توقيت القاهرة المحلي 16:19:18 آخر تحديث
  مصر اليوم -

عقب احتجاج سابق من قبل المصورة والناشطة الأميركية نان غولدين

متحف "اللوفر" يزيل اسم "ساكلر" من جناح الآثار الشرقية بسبب إنتاج مخدّر محظور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متحف اللوفر يزيل اسم ساكلر من جناح الآثار الشرقية بسبب إنتاج مخدّر محظور

أزال متحف اللوفر اسم جناح ساكلر من جدرانه وموقعه على الإنترنت،
واشنطن -مصر اليوم

في خطوة غير مسبوقة، أزال متحف اللوفر اسم جناح ساكلر من جدرانه وموقعه على الإنترنت، حيث جرّد متحف باريس بإزالة اسم عائلة الملياردير "ساكلر" الذى يعد من أشهر محبى الأعمال الفنية، بسبب اتهامات لشركته بإنتاج وصفات طبية موصوفة بالإدمان.

ويأتى إزالة  الاسم من جناح الآثار الشرقية، فى أعقاب احتجاج في المتحف في وقت سابق من هذا الشهر من قبل المصورة والناشطة الفنية الأميركية نان غولدين، خارج متحف اللوفر فى باريس حيث طالبت الاحتجاجات بأن يقوم المتحف الأكثر زيارة فى العالم بتغيير اسم جناح "ساكلر" داخل المتحف العريق، لأن بعض عائلة الملياردير الذى يعد من أشهر محبى الأعمال الفنية استفاد من إنتاج شركاته لوصفات طبية وصفته بأنها تسبب الإدمان.

وتزين كلمة "ساكلر" عشرات المتاحف وصالات العرض فى جميع أنحاء العالم، إلا أن اسم العائلة أصبح ملوثا أيضا بسبب ارتباطه بأزمة الأفيون الأمريكية، وسط اتهامات بأن مسكن"أوكسيكونتين" الأفيونى الذى تنتجه الشركة، هو المسئول عن إشعال واحدة من أسوأ أوبئة الصحة العامة فى العصر الحديث، واتهمت بالربح من أزمة المواد الأفيونية الأمريكية بصفتها مالكة شركة الأدوية الأمريكية التى تسبب الإدمان الشديد.

ويتكون جناح Louvre’s Sackler من 12 غرفة من الآثار الشرقية، بما فى ذلك القطع الرئيسية من المجموعة الفارسية للمتحف، ويعد اسم ساكلر مكانًا بارزًا فى العديد من المؤسسات الفنية العالمية نتيجة للدعم المالى الذى تقدمه العائلة.

من جانبه نفى المتحف أن تكون إزالة الاسم بسبب الاعتراضات، حيث قال رئيس متحف اللوفر، جان لوك مارتينيز، في مقابلة مع الإذاعة الفرنسية بالأمس، إنه لا يجب إعادة تسمية أى مكان في المتحف لأنه تم وضع اسم ساكلر فقط كجزء من اتفاقية مدتها 20 عامًا تبدأ في عام 1993 - وعلى هذا النحو، انتهت الاتفاقية ولم يكن هناك اسم لإزالته.

لكن النشطاء كذبوا هذا الادعاء، قائلين "هذه كذبة على تهمتين"، ممثلون من المعارضين لساكلر، كتبوا في بيان. "أولًا، تم ترشيح الغرف تكريما لعائلة ساكلر في عام 1997 (بعد عامين من إدخال أوكسيكونتين)، وليس في عام 1993، وثانيا، كان موقع المتحف والوحات على مدخل غرف ساكلر وينغ بوضوح تم وضع علامة عليها باسم العائلة قبل بضعة أسابيع. "

وقالت متحدثة باسم المتحف لموقع "Artnet News" أن المتحف لم يتلق تبرعًا من العائلة منذ عام 1997، وبما أن الرعاية عمرها أكثر من 20 عامًا، سقطت بشكل قانونى".

وحتى الآن لم يوضح مسئولى المتحف سبب عدم إزالة أسماء حتى وقت قريب، رغم أن عقود الرعاية قد انتهت رسميًا قبل عامين.

ويعترف النشطاء بأن المتحف قد لا يصدر أي إعلان رسمي حول هذا التغيير، لكنهم يشجعون المؤسسات في جميع أنحاء العالم التي قبلت أموالًا من ساكلر، والتي رفض الكثير منها الآن علنًا تلقي تبرعات من العائلة في المستقبل - على المضي قدمًا واتخاذ قرار واع لإزالة الاسم من جدرانها.

متحف اللوفر يزيل اسم شركة تنتح مخدرا محظورا من جناح الآثار الشرقية

في خطوة غير مسبوقة، أزال متحف اللوفر اسم جناح ساكلر من جدرانه وموقعه على الإنترنت، اعتبارا من اليوم ، حيث جرد متحف باريس بإزالة اسم عائلة الملياردير "ساكلر" الذى يعد من أشهر محبى الأعمال الفنية، بسبب اتهامات لشركته بإنتاج وصفات طبية موصوفة بالإدمان.

 
ويأتى إزالة  الاسم من جناح الآثار الشرقية، فى أعقاب احتجاج في المتحف في وقت سابق من هذا الشهر من قبل المصورة والناشطة الفنية الأمريكية نان جولدين، خارج متحف اللوفر فى باريس حيث طالبت الاحتجاجات بأن يقوم المتحف الأكثر زيارة فى العالم بتغيير اسم جناح "ساكلر" داخل المتحف العريق، لأن بعض عائلة الملياردير الذى يعد من أشهر محبى الأعمال الفنية استفاد من إنتاج شركاته لوصفات طبية وصفته بأنها تسبب الإدمان. 

وتزين كلمة "ساكلر" عشرات المتاحف وصالات العرض فى جميع أنحاء العالم، إلا أن اسم العائلة أصبح ملوثا أيضا بسبب ارتباطه بأزمة الأفيون الأمريكية، وسط اتهامات بأن مسكن"أوكسيكونتين" الأفيونى الذى تنتجه الشركة، هو المسئول عن إشعال واحدة من أسوأ أوبئة الصحة العامة فى العصر الحديث، واتهمت بالربح من أزمة المواد الأفيونية الأمريكية بصفتها مالكة شركة الأدوية الأمريكية التى تسبب الإدمان الشديد. 
 
 ويتكون جناح Louvre’s Sackler من 12 غرفة من الآثار الشرقية، بما فى ذلك القطع الرئيسية من المجموعة الفارسية للمتحف، ويعد اسم ساكلر مكانًا بارزًا فى العديد من المؤسسات الفنية العالمية نتيجة للدعم المالى الذى تقدمه العائلة.

من جانبه نفى المتحف أن تكون إزالة الاسم بسبب الاعتراضات، حيث قال رئيس متحف اللوفر، جان لوك مارتينيز، في مقابلة مع الإذاعة الفرنسية بالأمس، إنه لا يجب إعادة تسمية أى مكان في المتحف لأنه تم وضع اسم ساكلر فقط كجزء من اتفاقية مدتها 20 عامًا تبدأ في عام 1993 - وعلى هذا النحو، انتهت الاتفاقية ولم يكن هناك اسم لإزالته.
 
لكن النشطاء كذبوا هذا الادعاء، قائلين "هذه كذبة على تهمتين"، ممثلون من المعارضين لساكلر، كتبوا في بيان. "أولاً، تم ترشيح الغرف تكريما لعائلة ساكلر في عام 1997 (بعد عامين من إدخال أوكسيكونتين)، وليس في عام 1993، وثانيا، كان موقع المتحف والوحات على مدخل غرف ساكلر وينغ بوضوح تم وضع علامة عليها باسم العائلة قبل بضعة أسابيع. "

وقالت متحدثة باسم المتحف لموقع "Artnet News" أن المتحف لم يتلق تبرعًا من العائلة منذ عام 1997، وبما أن الرعاية عمرها أكثر من 20 عامًا، سقطت بشكل قانونى".

وحتى الآن لم يوضح مسئولى المتحف سبب عدم إزالة أسماء حتى وقت قريب، رغم أن عقود الرعاية قد انتهت رسميًا قبل عامين.

ويعترف النشطاء بأن المتحف قد لا يصدر أي إعلان رسمي حول هذا التغيير، لكنهم يشجعون المؤسسات في جميع أنحاء العالم التي قبلت أموالًا من ساكلر، والتي رفض الكثير منها الآن علنًا تلقي تبرعات من العائلة في المستقبل - على المضي قدمًا واتخاذ قرار واع لإزالة الاسم من جدرانها.

قد يهمك ايضا

إغلاق متحف اللوفر في باريس بسبب إضراب الموظفين

معرض يلقى الضوء على أعمال الورش الفنية في فرنسا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف اللوفر يزيل اسم ساكلر من جناح الآثار الشرقية بسبب إنتاج مخدّر محظور متحف اللوفر يزيل اسم ساكلر من جناح الآثار الشرقية بسبب إنتاج مخدّر محظور



بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

بنات "كارداشيان" يخطفن الأنظار في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 03:45 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات
  مصر اليوم - حذاء جيمي شو الجديد يخترق خزانات أشهر النجمات والفاشينيستات

GMT 04:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
  مصر اليوم - تعرف على أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 03:30 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020
  مصر اليوم - غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020

GMT 04:08 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

دونالد ترامب يعلن معلومات جديدة عن ثالث أكبر رأس بداعش ومكانه
  مصر اليوم - دونالد ترامب يعلن معلومات جديدة عن ثالث أكبر رأس بداعش ومكانه

GMT 02:31 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 7 عاملين بكافيتريا فندق في شرم الشيخ بسبب "أسطوانة غاز"

GMT 20:06 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

منة فضالي تعلن "ندمت على زواجي السري وعشت قصة حب فاشلة"

GMT 17:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أخو هيثم أحمد زكي يكشف باكيًا عن وصية والدتهما

GMT 19:35 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

رانيا يوسف تكشف سر قرارها ارتداء الحجاب

GMT 21:27 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 4 أشخاص في حادث تصادم بصحراوي وادي النطرون

GMT 20:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الزمالك يتعاقد مع نجم منتخب مصر ويوجه ضربة قوية إلى الأهلي

GMT 06:14 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أسباب انتشار وباء قاتل محتمل حول العالم خلال ساعات

GMT 01:58 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أسباب انخفاض مبيعات سيارات رينو

GMT 01:15 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على خطط شركة نيسان لبيع مصنعيها في أوروبا

GMT 06:36 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

مواصفات أول سيارة كهربائية في فعاليات معرض طوكيو

GMT 06:31 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي تختبر سيارات جديدة "ذاتية التحكم"

GMT 00:31 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حرائق الغابات في كاليفورنيا تجبر الآلاف على مغادرة منازلهم

GMT 00:36 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل العطور النسائيه الجديده لنفحات عذبة

GMT 00:34 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

افضل عطر روبرتو كفالي النسائي لنفحات تأسر القلوب

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

نيسان" تستعرض سيارتها "اريا" الاختبارية

GMT 15:07 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

فيديو رسوم متحركة تحكي تاريخ الأرض كاملًا خلال 140 ثانية
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon