توقيت القاهرة المحلي 12:33:53 آخر تحديث
  مصر اليوم -

وسط أجواء تسودها العزلة بسبب وباء "كورونا"

حرف رمضانية فلكلورية في معرض افتراضي مصري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حرف رمضانية فلكلورية في معرض افتراضي مصري

الفنانة التشكيلية المصرية أميمة السيسي
القاهرة ـ مصر اليوم

وصف المثل العربي «يده تتلفّ في حرير»، الإنسان شديد المهارة، مشبهًا يده كأنها جوهرة يجب لفها بالحرير للحفاظ عليها. وهذا ما أرادت الفنانة التشكيلية المصرية أميمة السيسي، أن تنقله عبر لوحات معرضها الرمضاني «إيدين تتلفّ في حرير»، الذي يأتي في أجواء تسودها العزلة بسبب وباء «كورونا»، لتصف مهارة العامل وبراعة الحرفي المصري في مختلف الصناعات الفلكلورية والحرف التقليدية، وكيف تمتد بصماتهم إلى شهر رمضان، مع خلق الشهر وانطباع روحه على بعض الحرف الرمضانية الصامدة عبر الزمان، فتتجلّى من خلالها ملامح الهوية المصرية.

ويسلط المعرض الافتراضي الضوء على الأيدي الماهرة لأصحاب الحرف الرمضانية المصرية، مثل الكنفاني (صانع الكنافة)، وفناني الخيامية التي تزدهر أقمشتهم كقطع ديكورية خلال الشهر، إلى جانب استعراض المنتجات التي تخرج من تحت أيدي حرفيين آخرين من نحاس وفخار وخوص ومشغولات ذهبية، التي ترتبط بالشهر وغيره.

عن تيمة الحرف التقليدية، تقول صاحبة المعرض: «أكثر ما يشغلني بشكل شخصي كفنانة هو جوهر الحياة المصرية بكل ما فيها من عراقة وتراث حضاري متأصل في الإنسان المصري، ولطالما جذبتني الحرف والصناعات اليدوية المصرية بكل ما تحمله من تفرد وروعة في التصميم والتنفيذ، فشعرت أنّ من واجبي أن أسلّط عليها الضوء وعلى الحرفيين والصّناع الذين يبدعون بكل مهارة وإبداع».

تختار أميمة السيسي أبطال لوحاتها بالمعايشة وزيارة الأماكن التي يعملون بها؛ ففي إحدى اللوحات نرى «الأسطى صابر» في سوق خان الخليلي بقلب القاهرة، وهو يقوم بـ«تكفيت» النحاس بيديه بكل صبر ودقة، وفي لوحة أخرى «عم جرجس» في سوق الخيامية وهو يخيط الأقمشة بيديه بكل مهارة وإتقان، ونرى «المعلم عصام» في منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة، وهو يعمل بيديه القويتين في مصبغة للخيوط الصوف، والكنفاني في كل أنحاء مصر خلال شهر رمضان، كما تمتد المعايشة لمناطق أخرى، حيث تنقل صناعة الفخار في الأقصر، وأيدي سيدات واحة سيوة وهن يقمن بتطريز ثوب العروسة بخيوط الحرير، والنساء العاملات في صناعة المشغولات اليدوية في ريف الدلتا المصرية.

وراء هذه الحرف توجد حكايات حاولت اللوحات أيضاً التعبير عنها، تقول أميمة السيسي: «من حديثي مع الكثير من الحرفيين والصناع اكتشفت أن هناك حكايات عديدة ومختلفة وراء كل منهم، فمنهم من ورث الحرفة عن أبيه وجده، ومنهم من يمارس الصنعة ولكن لديه أحلام أخرى ويقوم بالدراسة إلى جانب عمله حتى يطوّر من نفسه وحرفته، ومنهم من بدأ في الحرفة صبياً وتعلم الصنعة بالتدريج داخل الورش الخاصة بها، مثل لوحة السيدة التي تخيط بيديها السجاد وإلى جوارها ابنتها التي تتعلم الصنعة منها».

وترى أنّه «رغم هذا الاختلاف، يظل الشيء المشترك بينهم جميعاً أنهم يعملون بكل حرفية وإتقان، وتخرج أعمال ومشغولات رائعة من تحت أيديهم التي تُلف في حرير، وتنطبع عليها روحهم التي حفظت هذه الحرف من الاندثار». في اللوحات كافة تركز الفنانة على مفردات فنية بعينها، فهي تحاول التركيز على التلاحم بين طبيعة الحرفة والمواصفات الجسدية للحرفي، بحيث تكون مناسبة من حيث قوة الأيدي والأذرع.

كما ركزت على أن تكون البيئة المحيطة بكل حرفي أو صانع واقعية وملائمة لطبيعة عمله، إلى جانب عدم إهمال الأدوات اللازمة لطبيعة كل حرفة، تعرض الفنانة المصرية 40 لوحة زيتية على كانفاس. وعن اختيار ألوانها تقول: «أنا من عشاق الألوان الزيتية، وقد حرصت على التعامل مع سطح اللوحة بعلاقات لونية متنوعة، حيث اخترت الألوان المليئة بالحياة لتعبر عن الحيوية والحركة، وحرصت على أن تكون ألوان كل لوحة معبرة عن الحرفة المقدمة، فمثلاً في لوحة صانع الفخار استخدمت لون الطين وأعطيت الإحساس كأن الطين بارز وكثيف وهو يغطي يدي الصانع، أما في لوحة خياّط الخيامية فاخترت الألوان المبهجة والساخنة مثل البرتقالي والأحمر والأزرق، والتي يتميز بها قماش الخيامية، كما اخترت الألوان الزاهية لملابس الفتيات اللاتي يقمن بنسج السجاد على النول بأيديهن».

وقد يهمك أيضًا:

تكريم الفنانة التشكيلية نادية سري في نيويورك

تكريم الفنانة التشكيلية السعودية سلوى حجر خلال معرض خاص في دبي

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حرف رمضانية فلكلورية في معرض افتراضي مصري حرف رمضانية فلكلورية في معرض افتراضي مصري



لتظهري بمظهر هادئ وغير صاخب وغير مُبالَغ به

إطلالات مميَّزة وجريئة لـ"ناعومي كامبل" باللون الأبيض الزاهي

القاهرة - مصر اليوم

GMT 06:15 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
  مصر اليوم - تعرف على  أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من أثينا
  مصر اليوم - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 05:28 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت
  مصر اليوم - تعرّف على حكاية قزم الحظ وحقيقة تحقيقة للمفاجآت

GMT 01:13 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تحقيقات حادثة "زنا المحارم" في الجيزة تكشف عن وقائع جديدة

GMT 16:50 2020 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

3 إصابات جديدة بكورونا في المنوفية

GMT 21:22 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

تسريحات وأكسسوارات تناسب الشعر الأسود

GMT 16:46 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

عجمان تستضيف مهرجان محمد بن زايد للهجن

GMT 22:03 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل أماكن سياحية في باريس دليلك في مدينة الحب

GMT 23:34 2020 الأحد ,17 أيار / مايو

208 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الفلبين
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon