعهم.
وشهد المعرض ندوات عدة بحضور العديد من الكتاب ورموز السياسية ورجال الدين، والتي لاقت حرصاً شديداً من الجمهور على حضورها، و كان على رأسها ندوة مفتي الجمهورية السابق الدكتور على جمعة، والذي استقبله الحضور بحفاوة بالغة. وكذلك ندوة للدكتور محمد حافظ دياب بعنوان "الخطاب الديني والهويّة"، بحضور عبد الله النجار، مصطفى لبيب، في القاعة الرئيسيّة لمعرض الكتاب في اليوم الثاني من افتتاحه. وأكدّ دياب خلال الندوة، أنّ الخطاب الديني هو فضاء يتسع للتيارات والفرق والجماعات المختلفة، وتختلف في تطبيقات الشريعة، وفي تحقيق أهدافها، بدءً من التعامل مع النص المقدس، والإيمان الشكلي، إلى التعدديّة السياسيّة. مشيرًا إلى أنّ الهويّة هي صيغة إنسانية شاملة تجمع في محتواها تناقضات من الرموز والقيم، لأن الهويّة ليست واحدة، وهناك تصور خاطئ بأن مشروع الهوية تم إنجازه في الماضي، بل هو مشروع متجدد في الحاضر. وأوضح أنه من الخطأ الاعتقاد أنّ الدولة الدينية المقيدة ديمقراطيًا مثل إيران، تعمل بالديمقراطيّة، أما الدولة السلطانية هي التي تحاول أن تأخذ بعض مستلزمات الحداثة، كما حاولت جماعة "الإخوان المسلمين" خلال عام حكمها. وأشار إلى أنّ خطاب الإسلام السياسي فوق الوطني، كما أنه ليس إسلامى ولم يقدم جديد في مجال الدعوة والفقه، ويمكن اعتبار هذه الجماعات اجتماعيّة تحاول توظيف الدين.
وأكدت الكاتبة والمترجمة سهير المصادفة، أنّ معرض الكتاب هذا العام يشهد إقبالاً وتنوعاً واستيعاباً لروافد الثقافة المتنوعة، على عكس ما شهده العام الماضي من محاولات إقصاء واضحة من أنصار جماعة "الإخوان المسلمين"، وفقًا لتعبيرها. وأوضحت المصادفة، خلال إدارتها لندوة "ملتقى الشباب اليوم" في معرض الكتاب، أنّ أنصار "الإخوان المسلمين" أنزلوها العام الماضي عن المنصة وطردوها لأنها قالت خلال الندوة إن مصر أكبر من محاولة حصرها واختصارها في هويّة دينيّة أو جماعة حاكمة. وأشارت إلى أنّ وجودها هذا العام على المنصة ذاتها في ملتقى الشباب، يؤكد على نجاح المعرض وتمثيله فعليًا للثورة المصرية التي ترفض إقصاء الآخر. وأكدت أنّ التحول الكبير الذي حدث خلال عام في حال المجتمع المصري سياسيًا وثقافيًا من خلع رئيس "الإخوان المسلمين" الذي حاول تحجيم الهوية المصريّة في هويّة دينيّة يؤكد أنّ هذا الشعب لا يقبل التحجيم أو الإقصاء أو الكبت، على حد تعبيرها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض الكتاب يستقبل جمهوره بأنغام تسلم الأيادي وانقطاع الكهرباء يعكر صفو اليوم الثاني معرض الكتاب يستقبل جمهوره بأنغام تسلم الأيادي وانقطاع الكهرباء يعكر صفو اليوم الثاني



ترتدي أجمل ما خاطه أمهر المُصممين وتتزيّن بالمُجوهرات البراقة

ميدلتون غارقة في الألماس وتخطف الأضواء بـ "خاتم جديد"

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 04:03 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب القصص في عام 2019 منها "شاب يقفز من الطابق 11"
  مصر اليوم - أغرب القصص في عام 2019 منها شاب يقفز من الطابق 11

GMT 21:49 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

معلومات عن عبد المجيد تبون ثامن رئيس للجمهورية الجزائرية
  مصر اليوم - معلومات عن عبد المجيد تبون ثامن رئيس للجمهورية الجزائرية

GMT 02:57 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
  مصر اليوم - نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 11:32 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جديد لـ لفنانة منى فاروق مع السبكى

GMT 21:31 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

وفاة والد المطرب الشعبي ياسر عدوية

GMT 22:43 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معاينة حريق شقة سكنية في وسط البلد

GMT 07:31 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إعادة بناء جمجمة احفورية لماموث تعود إلى مليوني عام في إيران

GMT 15:49 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

10 نتائج قوية للمؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية لعام 2019

GMT 03:17 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الصحة المصرية تدعو لإعدام مضاد حيوي يعالج الإكتئاب

GMT 08:13 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار احتكاك السيارة بالرصيف على الإطارات

GMT 02:27 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على الاختلاف بين الشامة الحميدة والمرَضية

GMT 03:05 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"القصر الأحمر" أبرز الأماكن التي يمكن زيارتها في السعودية

GMT 01:49 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

رضوى الشربيني تظهر بإطلالة جديدة على "إنستغرام"

GMT 10:12 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كريم نيدفيد يؤكّد أنّ "الزمن أثبت أن حسام البدري على حق"

GMT 07:16 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسباب اضطرابات النوم وكيفية التغلب عليها

GMT 03:08 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تونسية تقتحم عالم الفلاحة وتنشأ مشروع لتربية الأبقار
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon