توقيت القاهرة المحلي 15:10:23 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 15:10:23 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تضمن الحدث الذي جمع عشرات المثقفين قراءات شعرية وورقات نقدية في شخصيته ونصوصه

تونس تحيي الذكرى العاشرة لرحيل محمود درويش باحتفالية "النص المضيء"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تونس تحيي الذكرى العاشرة لرحيل محمود درويش باحتفالية النص المضيء

الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش
تونس - مصر اليوم

مثَّل إحياء الذكرى العاشرة لرحيل الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش (1941 - 2008)، مناسبة ثقافية مهمة لاستعادة توهج الصوت الشعري المميز له، والاحتفاء بإرثه وشعره وحياته ضمن تظاهرة "محمود درويش... النص المضيء"، وذلك بتنظيم من مركز جامعة الدّول العربية في تونس، وبالتعاون مع المسرح الوطني التونسي.

وتضمن هذا الحدث الثّقافي المهم، قراءات شعرية وورقات نقدية في شخصية الرّاحل ونصه الشّعري، علاوة على معرض للخط العربي من إنجاز ياسر الجرادي وفقرات موسيقية قدمتها فرقة "الشيخ إمام" التونسية ومعزوفات على آلة القانون قدمها واصف الجريدي.

هذا الحدث الثقافي كان ببادرة من الكاتبة السودانية سولافة خالد موسى ورافقها في إعداد برنامج الاحتفاء كل من رمزي العموري وسحر التليلي من تونس. وكان الحضور العربي مهمًا في هذه التظاهرة من خلال حضور السوري عبد الله المريش والكاتبة والروائية الفلسطينية ثورة حوامدة التي قدّمت مداخلة تناولت من خلالها تجربة درويش وعنوانها "محمود درويش بين الهوية الفلسطينية والهم العربي والإنسانية".

وبشأن هذا الاحتفاء العربي بتجربة محمود درويش، أكّد عبد اللطيف عبيد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، أن الجامعة العربية وعلى الرغم من أولوية العمل السياسي في أجنداتها وبرامجها، فهي تحتفي بكل رموز الثقافة العربية، وهذا يمثل رابطة قوية بين أبناء الأمة الواحدة.

ولم تقتصر التظاهرة الثقافية على القراءات الشعرية، بل تجاوزتها إلى عروض لأفلام وثائقية عن الشاعر الفلسطيني الذي بات رمزًا لقوة القضية الفلسطينية، حيث يبقى محمود درويش حالة شعرية فريدة من خلال تطوير الشّعر العربي، وإدخال مضامين الحداثة، على رأسها البعد الرمزي في الشعر، ونجاحه في استعمال معجم شعري مجدد ومختلف عن السائد.

وفي هذا المعنى، أكّد عدد من الشعراء والكتاب المشاركين، طوال يومي السبت والأحد الماضيين، من بينهم الشاعر التونسي منصف المزغني والشاعرة الشابة آلاء بوعفيف، أنّ نص درويش الشعري يبقى عصيًا عن الموت لأنّه نص عابر للحدود والزمان والمكان، ولا يمكن أبدًا الفصل بين السياسي والفكري في شعر درويش، وبالتالي لا يمكن التغاضي أو التغافل عن مساهمته في مسارات التحرير والنّضال من أجل القضية العربية الأم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تحيي الذكرى العاشرة لرحيل محمود درويش باحتفالية النص المضيء تونس تحيي الذكرى العاشرة لرحيل محمود درويش باحتفالية النص المضيء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تحيي الذكرى العاشرة لرحيل محمود درويش باحتفالية النص المضيء تونس تحيي الذكرى العاشرة لرحيل محمود درويش باحتفالية النص المضيء



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا ليتيزيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج" المميَّزة

مدريد ـ مصر اليوم
سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج.     وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة منذ العام 1995. قد يهمك

GMT 09:09 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل 5 أمصال لإطالة الرموش وجعلها أكثر كثافة
  مصر اليوم - أفضل 5 أمصال لإطالة الرموش وجعلها أكثر كثافة

GMT 07:30 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
  مصر اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
  مصر اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة مرزق الجنوبية

GMT 10:10 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
  مصر اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 07:12 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن "الكاتراز" التاريخي
  مصر اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إقفال سجن الكاتراز التاريخي

GMT 06:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

لافروف يؤكد أن حجب "فيسبوك" صفحاتRT ضغط على الإعلام
  مصر اليوم - لافروف يؤكد أن حجب فيسبوك صفحاتRT ضغط على الإعلام

GMT 23:32 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

هبة بدر تكشف أن الفنان مصطفى الشامي في غيبوبة

GMT 17:41 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

شابة تطلب الخلع بسبب تحرش والد زوجها وأخوته بها

GMT 02:24 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

عبد الدايم تفتتح مهرجان منظمة التعاون الإسلامي

GMT 13:21 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الأهلي يتعاقد مع "فلافيو" كوم حمادة 5 سنوات

GMT 13:53 2019 الثلاثاء ,05 شباط / فبراير

تسريب صور "أيفون SE2" يُشعل هَوس محبي "آبل"

GMT 01:14 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

طريقة تحضير كعكة الكريما بالكاكاو وجوز الهند
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon