توقيت القاهرة المحلي 22:40:32 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تقصٍ فني عن جذور تلك العلاقة الفطرية منذ القدم

إطلالة وجدانية على "حُراس الطبيعة" في معرض في القاهرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إطلالة وجدانية على حُراس الطبيعة في معرض في القاهرة

الفن التشكيلي
القاهرة - مصر اليوم

يفتح الفنان المصري محمد ربيع، نافذة يُطل منها على أحلام الطبيعة، كما تسكن في ذاكرته الخاصة والذاكرة التاريخية، ويستنبط من الطبيعة بعضاً من مفاتيح جاذبيتها التي تجعلها دائماً موضوعاً مُتجدداً للفن، وذلك في معرضه الجديد الذي يستضيفه غاليري «تام» في القاهرة، بعنوان «حُراس الطبيعة»، ويستمر حتى نهاية شهر أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، وبه يقتفي الفنان أثر هؤلاء «الحُراس» الذين استعان بهم الإنسان منذ القدم لمساعدته في حماية ورعاية الأرض، في تقصٍ فني عن جذور تلك العلاقة الفطرية منذ القدم.

وعبر نحو 70 لوحة متعددة الأحجام، تموج المشاعر الوجدانية الوثيقة بين الأرض والإنسان، ليعبر بها الفنان إلى دهشة البدايات التي كانت لها الفضل في تأسيس حضارة الإنسان؛ تلك البدايات التي تظهر على هيئة نهر جارٍ تعدد حضوره البصري في لوحات المعرض، ويظهر أيضاً في ضفاف خصيبة تنفتح على فضاءات هائلة تموج بالحياة والخصوبة، ولم يجعل الفنان من الحضور البشري المباشر في لوحاته الدليل الوحيد على تلك الحياة، واستعان في المقابل برموز لهذا البقاء المُؤسَس على ضفاف الطبيعة، منها البيوت الطينية والبنايات التي وكأنّها خرجت من رحم الطمي، وأيضاً من خلال كائناته التي أطلق عليهم «حُراس الطبيعة»، وهم الذين رافقوا الإنسان في رحلة تمهيده واكتشافه للأرض والطبيعة، ويقول عنها لـ«الشرق الأوسط»: «تلك الكائنات هي شريكة الإنسان في تفاصيله، ولقد فطرها الله على أن تكون قادرة على خلق التوازن في مقابل ما يُحدثه الإنسان في الطبيعة من تجريف وفوضى، ويوجد آلاف الأنواع من الحيوانات الحيّة، التي كان الإنسان قادراً على تطويع الكثير منها لخدمته في حماية وحراسة الطبيعة، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة».

على رأس تلك الكائنات التي يتحدث عنها صاحب المعرض، الكلاب بكل ما تركت في التاريخ من إرث طويل حول استعانة أصحاب الحقول بها في محاولة للتصدي للذئاب المُغيرة على الأرض، ومن بين تلك الكائنات أيضاً تلك المُجسمات التي صارت جزءاً من الفلكلور الشعبي مثل «خيال المآتة» أو المُجسمات التي صنعها المُزارع منذ القدم من القش أو التبن على هيئة إنسان حتى يبعث الخوف لدى الطيور، فلا تُفسد مزروعات الحقول، خصوصاً في فترات راحة الفلاح الذي لا يستطيع حراسة الحقل على مدار الساعات من دون مساعدة.

يصنع الفنان من تلك الموروثات والحكايات القديمة حكاياته الفنية الخاصة التي يقول إنها «تتناول مشاهد من مخزوني البصري عن تلك الطبيعة الدفينة في ذاكرتي»، واختار الفنان صياغة عالمه الفني بأسلوب الطبقات الأفقية المُتوازية والمُتراكمة لخلق حالة تعبيرية للعالم البصري للطبيعة كما تختزنها ذاكرته الخاصة، والذاكرة الجمعية، وقام بتوظيف تراسلات الألوان وكأنه يُفسح مجالات للنور الكامن في أعماق اللوحة، ويُحاكي هذا التكنيك اللوني شكل طبقات الأرض وتراكماتها وتضاريسها الفنية.

كما يلجأ صاحب المعرض أحياناً للتجريد لمعالجة مشاعر الانسياب التي يمنحها سطح الأرض وانبساطها، ويُنوّع تشكيل كائناته الفنية في هذا الإطار الانسيابي، التي تظهر في أسلوب فني عفوي يمنحها مزيداً من النقاء والمدى الزمني الواسع المُرتبط ببدايات العلاقة بالطبيعة، كما ظهر مثلاً في تصوير الحمير والماعز والكلاب. وأدمج التكوينات الهندسية لهياكل البيوت المُحيطة بالحقول في عفوية خطوط الفرشاة، مُستعيناً بالألوان التي سادتها الصبغة الترابية مع ومضات لونية براقة تستدعي شمس الحقول ودفئها، وأخرى مشتقة من تدريجات الأزرق النهري، ولمسات الأبيض

قد يهمك أيضاً :

ثقافة الإسكندرية تناقش نبذ "العنف ضد المرأة" عبر مجموعة من الفعاليات

"قصور الثقافة" تصدر "أسرار البلاغة" للجرجاني

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إطلالة وجدانية على حُراس الطبيعة في معرض في القاهرة إطلالة وجدانية على حُراس الطبيعة في معرض في القاهرة



GMT 11:15 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات

GMT 11:58 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
  مصر اليوم - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 14:53 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية ساحرة من وحي النجمات

GMT 18:18 2022 الأحد ,15 أيار / مايو

أفضل 5 رحلات تبدأ بيهم صيفك
  مصر اليوم - أفضل 5 رحلات تبدأ بيهم صيفك
  مصر اليوم - الفواصل الخشبيّة المودرن في ديكور الصالات

GMT 17:05 2022 الإثنين ,16 أيار / مايو

الموت يغيب الكاتب المصري صلاح منتصر
  مصر اليوم - الموت يغيب الكاتب المصري صلاح منتصر

GMT 02:30 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

صوفيا ريتشي تتألق بالملابس الرياضية في أحدث إطلالة

GMT 17:20 2020 الأحد ,27 أيلول / سبتمبر

سمية الخشاب بإطلالة ساحرة على شاطئ البحر

GMT 22:27 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

جمال الغندور يعلن أن الدوري المصري بتحكيم محلي

GMT 22:25 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

دعاء فاروق تبدأ تقديم حلقات "اسأل مع دعاء" الإثنين

GMT 03:18 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة ظافر العابدين تخطف الأنظار خلال الظهور الأول لها

GMT 04:41 2021 السبت ,17 تموز / يوليو

أتلتيكو يرفض طلب برشلونة في صفقة جريزمان
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon