توقيت القاهرة المحلي 22:24:14 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تمثل في السحر والشعوذة والتنقيب و"الأيوبيّة" لم تقضِ على "التشيّع"

"الشيعة في صعيد مصر" يكشف المؤثّرات الشيعيّة في الحياة المصريّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشيعة في صعيد مصر يكشف المؤثّرات الشيعيّة في الحياة المصريّة

"الشيعة في صعيد مصر"
الأقصر – محمد  العديسي

الأقصر – محمد  العديسي أكّد الدكتور محمود النوبي أنه على الرغم من توغل الشيعة في المجتمع المصري، نحو قرنين من الزمان، إلا أنهم لم يؤثروا في عقيدة المصريين، ولكن كانت لهم بعض التأثيرات الاجتماعية، التي ظلت حتى الأن، مثل الاهتمام بالتنجيم والسحر والبحث عن الدفائن "التنقيب". وأوضح النوبي، ابن محافظة الأقصر، في كتابه "الشيعة في صعيد مصر"، الذي صدر أخيرًا، أن "القطيعة بين المجتمع المصري والمجتمع الإيرانى ليست قطيعة سياسية فحسب، بل هي قطيعة ثقافية بالدرجة الأولى"، مشيرًا إلى أن "الشيعي في المضمر الثقافي عند أكثر المصريين لا يخرج عن أنه رجل ناعم، وداهية، وصاحب حيلة، يتستر وراء حب أل البيت، وعقيدته فاسدة، ولديه القدرة على أن يصدرها إلى الغير، بطريقة تجعلك حذرًا منه".
وبيّن الكاتب أن "تلك الحواجز النفسية المقنعة لدى المصريين تجاه الشيعة يصعب تغييرها، برغم محاولات البعض"، مؤكدًا أن "الدولة الفاطمية بقيت في مصر قرنين من الزمان، وعلى الرغم من ذلك لم تترك الأثر الكبير في نفوس المصريين، ولا في عقائدهم".
ولفت النوبي إلى أن "الشيعة اتخذوا من الصعيد معقلاً عقب سقوط الدولة الفاطمية، وحاولوا مرارًا أن يعيدوا الفاطميين لمصر، ولكن محاولاتهم باءت بالفشل, وكانت مدن مثل قوص وإدفو وإسنا من أهم المناطق التي يتمركز فيها الشيعة، حتى جاء صلاح الدين الأيوبي، وقضى على أية حركة أو ثورة شيعية, وعزل القضاة الشيعة، واستبدالهم بقضاة سُّنة".
ويكشف النوبي عن أنه "على الرغم من محاولات الدولة الأيوبية في القضاء على المد الشيعي في مصر، إلا أنها لم تقضي على التشيع  تمامًا، لاسيما في الصعيد, فقد صار التشيع عقيدة في بعض النفوس"، مشيرًا إلى أن "التعلق بآل البيت، والمبالغة في تعظيمهم، والتماس البركة من حضرتهم، وانتظار شفاعتهم، وزيارة أضرحتهم، هو من بقايا التشيّع، الذي استقر في قلوب البعض، لاسيما في صعيد مصر"، لافتًا إلى أن "هذا العام 2013 حكمت محكمة في محافظة قنا بوقف مدرّس عن العمل، اتهم بالترويج للفكر الشيعي، وسب الصحابة، وهو ما يؤكد أن التشيع تعمق في نفوس عدد غير قليل من المصريين".
وأشار المؤلف في كتابه إلى أن "هناك مؤثرات شيعية في الحياة العامة المصرية، مثل الاحتفال بالأعياد الدينية والوطنية، مثل يوم عاشوراء، وموالد أفراد أل البيت، كذلك تفشت بعض الأمراض والمعتقدات الفاسدة على يد الشيعة، مثل كثرة الرشوة والفساد، وترسخت بعض المعتقدات الفاسدة، نتيجة التأثيرات التي تركها الفاطميون في النفوس، مثل التنجيم، واعتقادهم بأن الأئمة الشيعة يعلمون الغيب، كذلك انتشار السحر والبحث عن الدفائن، عبر الشعوذة، وهو الأمر الذي يتّبعه البعض حتى الأن".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشيعة في صعيد مصر يكشف المؤثّرات الشيعيّة في الحياة المصريّة الشيعة في صعيد مصر يكشف المؤثّرات الشيعيّة في الحياة المصريّة



GMT 13:06 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية
  مصر اليوم - الإطلالات المناسبة لحفلات الزفاف الصيفية

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 14:11 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

ديكورات مطابخ عصرية ملونة
  مصر اليوم - ديكورات مطابخ عصرية ملونة

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 05:04 2022 الإثنين ,23 أيار / مايو

مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة
  مصر اليوم - مميّزات ديكورات المجالس الأنيقة

GMT 22:48 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

عرض فيلم "ذا ليون كينج" بتقنية آيماكس 3D 17 تموز

GMT 19:07 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

مخربون يحاولون إسقاط تمثال إبراهيموفيتش والشرطة تتدخل

GMT 06:54 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

اقتني حقيبتك الفاخرة من "كوتش" لإطلالة مميزة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon