توقيت القاهرة المحلي 23:26:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكّد اعتبار القطعة مسروقة ما لم يُثبت خروجها بطريقة مشروعة

السفير المصري في لندن يطالب بوقف مزاد بيع "رأس توت عنخ آمون"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السفير المصري في لندن يطالب بوقف مزاد بيع رأس توت عنخ آمون

طارق عادل، سفير مصر في بريطانيا
القاهرة - مصر اليوم

طالب طارق عادل، سفير مصر في بريطانيا، دار “كريستيز” للمزادات بالكشف عن الوثائق التي تثبت ملكية القطعة الفرعونية الأثرية الثمينة لرأس توت عنخ آمون، التي يعود تاريخها إلى نحو 3 آلاف عام، كما طالبها بأن تثبت كيفية خروجها من مصر.

وأكد أن مصر سوف تعد القطعة الثمينة مسروقة ما لم تقدم الدار العالمية أدلة تثبت ملكيتها، وأنها خرجت من مصر بموافقة السلطات المختصة، كما دعا إلى أن توقف دار المزادات إجراءات بيع القطعة وغيرها من القطع المعروضة للبيع  حتي التأكد من وثائق ملكيتها ومصدرها، مضيفا أن المعاهدات والقوانين الدولية تلزم “كريستيز” بذلك، وأنه طلب من وزارة الخارجية البريطانية “المساعدة في القضية”.

وكشفت مصادر أن الخارجبة البريطانية اطلعت بالفعل علي قلق مصر من بيع القطع الأثرية، وأنها تتوقع دائما أن تتم إجراءات بيع الأعمال الفنية، بما فيها القطع الأثرية، وفقا القانون.

أقرأ أيضًا:

"الآثار المصرية" تعلن عن كشفين أثريين في مدينة الأقصر

من جانبها، رفضت دار “كريستيز” طلب وقف المزاد، وقالت متحدثة باسم الدار إن موقفهم القانوني سليم، ويعطيها الحق في بيع القطعة بالمزاد الاستثنائي الذي من المقرر أن يقام في الرابع من يوليو/تموز المقبل.

ويشمل المزاد نحو 60 قطعة أثرية تصر مصر علي معرفة مالكيها وكيفية إخراجها من البلاد.

وكانت إدارة الآثار المستردة في وزارة الآثار المصرية قد قالت، عقب إعلان “كريستيز” في الثالث من الشهر الحالي عن المزاد المرتقب، إن رأس توت غنخ آمون “ليست من مفقودات متاحف أو مخازن وزارة الآثار”. غير أنها قالت إنه إذا ثبت خروجها بشكل غير شرعي من مصر فإنها سوف تتخذ إجراءات قانونية لاستعادتها بالتعاون مع “الإنتربول”.

وأشارت “كريستيز” إلى أن القطعة شهيرة منذ زمن طويل وظلت تعرض وتباع من شخص لآخر خلال الـ 30 عاما الماضية علي نطاق واسع.

وردا علي سؤال عن استعداد “كريستيز” للحديث مع مصر بشأن القضية، قالت المتحدثة إنهم بالفعل “علي اتصال بالسلطات المصرية”، غير أنها أكدت أن المزاد “لن يوقف أو يؤجل”. وأضافت: “تم التأكد من الملكية الحديثة للقطعة ولدينا حق قانوني لبيعها”.

وتقول “كريستيز” إن هذه القطعة اشتريت من قبل من مجموعة “ريزاندرو”، وهي واحدة من أشهر المجموعات العالمية التي تضم أعمال الفن المصري، وإنها  باعت بعض مقتنيات هذه المجموعة بمبلغ 3 ملايين جنيه إسترليني عام 2016.

وتقول المتحدثة: إن “هذا العمل (القطعة) قد جري عرضه ونشره علي نطاق واسع وقد نبهنا السفارة المصرية إلى ذلك، لذلك فهم علي دراية بالبيع”. وتضيف: “هناك سوق مشروعة وقائمة منذ زمن طويل لبيع الأعمال الفنية من العالم القديم تشارك فيه “كريستيز” منذ أجيال”، وتؤكد المتحدثة أن مؤسستها “تلتزم التزاما صارما بالمعاهدات الثنائية والقوانين الدولية فيما يتعلق بالممتلكات الثقافية والتراث”.

غير أن السفير المصري قال إن “كريستيز” أرسلت إليه فقط البيان الرسمي الذي أعلنت فيه بيع القطعة. ووصف هذا بأنه “غير كاف لتأكيد شرعية الملكية وطمأنة مصر علي خروجها منها بشكل مشروع وبموافقة سلطاتها المختصة”.

وأضاف عادل أن الدار “لم تطلعه علي وثائق الملكية أو السند الذي يبين كيفية الحصول عليها”. وأكد ضرورة وقف المزاد لحين التحقق من مشروعية خروج القطعة من مصر وطريقة امتلاكها.

وترفض “كريستيز” التشكيك في ملكية القطعة أو شرعية تنظيم المزاد. وقالت المتحدثة: “نحن لا نعرض  للبيع أي قطعة يوجد أي قلق بشأن ملكيتها أو تصديرها”، غير أنها أشارت إلى “أنه بحكم طبيعة القطع الأثرية القديمة، لا يمكن تتبعها لآلاف السنين”، وأضافت: “من الأهمية البالغة التحقق من الملكية الحديثة والحق القانوني للبيع، وهذا ما فعلناه بالتأكيد”، ولم تكشف “كريستيز” عن معلومات وافية بشأن مالك القطعة الحالي. واكتفت المتحدثة باسمها بالقول إن مصدرها هو “مجموعة ألمانية خاصة مرموقة”.

وفيما يتعلق بتاريخ سجل رأس توت عنخ آمون، تقول الدار إن تاجرا، لم تحدد جنسيته، يدعي “برينز ويلهيام فون ثتورن اوند تاكسيس” ضمها بطريقة تصفها بأنها “لا شبهة فيها” إلى مجموعته في الستينيات من القرن الماضي، ثم اشتراها منه تاجر نمساوي يدعي جوزيف بين عامي 1973 و1974، ثم انتقلت بالبيع  في عام 1985 إلى هينز هيرز، وهو تاجر آثار مقيم في مدينة ميونخ الألمانية

قد يهمك أيضًا:

سفيرنا في لندن ينقل تهنئة الرئيس السيسي للجالية المصرية القبطية

رانيا المشاط تكشف عن عرض مقبرة توت عنخ آمون بتقنية الهولوغرام

المصدر :

بوابة الأهرام

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السفير المصري في لندن يطالب بوقف مزاد بيع رأس توت عنخ آمون السفير المصري في لندن يطالب بوقف مزاد بيع رأس توت عنخ آمون



GMT 13:00 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
  مصر اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 08:52 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

اكتشاف هام قد يقود إلى علاج محتمل لمرض باركنسون
  مصر اليوم - اكتشاف هام قد يقود إلى علاج محتمل لمرض باركنسون

GMT 05:50 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

النجم دواين جونسون ينتظر طفله الأول من حبيبته

GMT 00:40 2019 الأحد ,12 أيار / مايو

ويل سميث "عفريت" لـ"بطل مصري" في فيلم جديد

GMT 09:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

"مازدا" تطرح الطراز الجديد من " CX-3 -2017"

GMT 04:19 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

جلسة تصوير جريئة لميرهان حسين بقميص دون بنطلون

GMT 14:15 2015 الجمعة ,22 أيار / مايو

أحمد رفعت يحقق مع المتطرفين فى "دنيا جديدة"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon