توقيت القاهرة المحلي 20:07:18 آخر تحديث
  مصر اليوم -

عقب احتجاج سابق من قبل المصورة والناشطة الأميركية نان غولدين

متحف "اللوفر" يزيل اسم "ساكلر" من جناح الآثار الشرقية بسبب إنتاج مخدّر محظور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متحف اللوفر يزيل اسم ساكلر من جناح الآثار الشرقية بسبب إنتاج مخدّر محظور

أزال متحف اللوفر اسم جناح ساكلر من جدرانه وموقعه على الإنترنت،
واشنطن -مصر اليوم

في خطوة غير مسبوقة، أزال متحف اللوفر اسم جناح ساكلر من جدرانه وموقعه على الإنترنت، حيث جرّد متحف باريس بإزالة اسم عائلة الملياردير "ساكلر" الذى يعد من أشهر محبى الأعمال الفنية، بسبب اتهامات لشركته بإنتاج وصفات طبية موصوفة بالإدمان.

ويأتى إزالة  الاسم من جناح الآثار الشرقية، فى أعقاب احتجاج في المتحف في وقت سابق من هذا الشهر من قبل المصورة والناشطة الفنية الأميركية نان غولدين، خارج متحف اللوفر فى باريس حيث طالبت الاحتجاجات بأن يقوم المتحف الأكثر زيارة فى العالم بتغيير اسم جناح "ساكلر" داخل المتحف العريق، لأن بعض عائلة الملياردير الذى يعد من أشهر محبى الأعمال الفنية استفاد من إنتاج شركاته لوصفات طبية وصفته بأنها تسبب الإدمان.

وتزين كلمة "ساكلر" عشرات المتاحف وصالات العرض فى جميع أنحاء العالم، إلا أن اسم العائلة أصبح ملوثا أيضا بسبب ارتباطه بأزمة الأفيون الأمريكية، وسط اتهامات بأن مسكن"أوكسيكونتين" الأفيونى الذى تنتجه الشركة، هو المسئول عن إشعال واحدة من أسوأ أوبئة الصحة العامة فى العصر الحديث، واتهمت بالربح من أزمة المواد الأفيونية الأمريكية بصفتها مالكة شركة الأدوية الأمريكية التى تسبب الإدمان الشديد.

ويتكون جناح Louvre’s Sackler من 12 غرفة من الآثار الشرقية، بما فى ذلك القطع الرئيسية من المجموعة الفارسية للمتحف، ويعد اسم ساكلر مكانًا بارزًا فى العديد من المؤسسات الفنية العالمية نتيجة للدعم المالى الذى تقدمه العائلة.

من جانبه نفى المتحف أن تكون إزالة الاسم بسبب الاعتراضات، حيث قال رئيس متحف اللوفر، جان لوك مارتينيز، في مقابلة مع الإذاعة الفرنسية بالأمس، إنه لا يجب إعادة تسمية أى مكان في المتحف لأنه تم وضع اسم ساكلر فقط كجزء من اتفاقية مدتها 20 عامًا تبدأ في عام 1993 - وعلى هذا النحو، انتهت الاتفاقية ولم يكن هناك اسم لإزالته.

لكن النشطاء كذبوا هذا الادعاء، قائلين "هذه كذبة على تهمتين"، ممثلون من المعارضين لساكلر، كتبوا في بيان. "أولًا، تم ترشيح الغرف تكريما لعائلة ساكلر في عام 1997 (بعد عامين من إدخال أوكسيكونتين)، وليس في عام 1993، وثانيا، كان موقع المتحف والوحات على مدخل غرف ساكلر وينغ بوضوح تم وضع علامة عليها باسم العائلة قبل بضعة أسابيع. "

وقالت متحدثة باسم المتحف لموقع "Artnet News" أن المتحف لم يتلق تبرعًا من العائلة منذ عام 1997، وبما أن الرعاية عمرها أكثر من 20 عامًا، سقطت بشكل قانونى".

وحتى الآن لم يوضح مسئولى المتحف سبب عدم إزالة أسماء حتى وقت قريب، رغم أن عقود الرعاية قد انتهت رسميًا قبل عامين.

ويعترف النشطاء بأن المتحف قد لا يصدر أي إعلان رسمي حول هذا التغيير، لكنهم يشجعون المؤسسات في جميع أنحاء العالم التي قبلت أموالًا من ساكلر، والتي رفض الكثير منها الآن علنًا تلقي تبرعات من العائلة في المستقبل - على المضي قدمًا واتخاذ قرار واع لإزالة الاسم من جدرانها.

متحف اللوفر يزيل اسم شركة تنتح مخدرا محظورا من جناح الآثار الشرقية

في خطوة غير مسبوقة، أزال متحف اللوفر اسم جناح ساكلر من جدرانه وموقعه على الإنترنت، اعتبارا من اليوم ، حيث جرد متحف باريس بإزالة اسم عائلة الملياردير "ساكلر" الذى يعد من أشهر محبى الأعمال الفنية، بسبب اتهامات لشركته بإنتاج وصفات طبية موصوفة بالإدمان.

 
ويأتى إزالة  الاسم من جناح الآثار الشرقية، فى أعقاب احتجاج في المتحف في وقت سابق من هذا الشهر من قبل المصورة والناشطة الفنية الأمريكية نان جولدين، خارج متحف اللوفر فى باريس حيث طالبت الاحتجاجات بأن يقوم المتحف الأكثر زيارة فى العالم بتغيير اسم جناح "ساكلر" داخل المتحف العريق، لأن بعض عائلة الملياردير الذى يعد من أشهر محبى الأعمال الفنية استفاد من إنتاج شركاته لوصفات طبية وصفته بأنها تسبب الإدمان. 

وتزين كلمة "ساكلر" عشرات المتاحف وصالات العرض فى جميع أنحاء العالم، إلا أن اسم العائلة أصبح ملوثا أيضا بسبب ارتباطه بأزمة الأفيون الأمريكية، وسط اتهامات بأن مسكن"أوكسيكونتين" الأفيونى الذى تنتجه الشركة، هو المسئول عن إشعال واحدة من أسوأ أوبئة الصحة العامة فى العصر الحديث، واتهمت بالربح من أزمة المواد الأفيونية الأمريكية بصفتها مالكة شركة الأدوية الأمريكية التى تسبب الإدمان الشديد. 
 
 ويتكون جناح Louvre’s Sackler من 12 غرفة من الآثار الشرقية، بما فى ذلك القطع الرئيسية من المجموعة الفارسية للمتحف، ويعد اسم ساكلر مكانًا بارزًا فى العديد من المؤسسات الفنية العالمية نتيجة للدعم المالى الذى تقدمه العائلة.

من جانبه نفى المتحف أن تكون إزالة الاسم بسبب الاعتراضات، حيث قال رئيس متحف اللوفر، جان لوك مارتينيز، في مقابلة مع الإذاعة الفرنسية بالأمس، إنه لا يجب إعادة تسمية أى مكان في المتحف لأنه تم وضع اسم ساكلر فقط كجزء من اتفاقية مدتها 20 عامًا تبدأ في عام 1993 - وعلى هذا النحو، انتهت الاتفاقية ولم يكن هناك اسم لإزالته.
 
لكن النشطاء كذبوا هذا الادعاء، قائلين "هذه كذبة على تهمتين"، ممثلون من المعارضين لساكلر، كتبوا في بيان. "أولاً، تم ترشيح الغرف تكريما لعائلة ساكلر في عام 1997 (بعد عامين من إدخال أوكسيكونتين)، وليس في عام 1993، وثانيا، كان موقع المتحف والوحات على مدخل غرف ساكلر وينغ بوضوح تم وضع علامة عليها باسم العائلة قبل بضعة أسابيع. "

وقالت متحدثة باسم المتحف لموقع "Artnet News" أن المتحف لم يتلق تبرعًا من العائلة منذ عام 1997، وبما أن الرعاية عمرها أكثر من 20 عامًا، سقطت بشكل قانونى".

وحتى الآن لم يوضح مسئولى المتحف سبب عدم إزالة أسماء حتى وقت قريب، رغم أن عقود الرعاية قد انتهت رسميًا قبل عامين.

ويعترف النشطاء بأن المتحف قد لا يصدر أي إعلان رسمي حول هذا التغيير، لكنهم يشجعون المؤسسات في جميع أنحاء العالم التي قبلت أموالًا من ساكلر، والتي رفض الكثير منها الآن علنًا تلقي تبرعات من العائلة في المستقبل - على المضي قدمًا واتخاذ قرار واع لإزالة الاسم من جدرانها.

قد يهمك ايضا

إغلاق متحف اللوفر في باريس بسبب إضراب الموظفين

معرض يلقى الضوء على أعمال الورش الفنية في فرنسا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف اللوفر يزيل اسم ساكلر من جناح الآثار الشرقية بسبب إنتاج مخدّر محظور متحف اللوفر يزيل اسم ساكلر من جناح الآثار الشرقية بسبب إنتاج مخدّر محظور



الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالة كلاسيكية راقية

عمان - مصر اليوم

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 12:24 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الأسد الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2020

GMT 08:01 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة لتجنب آثار شرب الكحول في حفلات الكريسماس

GMT 06:27 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

إطلاق تطبيق جديد من "فيسبوك" للمراسلة بين الزوجين

GMT 06:06 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

GMT 07:20 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

نصائح من المحترفين لترتيب الحواجب

GMT 07:45 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رودريجو يؤكد كنت أحلم باللعب بجوار كريستيانو رونالدو

GMT 20:32 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينج لاعب الأسبوع في دوري أبطال أوروبا

GMT 15:59 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة أسعار سيارات الـ MINI في مصر
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon