توقيت القاهرة المحلي 16:52:02 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يُعد أول من ابتكر الخط العربي على الكمبيوتر

عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال

الاحتفاء بالراحل الأخضر غزال
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

تستعد عدد من التنظيمات المدافعة عن اللغة العربية لجعل العام الحالي عامًا الاحتفاء بالراحل الأخضر غزال الذي توفي أخيرا، وكان من أشرس المدافعين عن تطور اللغة العربية في المغرب وفي العالم العربي، وذلك بتنظيم ندوات ولقاءات وتشجيع اللغة العربية في المغرب والعمل على إعادة مجدها في الإعلام الذي بدأ يسقط في الترويج ل"العامية"، والعمل أيضا على إعادة الاعتبار للرجل الذي توفي وفي حلقه غصة عتاب على ما آلت إليه  لغة الضاد في الصحافة المغربية والإعلام.
و كان لهذا الرجل موقفًا واحدًا من هذا الجدل، الذي أغرق مصطلحات العربية في برك "العامية" الآسنة، ظل يحمل سيف قلمه متصديا لكل أشكال تمييع اللغة العربية ومحاولة وأدها، وكان جهاده يبدأ كل صباح ببعث "فاكس" إلى رؤساء تحرير الصحف  المغربية معاتبا على سيل الأخطاء اللغوية على صفحات جرائدهم.. كان يدعوهم إلى اليقظة وعدم غض الطرف" عن تسرب تعابير هجينة، تعمد إلى نخر جدع اللغة العربية الضارب في التاريخ..كان الرجل يصر على محو كلمة "صُحفي" مقابل الانتصار لـ"صِحافي" بيد أن الكثير من الصحافيين لم ينتصروا للرجل ولم يمنحوه حقه في حياته.
 هذا ولم ينجب تاريخ اللغة العربية محاربا لغويا في قيمة وقوة الراحل أحمد الأخضر غزال، عالم متعدد المواهب والاختصاصات، وقلم سيّال نذر حبره للعربية منذ عقد الثلاثينات من القرن الماضي، ولم يكل أو يتعب وقد تقدم به العمر، إذ ظل بحيوية الشباب على رأس معهد الدراسات والأبحاث والتعريب حاملا الهم ذاته في أن تبقى اللغة العربية لغة عالمية  في احترام لمواصفاتها ومقوماتها وقدرتها على الانصهار مع المستجدات العلمية الحديثة.. كان الكثير من العلماء والمفكرين يعتبرون الرجل هرما  تصدى لرياح "تفتيت" اللغة العربية.
ومن جانبه  يقول  المفكر عبد الهادي بوطالب: "كان محمد الفاسي، رحمه الله، متعصبا للغة الضاد لا يرضى عنها بديلا، ولا يقبل فيها دخيلا، وكان يجتهد في أن يجد لكل كلمة فرنسية ما يقابلها في العربية، لا يُشبهه في ذلك إلا الأكاديمي الزميل الرفيق الصديق أحمد الأخضر غزال، عضو الأكاديمية المغربية، الذي لا يُجحد فضله على العربية بما أغناها من مؤلفات وذخائر".
و يذكر أنه عندما دعا الراحل أحمد الأخضر غزال المفكرين واللغويين العرب إلى مائدة النقاش بشأن  "حوسبة" المصطلحات العلمية العربية في فترة لم تكن فيها الأمة العربية تعرف أن في العالم جهازا اسمه "الكمبيوتر".
بينما سخر الكثيرون من الرجل الذي يحاول أن يبني بيتا من طين فوق مياه النهر.. إلا أن الزمن أثبت أن الطين صمد وأن نهر إحباط العزائم جف، فكتب للرجل أنه أول من أدخل اللغة العربية إلى الحاسوب وأنه أول من وضع طابعة للرقن في اللغة العربية وأول من "عرّب" المصطلحات الطبية ومن أوائل مبتكري الخط العربي على الكمبيوتر...وقائمة الإسهامات طويلة.. ويكفيه أنه أول من نظم مؤتمرًا دوليا بشأن التعريب، وكان ذلك عام 1960بالرباط، وساهم أيضا في إحداث مكتب التنسيق حول التعريب في المغرب من قبل منظمة (الألسكو).
وقد ترك الراحل إنجازات ومؤلفات كثيرة باللغة العربية والفرنسية، في مجال التعريب وتنميط الحرف العربي، والتي يبقى أهمها بنك المعطيات المصطلحية ثلاثية اللغة (عربي-فرنسي-إنكليزي).

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال عشاق اللغة العربية يحتفون بالمغربي الراحل الأخضر غزال



  مصر اليوم - بيونسيه تتألق بفستان مثير خلال عرض فيلمها الجديد

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
  مصر اليوم - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 04:52 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم
  مصر اليوم - 5 اتّجاهات رائجة في 5 دول مختلفة من أنحاء العالم

GMT 04:48 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل أحياء الإقامة في لوس أنجلوس

GMT 02:08 2019 الإثنين ,15 تموز / يوليو

5 نصائح لديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري
  مصر اليوم - 5 نصائح لديكورات شقق طابقية فخمة بأسلوب عصري

GMT 22:10 2019 الأحد ,14 تموز / يوليو

خطوات تُجنَّبك غرامات سرقة الكهرباء في مصر

GMT 19:31 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

صانع ألعاب أسوان ينتقل للمريخ البورسعيدى

GMT 23:49 2019 السبت ,29 حزيران / يونيو

"هواوي" تُؤجِّل طرح هاتفها الذكي القابل للطي

GMT 23:49 2019 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

الصين تُغرم "فورد" الأميركية 23.6 مليون دولار

GMT 02:28 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

إطلالات جريئة لـ"سيلين ديون" في ربيع وصيف 2019

GMT 23:47 2019 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

"كيا" تكشف مميّزات نموذجها الجديد من سيارات Soul
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon