توقيت القاهرة المحلي 09:58:45 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مواجهات واعتقالات ومطالب بتنحية الرئيس بوتفليقة

الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎

الآلاف من أمازيغ الجزائر في مسيرات كبيرة بمناسبة الربيع البربري
الجزائر – سفيان سي يوسف

الجزائر – سفيان سي يوسف خرج الآلاف من أمازيغ الجزائر في مسيرات كبيرة، السبت، شملت مختلف محافظات منطقة القبائل (البويرة، بجاية وتيزي وزو) وذلك تلبية للنداء الذي أطلقه كل من حزب التجمع من الثقافة والديمقراطية الأمازيغي والحركة من أجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل (ماك)، الذي يتزعمها فرحات مهني، لإحياء الذكرى الــ33 لمظاهرات الربيع الأمازيغي (أحداث 20 نيسان/أبريل 1980، والتي وقعت زمن الرئيس الراحل هواري بومدين وخلفت العشرات من القتلى والآلاف من الجرحى  في منطقة القبائل).وشارك أكثر من 3 آلاف مواطن معظمهم من الطلبة الجامعيين وأعضاء الحركة من أجل استقلال منطقة القبائل "الماك" في مسيرة سلمية جابوا بها مختلف شوارع مدينة البويرة (120 كلم شرق العاصمة)، لمناسبة ذكرى الربيع الأمازيغي، وهي المسيرة التي انطلقت من جامعة العقيد أكلي محند أولحاج وصولاً إلى غاية مقر الولاية، حيث تجمع المتظاهرين، وطالبوا بضرورة استقلال منطقة القبائل مع جعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية ورفعوا شعارات مناوئة للنظام الجزائري، قبل أن تعرف المسيرة تصعيداً خطيراً بمجرد أن حاول العشرات من أتباع "الماك" تخريب تمثال الأمير عبد القادر الجزائري، الذي أقامته السلطات الولائية في العام الماضي في مفترق الطرق في وسط المدينة، إلا أن قوات مكافحة الشغب التي كانت بأعداد كبيرة جداً منعتهم من الاقتراب منه، واعتقلت نحو 15 شاباً، من بينهم الصحافي "علي شراراق" الذي يعمل صحافياً في يومية الوطن الناطقة بالفرنسية وذلك أثناء محاولته التقاط بعض الصور للمسيرة، واندلعت إثرها مواجهات عنيفة بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرون، ومن جهته، ندد العضو في المجلس الوطني للحركة من أجل استقلال منطقة القبائل، سليم باشوش في تصريح لـــ"العرب اليوم"، بقمع السلطات الأمنية لمسيرة حركته التي كانت سلمية، وطالب بضرورة الإفراج عن المعتقلين، مهدداً بشن مظاهرات أخرى في حال عدم إطلاق سراح هؤلاء، كما تظاهر أكثر من 10 آلاف مواطن في كل من ولاية بجاية وتيزي وزو تلبية لنداء كل من حزب التجمع من الثقافة والديمقراطية الأمازيغي والحركة من أجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل (ماك)، حيث طالب المتظاهرون بضرورة ترسيم اللغة الأمازيغية ورفعوا شعارات مناوئة للنظام، وألحوا على ضرورة تنحي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بسبب حالته الصحية.    ومسيرة السبت، جاءت عقب النداء الذي أطلقه رئيس حزب التجمع من الثقافة والديمقراطية الأمازيغي، محسن بلعباس، حيث دعا أنصاره إلى الاحتشاد الواسع والتظاهر من أجل "الاعتراف باللغة الأمازيغية كلغة رسمية"، ومن أجل "دولة ديمقراطية اجتماعية"، فيما دعت من جهتها الحركة من أجل الاستقلال الذاتي لمنطقة القبائل (ماك)، الذي يتزعمها فرحات مهني، إلى تظاهرات مماثلة ومتزامنة مع تظاهرات حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، لإحياء المناسبة نفسها.    وهناك نسبة من 10 إلى 15 في المائة من السكان في الجزائر ينتمون للسكان الأمازيغ الأصليين، أدخلت اللغة الأمازيغية في الدستور الجزائري كلغة وطنية، لأول مرة عام 2002، كما سمح بتعليم هذه اللغة في المدارس إلا أنها لم تنجح لعدم إقبال الجزائريين عليها.    ويعتبر الربيع الأمازيغي المصادف لـ20 نيسان (أبريل) 1980 أول انتفاضة شعبية تعرفها الجزائر ومنطقة القبائل منذ الاستقلال، وبدأ كل شيء عندما تقرر منع الكاتب مولود معمري من إلقاء محاضرة في مدينة تيزي وزو، من دون تقديم مبررات لهذا المنع، ما تسبب في مظاهرات وإضرابات انتهت بعملية قمع واسعة أسقطت العشرات من القتلى والآلاف من الجرحى.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎ الآلاف من أمازيغ الجزائر يتظاهرون لمناسبة الربيع البربري‎



تألقت ببلايزر سوداء نسّقتها مع سروال وقميص أبيض كلاسيكي

"شارليز ثيرون ومارغو روبي" ثنائي مميز على السجادة الحمراء

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 02:57 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس
  مصر اليوم - نصائح مُهمَّة لقضاء إجازة ممتعة خلال أعياد الكريسماس

GMT 06:00 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

جونسون يهرب من الصحافيين داخل ثلاجة صناعية في يوركشاير
  مصر اليوم - جونسون يهرب من الصحافيين داخل ثلاجة صناعية في يوركشاير

GMT 03:43 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع
  مصر اليوم - مفاجأة جديدة خلال عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع

GMT 04:31 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
  مصر اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 04:42 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
  مصر اليوم - أساليب وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 17:13 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

وفاة ممثل أميركي شهير بسب سرطان الرئة

GMT 21:25 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أول تعليق من تركي آل الشيخ على شائعة وفاته

GMT 01:29 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

زيّني أزياءك بالأحزمة لإطلالة مفعمة بالأنوثة

GMT 00:59 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تنسيقات متنوعة لأزيائك على غرار حلا الترك

GMT 05:06 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على المواصفات والعيوب الشخصية لمواليد "برج القوس"

GMT 06:42 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

انطلاق مهرجان "الخرطوم للشعر العربي" في دورته الثالثة

GMT 01:02 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

فساتين كمّ طويل مطبعة للمحجبات موضة شتاء 2020

GMT 13:31 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الإيطالية أريجو بطلة لكأس العالم لـ سلاح الشيش

GMT 04:57 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

"سمارت" تُعلن عن تقنية ثورية تحول هاتفك لمجهر إلكتروني
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon