توقيت القاهرة المحلي 22:12:38 آخر تحديث
  مصر اليوم -
تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين ويتواجد في المنطقة قوات من الجيش والشرطة والحرس الثوري ، والهلال الأحمر الإيراني ينفي العثور على طائرة الرئيس حتى الان .الأمر الذي يفسّر حصول إرت هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث و قد تحركوا من منطقة بان الحدودية مع إيران بعد أن طلبت طهران من تركيا إرسال طائرة للبحث الليلي وتتمكن من الرؤية الليلية وفريق للمساعدة. نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن التلفزيون الإيراني الرسمي يعلن أنه تم العثور على الطائرة التي كانت تقل الرئيس الإيراني بعد ان هبطت إضطراريا الهلال الأحمر الإيراني وفرق الإنقاذ تعثر على حطام طائرة الرئيس الإيراني وفقاً ما نقله تلفزيون العالم الرسمي الإيراني الرئاسة الإيرانية تقول أن هناك آمال جديدة بإمكانية نجاة رئيسي واثنان من ركاب الطائرة يتواصلون مع الأجهزة الأمنية المفوضية الأوروبية تفعّل خدمة الخرائط بالأقمار الاصطناعية لمساعدة فرق الإنقاذ في البحث عن موقع طائرة الرئيس الإيراني نائب مدير عمليات الإنقاذ يعلن أنه تم التعرف على الإحداثيات الأولية لموقع حادث طائرة الرئيس الإيراني الاتحاد الأوروبي يقدم مساعدة بخدمة المسح الجغرافي لحالات الطوارئ بعد طلب إيراني
أخبار عاجلة

تستنطق الخشب ببساطة ألوانها لاستخراج الفن والجمال

فنانة ليبية تكشف أن الحرب تلهب مشاعر المبدعين الرسم بالنار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فنانة ليبية تكشف أن الحرب تلهب مشاعر المبدعين الرسم بالنار

الفنون الجميلة
طرابلس (ليبيا) - مصر اليوم

ربما يرى البعض أن الحياة اليومية في ليبيا تم اختزالها لصالح الاشتباكات والحرب التي تهيمن عليها منذ تسعة أعوام وأكثر، لكن هناك من يلفت النظر إلى أن هذا البلد الغني بالنفط والمواهب أيضاً، لا يزال قادراً على انتزاع نصيبه من البهجة، عبر مسارات كثيرة، أهمها الفن والإبداع.من هذه الزاوية انطلقت الفنانة الليبية فريحة الكواش (45 عاماً)، في رحلة إبداعية عكست خلالها شيئاً من التأثر بالمورث الشعبي لبلادها عبر أعمال فنية جسدت فيها حب الطبيعة، وبساطة التناول. ويمثل الرسم بالنار أبرز ملامح ما تتناوله الفنانة، التي تخرجت في قسم التصوير بكلية الفنون والعمارة عام 1999، حيث أنتجت عشرات الأعمال التي استلهمتها من الطبيعة التي تتميز بها بلادها، زينتها بالخيول والأشجار، والنباتات، والناس والبيوت القديمة.

تقول فريحة التي تعمل مُعلمة للرسم بوزارة التربية والتعليم بليبيا، في حديثها إلى «الشرق الأوسط»، إن للفن البصري، أو التشكيلي دوراً كبيراً كالإعلام والسينما والتلفزيون، وربما يكون أكبر؛ «فهو ينقل ما يحدث في المجتمع من صراعات وحروب وظواهر سلبية، حدث ذلك منذ العصور القديمة ويحدث الآن، كالرسم على الجدران أو الحفريات والفسيفساء».

وفريحة الكواش، التي تسكن قرية أم الرزم القريبة من مدينة درنة (شمال شرقي ليبيا)، شاركت في معارض كثيرة منذ بدايتها في طرابلس والبيضاء ودرنة اقتصرت أولاً على الرسم بالزيت والرصاص، لكنها منذ عام 2011 اتجهت للرسم على الخشب باستخدام أسلوب الحرق بالنار؛ وتضيف «بعد انتهائي من مرحلة الرسم بالألوان فايبر كاستيل، اتجهت لمزج الألوان عند حرق خشب في بعض الأعمال».

ولا تخفي الفنانة الليبية تأثيرات الحرب على المبدعين في بلادها، «نحن في (أم الرزم) لم تصلنا الحرب، لكن وصلتنا تبعتها، فكان هناك (شهداء) ونزوح لبعض العوائل من درنة إلى قريتنا»، ورأت أن «الحرب قد تلهم الفنان وتلهب مشاعره، وخاصة عند الانتصار فيها، لكن النزوح وعذابات المواطنين يفقده الشغف، وبالتالي يظل تأثيرها السلبي أكبر». وذهبت إلى أن القلق الناتج من الأوضاع غير المستقرة «يأكل أفكار الفنان ونفسيته، ويصبح فاقداً للشهية»، فضلاً عن أن «كثرة الموت والتهجير والقتل والذبح تعزز الإحساس بالإحباط والقهر والغضب، لكنه يظل رغم ذلك قادراً على الإبداع، وإن جاءت أعماله عاكسةً لبيئته ومحيطه»

قد يهمك أيضًا:

تشكيلية مصرية تصنع من "الفرح" حالة فنية على أرض الواقع

العصامية المغربية فاطمة ملال تدمر قيود الزمان وتبلغ العالمية

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانة ليبية تكشف أن الحرب تلهب مشاعر المبدعين الرسم بالنار فنانة ليبية تكشف أن الحرب تلهب مشاعر المبدعين الرسم بالنار



الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 09:56 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار النفط تنخفض 1% مع استئناف شركات أمريكية الإنتاج

GMT 04:27 2019 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

سمية الخشاب بلوك مميز في أحدث جلسة تصوير

GMT 03:35 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

كايلي جريئة خلال الاحتفال برأس السنة

GMT 08:30 2018 الثلاثاء ,07 آب / أغسطس

"أودي" تطلق سيارة "Q8" بقدراتها الجديدة

GMT 18:39 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

عرضًا من اليابان بإقامة لقاءً وديًا مع منتخب مصر

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

عدادات كهرباء ذكية في مصر تُشحن بالهاتف المحمول

GMT 06:40 2020 الإثنين ,03 آب / أغسطس

الأرصاد تفجر مفاجأة عن طقس رابع أيام العيد

GMT 01:03 2020 الخميس ,23 تموز / يوليو

ارتفاع التضخم في المغرب إلى 0.4% في حزيران

GMT 02:36 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

هاميلتون يوضح سباق بريطانيا سيكون غريبا للغاية

GMT 17:03 2020 الخميس ,14 أيار / مايو

المطربة بوسي ضحية برنامج رامز جلال الليلة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon