توقيت القاهرة المحلي 14:11:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

منصب المدير شاغر لمدة فاقت الشهرين ويشتاق للروائي أمين الزاوي

المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول

المكتبة الوطنية الجزائرية
الجزائر ـ فيصل شيباني

مؤسف هو حال المكتبة الوطنية الجزائرية التي تعرف حالة من الركود الثقافي والتراجع لم تشهدها منذ سنوات عديدة. فلما كان الروائي أمين الزاوي مديراً للمكتبة، كانت تشهد أعز أيامها، فلقد كانت الأبواب مفتوحة أمام المثقفين والأدباء عبر إقامة الندوات وفتح أبواب النقاشات بشأن راهن الثقافة العربية والجزائرية خاصة.  ومن كان يزور المكتبة الوطنية الجزائرية في السابق يرى مئات الطلبة والطالبات والباحثين والقراء والندوات التي تقام في قاعات المكتبة العديدة ومن يقترب يحس بأنه يتجول في صرح علمي ومركز ثقافي حيوي وليس في مكتبة. أما اليوم فشعور الأسف ينتاب كل مثقف جزائري للحال الذي وصلت، بسبب أشخاص استكثروا على هذا الصرح الثقافي أن تطرح تحت سقفه آراء منفتحة في زمن الانفتاح على الثقافات والآراء.
بعد الروائي أمين الزاوي تم توقيف النشاطات في المكتبة لمدة عامين كاملين إلى غاية تعيين الكاتب والإعلامي عز الدين ميهوبي الذي توسم فيه البعض خيراً، ولكن لم تتحسن الأمور وبقيت المكتبة على ما هي عليه من ركود ثقافي، زاد من حدة التراجع الثقافي الذي يشهده هذا البلد المنكوب على جميع الأصعدة، ورغم أن هذا الأخير أثناء تعيينه كان قد أكد بأنه سيولي أهمية كبيرة للنشاطات الثقافية التي تعنى بالكتاب، وسيسعى قدر الإمكان لاستدراك فترة السنتين الماضيتين بعد مغادرة المدير السابق وتوقف النشاطات الثقافية، وذلك من خلال تحقيق جملة من الأهداف المرتبطة بالكتاب كالرقمنة والترقيم وتقديم الإصدارات الحديثة في هذا المجال، ولكن في الأخير لا شيء حصل مما ذكره عز الدين ميهوبي، وبقيت الأمور تراوح مكانها من السيئ إلى الأسوأ.  وعبر العديد من رواد المكتبة الوطنية الجزائرية عن دهشتهم إزاء استمرار تعطّل نظام الإعارة الخارجية للمكتبة المذكورة، رغم طول المدة وكثرة الاحتجاجات، وأبدى عموم الباحثين والطلبة استياءهم من إدارة الوزير السابق عز الدين ميهوبي التي كرّست بنظرهم، انحداراً مغايراً لما كانت تشهده فترة إشراف الأديب أمين الزاوي على مقاليد هذه المكتبة المعلم، هذا كله ووزيرة الثقافة خليدة تومي تتفرج ولا تحرك ساكناً. ولما تقترب من المثقفين والأدباء الجزائريين فنجد أن معظم أرائهم تنصب حول التراجع الكبير للمكتبة، ويعتبرون أنه ما كانت المكتبة الوطنية الجزائرية تشهد هذا التراجع لولا سياسة تسييرها الفاشلة، التي انعكست بالسلب على مكانتها في قلوب المثقفين.. فاختزال المكتبة على المطالعة مقارنة بنقص الندوات الفكرية وشبه غياب كلّي للأمسيات الأدبية جعل هذه المكتبة تغرق في الروتينية وتفقد دوراً أساسياً تلعبه المكتبة الحديثة وهو النشاط الثقافي المستمر.. كما أن العناوين التي تزخر بها مستهلكة ولا جديد يذكر بشأن الكتب الجديدة المتنوعة، إلا فيما ندر وهذا مع انعدام علاقة التعاون الثقافي بينها وبين النوادي والجمعيات والمؤسسات الثقافية ونخب المجتمع. كما أن المثقفون يجمعون على أن تراجع المكتبة الوطنية في الأخير قضيّة يتحمّل وزرها المجتمع أيضا من حيث أنه على مستوى الأسر تنعدم المكتبة المنزلية، وبالتالي لا توجد ثقافة الحث على حب الكتاب.. لا يمكن أن يكون للمكتبة الوطنية الجزائرية ذاك التطوّر بدون جمهور واعي مثقف يقبل على كتبها وعلى نشاطاتها. المكتبة الوطنية الجزائرية في الفترة الحالية من دون مدير لمدة قاربت الشهرين بعد تعيين مديرها عز الدين ميهوبي على رأس المجلس الأعلى للغة العربية، ويبقى السؤال مطروح المكتبة الوطنية إلى أين؟

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول المكتبة الوطنية الجزائرية تعيش حالة من الركود الثقافي وتسير نحو المجهول



ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - مصر اليوم

GMT 12:23 2022 الجمعة ,27 أيار / مايو

فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022
  مصر اليوم - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 11:07 2022 الأربعاء ,25 أيار / مايو

أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس
  مصر اليوم - أفضل ثلاث أماكن جذابة عند السياحة في باريس

GMT 02:00 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حكايات السبت

GMT 11:48 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

إنتاج السيارات البريطانية ينخفض 18% فى أكتوبر

GMT 11:47 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

ميسي مهدد بالغياب عن الكلاسيكو أمام ريال مدريد

GMT 14:42 2021 الأحد ,31 كانون الثاني / يناير

7 سيارات تصعب مهمة إم جي HS فى مصر

GMT 03:23 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

تعرف على سعر ومواصفات هاتف ألكاتيل المميز

GMT 04:33 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 04:55 2020 الإثنين ,28 كانون الأول / ديسمبر

ماكلارين تعلن عن سيارة فارهة جديد محدودة الإصدار
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon