توقيت القاهرة المحلي 18:17:51 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الترحيل يتهدد جثامين موتاهم والدفن أصبح هاجس أُسَرِهِم

مقبرتان فقط مخصصتان لأكثر من مليوني مسلم في الأراضي الإسبانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مقبرتان فقط مخصصتان لأكثر من مليوني مسلم في الأراضي الإسبانية

صورة لمقبرة
الدار البيضاء - سعيد بونوار

لو أمكن لأبي العلاء المعري أن يقف على ربوة "غرناطة" الإسبانية الشاهدة على حضارة الإسلام في أوروبا، لذرف دمع الحزن على "زمان الوصل في الأندلس"، يوم كانت المآذن تصدح بكلمة "الله أكبر"، وكانت القبور تخفي أجساد علماء ومفكرين ومخترعين ومبدعين صنعوا مجد أوروبا الغارقة في الظلام..كان يومها سينشد بحزن عميق وملوك الطوائف يجمعون حقائبهم للعودة من حيث انطلق طارق بن زياد..طارق حرق سفن العودة، وملوك الطوائف أحرقتهم الليالي الملاح.
خفف الوطء مـا أظـن أديـم      الأرض إلا مـن هـذه  الأجسـاد
وقبيـح بنـا وإن قــدُم الـعـهد       هـوان الآبــاء  والأجــداد
 أبو العلاء المعري مدعو اليوم إلى إضراب عن الطعام أمام مباني المحافظات الإسبانية التي تواصل رفضها المغلف بـ"ندرة الأراضي" دفن موتى المسلمين، وتسرع بإجراءات ترحيل الجثامين إلى البلدان الأصلية على نفقة ذويهم.. ربما دموع عبد الله الصغير، آخر ملوك الطوائف، على هضبة "سوسبيرو ديل مورو" هي نفسها التي سيذرفها مسلمو إسبانيا وهم يرمقون جثامين ذويهم وهي "تُرحل" أشبه بحملات الترحيل التي تستهدف المهاجرين غير الشرعيين.
   هذه الحالة المأساوية التي عاشها مصطفى الشاب المغربي المقيم منذ أعوام في منطقة "أليكانتي"، والذي أجبر على نقل رفات والده إلى مدينة تطوان المغربية بعد أن تعذر عليه دفن والده في المقبرتين المخصصتين لمسلمي إسبانيا (الأندلس سابقا)، وقال "نحن المسلمون مثل الكاثوليكيين، نحب أن ندفن أمواتنا ونزورهم وفقا للطقوس الإسلامية، لكن في إسبانيا الأمر جد معقد".
  ولا تخصص الحكومة الإسبانية غير مقبرتين صغيرتين لأكثر من مليوني مسلم، ولم تتبن ذلك إلا بضغط من المغرب والمملكة العربية السعودية، المقبرة الأولى شيدت في بلدة "غرينيون" قرب العاصمة مدريد، والثانية في مدينة "فوينخيرولا" في منطقة "كوسطا ديل صول".
   وقال رئيس اتحاد الجاليات الإسلامية في إسبانيا ريا التتري، "إن هناك تعقيدات إدارية تمنع إنشاء وبناء مقابر مما يجعل الدفن هاجسا يطارد أسر الموتى المسلمين".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقبرتان فقط مخصصتان لأكثر من مليوني مسلم في الأراضي الإسبانية مقبرتان فقط مخصصتان لأكثر من مليوني مسلم في الأراضي الإسبانية



الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالة كلاسيكية راقية

عمان - مصر اليوم

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 09:57 2022 السبت ,21 أيار / مايو

صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة
  مصر اليوم - صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة

GMT 10:00 2022 السبت ,21 أيار / مايو

تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة
  مصر اليوم - تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة

GMT 12:24 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الأسد الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2020

GMT 08:01 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة لتجنب آثار شرب الكحول في حفلات الكريسماس

GMT 06:27 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

إطلاق تطبيق جديد من "فيسبوك" للمراسلة بين الزوجين

GMT 06:06 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

GMT 07:20 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

نصائح من المحترفين لترتيب الحواجب
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon