توقيت القاهرة المحلي 21:24:10 آخر تحديث
  مصر اليوم -

يجد الزائر نفسه أمام نفائس مستوحاة في أغلبها من أجواء الكتب المقدسة

لوحات تغادر نيويورك للمرة الأولى ليراها مؤرخو الفن بعد أن "سمعوا بها"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لوحات تغادر نيويورك للمرة الأولى ليراها مؤرخو الفن بعد أن سمعوا بها

لوحات اوروبية تغادر نيويورك
نيويورك - مصر اليوم

للمرة الأولى، تخرج من صالونات منزل شخصي في نيويورك، مجموعة “ألانا” للفن الإيطالي، لتعرض في متحف “جاكمار أندريه” في باريس.

وتضمّ المجموعة 75 لوحة تعود للفترة ما بين القرن الثالث عشر والسابع عشر، من إبداع رسامين إيطاليين في الغالب. وبهذا فإنّها تشكل ثروة فنية كبيرة دأب على جمعها الزوجان ألفارو سايح وزوجته آنا كوزمان. وتحمل المجموعة الحروف الأولى من اسميهما. وسايح، الذي يبلغ من العمر 70 عامًا، هو أكاديمي واقتصادي تشيلي بالغ الثراء، من أصل فلسطيني، أبوه هو يوسف السايح ووالدته هي هيلينا البندك. رأى النور في كولومبيا وكان في سن الثالثة حين انتقلت الأسرة للاستقرار في تشيلي. ويقيم الزوجان حاليًا في الولايات المتحدة حيث يحاضر سائح في جامعاتها.

لماذا اختار الزوجان هذا المتحف المتواضع لتقديم مجموعتهما الفنية التي لم تعرض من قبل؟ الجواب هو أنّهما يحملان إعجابًا بمؤسسيه: إدوار أندريه ونيلي جاكمار. كما كانا من داعميه باعتباره مؤسسة فنية مستقلة. وعلى الرّغم من أنّ السايح يحمل الجنسية التشيلية ويعمل في أميركا، فإنّه اختار باريس باعتبارها عاصمة النور لتكون أول من يكتشف هذه الثروة الفنية التي ظلت شبه سرية حتى اليوم، باستثناء بضع لوحات كانت تستعار لهذا المعرض أو ذاك في متاحف العالم، هذا ما يقوله محافظ متحف بيير كوري، جاكمار أندريه، الذي لا يخفي غبطته باستضافة هذه المجموعة حتى 20 يناير (كانون الثاني) المقبل.

أقرأ أيضًا:

أبطال "دمشق حلب" يرصدون ردود فعل جمهور معرض الكتاب

يجد الزائر نفسه أمام نفائس مستوحاة في أغلبها من أجواء الكتب المقدسة. وهو إذا لم يكن ملمًا بالفن الإيطالي فإنّه سيتعرّف على أسماء قد لا يكون قد سمع بها من قبل: لورينزو موناكو، وفرا أنجليكو، وفيليبو ليبي، وتنتوريه، وفيرونيز، وفيتوريو كارباشيو، وبارتولوميو مانفريدي. ويمكن القول إنّ اللوحات تقدّم خلاصة لتاريخ العقيدة المسيحية عبر موضوعات بشارة العذراء وآلام المسيح وواقعة الصّلب ووجوه القديسين، وما ورد من قصص في الأناجيل. وهذا يعكس تأثير الكنيسة على الفنانين الإيطاليين في القرون الوسطى، وأيضًا رعايتها لهم لتشجيعهم على المضي في هذا الاتجاه.

منذ فترة مبكرة، بدأ ميل الزوجين صاحبي المجموعة إلى اقتناء لوحات الفن الإيطالي القديم. وكانا متشابهين في هذه الهواية، تعاونا سوية على تكوين مجموعتهما الفنية النادرة. وكان اهتمامهما يتوقّف عند القرن السادس عشر. ومنذ 5 سنوات توسّعا نحو اقتناء أعمال تعود للقرن السابع عشر. ويقول ألفارو سايح إنّه اقتنى من مزاد لدار “كريستيز”، ذات يوم، لوحة أثارت إعجابه للفنان ساسوفيراتو، تمثل السيدة العذراء. ومنذ ذلك اليوم بدأ اهتمامه بالفن الإيطالي. واليوم تعتبر الحصيلة التي جمعها مع زوجته واحدة من أهم مجموعات لوحات عصر النهضة في العالم. لكن مؤرّخي الفن كانوا يسمعون بها دون أن تتاح لهم رؤيتها رؤية العين.

بالإضافة إلى محافظ المتحف، أشرف على تنسيق المعرض الخبير الفني كارلو فالتشياني، أستاذ تاريخ الفن في أكاديمية فلورنسا للفنون الجميلة. ومن خلال ترتيب اللوحات يجد الزائر نفسه متجولًا ما بين البندقية وروما وفلورنسا عبر أعمال تعكس مرحلة فنية كان لها دورها وتأثيرها على أجيال من الرسامين في أوروبا وخارجها

قد يهمك ايضا

وزير الآثار يشارك في افتتاح المؤتمر الدولي لشباب علم المصريات في هولندا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوحات تغادر نيويورك للمرة الأولى ليراها مؤرخو الفن بعد أن سمعوا بها لوحات تغادر نيويورك للمرة الأولى ليراها مؤرخو الفن بعد أن سمعوا بها



بفستان ميدي أنثوي بامتياز من ماركة فيليب فاريلا

تألقي باللون الزهري بأسلوب الملكة ليتيزيا الراقي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 05:07 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
  مصر اليوم - الساحة الحمراء قلب موسكو النابض بالجمال

GMT 17:21 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جان كلود يونكر يدعم تمديد مهلة "بريكست" حال موافقة بريطانيا
  مصر اليوم - جان كلود يونكر يدعم تمديد مهلة بريكست حال موافقة بريطانيا

GMT 02:38 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها
  مصر اليوم - الإعلامية الكويتية فجر السعيد تُعلّق على الشامتين في مرضها

GMT 05:17 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

استمتعي بأنوثتك مع مجموعة "كارولينا هيريرا" الجديدة
  مصر اليوم - استمتعي بأنوثتك مع مجموعة كارولينا هيريرا الجديدة

GMT 06:48 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

دعوات عربية تنطلق من "نيويورك" لمقاطعة السياحة التركية
  مصر اليوم - دعوات عربية تنطلق من نيويورك لمقاطعة السياحة التركية

GMT 20:00 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ابن يقتل والده ويدفن جثته في قالب أسمنتي في الجيزة

GMT 01:38 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

رومانسية فاتن موسى ومصطفى فهمى في أحدث جلسة تصوير

GMT 20:17 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

القلعة الحمراء تتقدَّم ببلاغين جديدين ضد مرتضى منصور

GMT 02:00 2018 الأحد ,07 تشرين الأول / أكتوبر

حكايات السبت
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon