توقيت القاهرة المحلي 02:39:23 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الدول العربية كان لها نصيبٌ لافت في "ملتقى البرلس الدولي"

الفنانون التشكيليون يتنافسون على تقديم أفضل ما لديهم على جدران المدينة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الفنانون التشكيليون يتنافسون على تقديم أفضل ما لديهم على جدران المدينة

الدورة الخامسة من "ملتقى البرلس الدولي"
القاهرة - مصر اليوم

تُشعرك بيوت مدينة "البرلس" كأنك تسير داخل لوحة فنية، فهي مُزينة بجدارية ألوانها زاهية، وأطفال يهرولون هنا وهناك لالتقاط الصور مع شخوص اللوحات ورسوماتها، ابتسامات موزعة على وجوه أهالي بينما يتنافس الفنانون في وضع أفضل ما لديهم على الجدران.

إنها حالة من الانتعاش والبهجة عاشتها المنطقة خلال أيام الدورة الخامسة من "ملتقى البرلس الدولي"، حيث تجد اهتمام السكان بالحدث والفنانين، فيه ضيافة وحفاظ على الرسومات" يذكرها بسعادة الفنان عبدالوهاب عبدالمحسن، مؤسس الملتقى.

كانت الفكرة قد بدأت منذ 5 أعوام "كنا عايزين نساعد المكان بإننا نزين البيوت ونعمل حاجة مختلفة للأهالي" ومن وقتها باتت عادة سنوية يحبها الأهالي ويتحمس لها فنانين من دول عديدة "احنا بنخاطب الخير في الفنانين، لأنهم بيجوا بدون مقابل وعلى نفقتهم الخاصة" حضر هذا العام 42 فنانا من 18 دولة أجنبية وعربية فضلًا عن مصريين، مع طلبة من كلية فنون جميلة في جامعة المنصورة.

منذ اليوم الأول لشهر أكتوبر/تشرين الأول الجاري، استقبلت "البرلس" الفنانين، وبدأ العمل فورًا على وضع لوحات فنية على جدران المنازل في منطقة برج البرلس، انتشروا في أرجاء المكان بالاتفاق مع الأهالي، وانغمس كُل فنان في إظهار أفضل ما لديه من بينهم "رابية" من تونس التي تحسست خطاها عند حضورها قبل الاندماج سريعًا في الحدث "أول مرة أرسم على الحيطان، لكن الاحتكاك بالشارع والناس كان بيخليني أشتغل وأنا متحمسة".

وتهتمُّ الفنانة التونسية برسم أشخاص من عوالم خيالية.

لا تُخطط قبل بدء العمل "بسيب اللوحة تطلع وأنا بشتغل" كانت ترى نظرات الاهتمام من المارة، تتلقى من حين إلى آخر عدد من الأسئلة حول ما تفعله منحها ذلك طاقة كبيرة لإتمام الجدارية وأيضًا الرسم على عدد من المراكب الخشبية "كنت بشتغل بسرعة وبدون راحة من كُتر استمتاعي".

وينقسم الملتقى إلى جزئين أولهما هو رسم واجهات عدد من بيوت برج البرلس، ثم تزيين عدد من المراكب الخشبية، الفنانة إيفلينا إسكندر، كانت تجلس بالقُرب من الشاطيء في المنطقة المُخصصة للرسم على المراكب، منهمكة لساعات للإنتهاء من رسمتها "حبيت أعمل حاجة بسيطة توصل للناس فاخترت تفاصيل من الطبيعة المحيطة" كانت مفاجأة سارة لها التفات أطفال المدارس حولها أثناء العمل "يجننوا، مبسوطين وبيتفاعلوا وبيسألوا وعايزين يتعلموا" تشعر الامتنان للقائمين على الملتقى لدعوتها للمشاركة في حدث مُفيد للأهالي وهو دور الفن –كما تصف.

في أحد أركان المكان، جلس عدد من طالبات الفنون الجميلة في جامعة المنصورة، تتابعن ما يدور من حولهن من بينهن ياسمين نشأت "السنة اللي فاتت خدوا الأوائل، والسنادي كرروا التجربة" 14 طالبة رفقة أستاذة بقسم التصوير، فُرصة جيدة لهم هكذا تراها ياسمين "فكرة إننا نقعد مع فنانين كبار دي حاجة متتعوضش، بنتعلم منهم وبيساعدونا وبنشوف شغلهم ونسمع أرائهم" لم تكن تريد أن ينتهي الأمر.

ومن حين إلى آخر يمرُّ الفنان عبدالوهاب عليهن، يتابع إنجازهن "حاول يخفف العبء علينا، ينصحنا إننا منخافش ومنتقيدش بحاجة، وإن الفَن مهم يطلع بحرية" استمعن لنصائحه وانهمكن على مدار أيام المتلقى في تزيين 5 مراكب "مشاركناش في الجداريات لكن كانت تجربة عظيمة لينا".

الدول العربية كان لها نصيبٌ في تواجد عدد من الفنانين التشكيلين بالملتقى، نوارة جادة من الجزائر وجدت في الملتقى فُرصة جيدة لزيارة مصر والتعرف على فنانين من أماكن متعددة "الفن جمعنا كُلنا وهذا شيء طيب" تقول إنها تركت في البرلس قطعة من روحها وهي رسوماتها "وأكيد شيء مهم تترك للناس قطعة منك".

الجدرايات على بيوت المنازل أو الرسومات على المراكب تنوعت من فنان لآخر، حاول كلا منهم وضع بصمته الخاصة سواء الاقتراب من طبيعة البرلس أو نقل تقافة بلاده، الفنان الصيني وانغ لي أراد مزج كافة الخبرات التي اكتسبها خلال مسيرته "مهتم بالسفر دائمًا والتعرف على تراث وثقافات الدول التي أزورها، لذا رغبت في وضع وجوه من التقيت بهم في أعمالي".

الفَن هو لغة الشعوب كما يرى وانغ، لذا وجد استقبالا جيدًا من الأهالي والفنانين لأعماله في ختام الملتقى، شعر بنشوة تعتريه لأنه سيترك بصمته في البرلس "أيضًا قد تختفي رسوماتي يومًا ما من على الجدران، لكن قبل ذلك سوف يراها عدد من أشخاص وستتلاقى الأفكار رغم المسافات الشاسعة بيننا، وهو هدف وقيمة الفن".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفنانون التشكيليون يتنافسون على تقديم أفضل ما لديهم على جدران المدينة الفنانون التشكيليون يتنافسون على تقديم أفضل ما لديهم على جدران المدينة



GMT 09:03 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
  مصر اليوم - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 12:01 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج
  مصر اليوم - أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج

GMT 11:58 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
  مصر اليوم - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 11:15 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - الفواصل الخشبيّة المودرن في ديكور الصالات

GMT 09:14 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الثور

GMT 20:16 2020 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

تفاصيل حقيقة تعرض مصر لعاصفة "كاسيلدا"

GMT 01:09 2020 الأربعاء ,29 تموز / يوليو

شاب يذبح شقيقته بسكين في قنا لخلافات عائلية

GMT 01:48 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

انتحار أمين شرطة في مطار الأقصر الدولي

GMT 04:13 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

كورونا "يتوحش" في نيويورك و"عزل صحي" إلزامي

GMT 17:30 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

فالنسيا يخسر جهود أبرز نجومه قبل مواجهة ريال مدريد

GMT 16:56 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تطلب الدعاء من جمهورها
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon