توقيت القاهرة المحلي 07:33:44 آخر تحديث
  مصر اليوم -

من قرطاج الرومانية إلى الحضارة العربية الإسلامية

جولة لـ"مصر اليوم" داخل المتحف الأثري بباردو في الذكرى 125 لتدشينه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جولة لـمصر اليوم داخل المتحف الأثري بباردو في الذكرى 125 لتدشينه

المتحف الأثري بباردو
تونس-المختار كمون

يحتفل المتحف الوطني بباردو (تونس) خلال الشهر الجاري بمرور 125 عاماً على تدشينه، خلال فترة الحكم الحسيني لتونس وبداية الاستعمار الفرنسي عام 1888، وبهذه المناسبة عرضت إدارة المتحف أكثر من 500 صورة فوتوغرافية نادرة تؤرخ لمختلف مراحل تشييد هذا الصرح الأثري وتطويره على امتداد قرن وربع من الزمن. ويعتبر المتحف الوطني بباردو - الواقع في الضاحية الجنوبية للعاصمة تونس على بعد أقل من 4 كلم - من أهم الوجهات السياحية في تونس فلا يمكنك أن تزور تونس دون أن يصلك أخبار هذا المعلم التاريخي فيتملكك الفضول والرغبة الجامحة في التجول بين قاعاته وأزمنته نظرا لكونه أول متحف في العالم بالنسبة إلى فن الفسيفساء الرومانية التي تعود إلى القرن الثاني قبل الميلاد.
ولا تجد عناءً كبيراً في الوصول إلى المتحف حيث لا يكلف الأمر أكثر من 20 دقيقة على متن المترو من وسط العاصمة تونس في اتجاه ضاحية باردو مرورا بمقر المجلس الوطني التأسيسي (مجلس الشعب) قبل أن تجد نفسك أمام معلم  تاريخي عظيم يختصر الأزمنة والأمكنة يفوح منه عبق الحضارات المتعاقبة على هذه الأرض من عليسة وحنبعل وصولا للفتوحات الإسلامية في تأريخ موضوعي صادق بعيد عن التوظيفات كلها.
وتم تدشين متحف باردو عام 1888 ليكون أقدم وأكبر وأهم المتاحف في شمال أفريقيا، أطلق عليه منذ عام 1900 اسم المتحف العربي وفتح أبوابه للزوار عام 1913 . وفي عام 1988 احتفالا بمئويته تم تدشين قاعة الحضارة الإسلامية وأعيد تنظيم رواق الفنون والتقاليد الشعبية وأعيد تنظيم قاعة الكنوز وجناح الآثار البونية واللوبية.
ويضم المتحف أجنحة وقاعات عدة، نذكر منها قاعة قرطاج الرومانية وقاعة الشاعر الروماني "فرجيل" وقاعة "دقة" وقاعة الفسيفساء المسيحية، وقد اكتسب المتحف شهرة عالمية بفضل مجموعة الفسيفساء التي يمتلكها والتي تعد الأثرى والأكثر تنوعا وتفننا في العالم، ولعل أروع ما يمكن أن تقع عليه عيناك أكبر لوحة فسيفساء رومانية تجسد إلاه البحار الروماني "نبتون" وهو يحمل رمحا بثلاث رؤوس.
وتم اكتشاف هذه اللوحة في محافظة سوسة (سماها الرومان سابقا حضرموت) في الوسط الشرقي للبلاد التونسية وتم وضعها بطريقة عمودية على حائط البهو الرئيس للمتحف أين يقف الزائر متصاغرا أمام عظمة ما تقع عليه عيناه، قبل أن ينتقل إلى قسم ما قبل التاريخ ليجد قطعا حجرية متناثرة جمعت من مواقع أثرية من مختلفة ربوع تونس في رحلة عبر الأزمنة بين مختلف محطات تاريخ قرطاجنة (التسمية الرومانية لتونس) -تارة- وفي رحلة عبر الأمكنة بين مختلف جهات هذه الأرض المعطاء التي يعود تاريخها إلى أكثر من 1700 سنة - تارة أخرى-، فكل منطقة في تونس لها تاريخها وجذورها الموغلة في القدم من قرطاج شمالا إلى حضرموت (سوسة) في الوسط التونسي وصولا إلى قفصة في أقصى الجنوب الغربي، تلك المنطقة الغنية بحجر الصوان أو ما يطلق عليه علماء الآثار بالرماديات.
ولكي تستطيع مواصلة رحلتك عبر الزمان والمكان في قاعات المتحف الوطني بباردو، عليك أن تترجل قليلا بين كل بهو ولوحة وتمثال من على صهوة المتعة وأعرج على مشرب المتحف كي تأخذ دقائق تسترجع فيها أنفاسك وتجلس مع نفسك في جلسة استيعاب لما نهمته عيناك وروحك من الجمال والحضارة والعراقة.
وتفتنك في قاعة قرطاج الرومانية لوحة الشاعر الروماني المشهور "فرجيل" وتأسر مقلتيك بجمالها وسحرها، بخاصة وأنها الفسيفساء الوحيدة التي تجسد هذا الشاعر بقطع صغيرة من الرخام والكلس وعجين الزجاج وهو يرتدي حلة رومانية بيضاء اللون تحيط به ملهمة التاريخ "كليو" وملهمة الفن "ملبومان".
وفي قاعات أخرى من المتحف تشدك تماثيل الأباطرة الرومان بعظمتهم وبعبقرية النحاتين الأوائل الذين أبدعوا في نحت أدق ملامحهم، حتى أنك تنسى للحظات وجودك المادي وتنصهر في تفاصيل رؤوس عظماء روما وعيونهم الغامضة المتحدية لزوال الحضارات وتعاقبها، ولا يوقظ شرودك غير تبعثر خطواتك من هول وروعة وعظمة  ما وطأت عليه عيناك، فتختار ركنا من الأركان تجلس إليه في حركة تقترب بك من الأرض ومن قاع المتحف قبل أن تقع عيناك على زخرف رائع للوحات فسيفسائية فرشت القاعة وامتدت من القرن الأول قبل الميلاد مرورا بقرطاج البونية والرومانية وصولا إلى قرطاج البيزنطية، إنها المتعة والحضارة أينما وليت بصرك.
وتتقارب الأزمنة داخل متحف باردو فيخترق الزائر حواجز الزمان وهو يشاهد تماثيل تعود إلى الحضارة الإسلامية في تونس ليسقط أسير فنون وحضارات أخرى غير التي اعترضته في بداية زيارته، إنه إبداع المسلمين في المخطوطات والمعمار وصنع الأواني الفخارية والخزف والنقود القديمة التي تنتمي  إلى العهد الأغلبي الفاطمي والعهد الحفصي حتى نهاية الدولة الحسينية في أواخر القرن 19 تاريخ تدشين هذا الصرح التاريخي العظيم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جولة لـمصر اليوم داخل المتحف الأثري بباردو في الذكرى 125 لتدشينه جولة لـمصر اليوم داخل المتحف الأثري بباردو في الذكرى 125 لتدشينه



GMT 11:15 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات

GMT 11:58 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
  مصر اليوم - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 14:53 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات

GMT 18:18 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

أفضل 5 رحلات تبدأ بيهم صيفك
  مصر اليوم - أفضل 5 رحلات تبدأ بيهم صيفك
  مصر اليوم - الفواصل الخشبيّة المودرن في ديكور الصالات

GMT 18:18 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

تجديد بطاقة الرقم القومي من المنزل على الإنترنت في مصر

GMT 12:55 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

زيادة جديدة بأسعار سكودا "سكالا" 2021 في مصر خلال يناير

GMT 09:29 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

سامسونج تكشف عن محرك الأقراص الصلبة 860 إيفو إس إس دي

GMT 08:02 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تعرف على طرازات السيارات المشاركة بمبادرة الإحلال والتحويل

GMT 23:59 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تعطير شعر العروس بمواد طبيعية

GMT 04:16 2020 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

محام مصري يكشف تفاصيل جديدة في قضية "عنتيل التجمع"

GMT 02:48 2020 الأربعاء ,23 أيلول / سبتمبر

إطلالات مميزة باللون الأحمر مستوحاة من جيجي حديد
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon