توقيت القاهرة المحلي 09:34:28 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تمزج التقنيات الأصلية مع الزخارف الإسبانية

علماء يكتشفون جداريات غامضة تعود لحضارة المايا المفقودة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء يكتشفون جداريات غامضة تعود لحضارة المايا المفقودة

اكتشف علماء الآثار لوحات جدارية غامضة
مدريد - مصر اليوم

اكتشف علماء الآثار لوحات جدارية غامضة يعود تاريخها إلى قرون مضت لحضارة المايا والتى وصفت بأنها "لا تقدر بثمن"، وتعد أعمال المايا نادرة لأنها تمزج التقنيات الأصلية مع الزخارف الإسبانية فى الحقبة الاستعمارية، حيث وقع الكشف عن الأعمال الفنية، التى يعتقد أنها تعود إلى ما بين 1524 و1821، لأول مرة فى عام 2003، أثناء أعمال التجديد لمنزل فى بلدة تشاجول الغواتيمالية.

وعادة ما يتم العثور على فن الجدران التى تعود إلى هذه الفترة، تزين الكنائس وتصور موضوعات ذات طابع مسيحى، والتى استخدمها الإسبان لتأكيد وجودهم، ووفقا لذلك، قد يمثل مزيج الأنماط فى لوحات تشاجول عودة للثقافة المحلية مع ضعف التأثير الدينى والسياسى للقوة الإمبراطورية.وتغطى اللوحات الجدارية، التى تم الكشف عنها فى منزل من الحقبة الاستعمارية فى عام 2003 وتم الحفاظ عليها منذ ذلك الحين من قبل فريق بولندى، ثلاثة جدران لغرفة مركزية فى مكان الإقامة، حسب ما ذكرت RT، ومن المحتمل أن تكون الأعمال مصحوبة بأعمال أخرى لم تنج حتى يومنا هذا.

وتعاون فريق بقيادة عالم الآثار الدكتور ياروزانو فراسك من جامعة ياجيلونيا البولندية مع مجتمع إكسل المايا المحلى، لتحليل أصباغ اللوحات وأسلوبها، واكتشف العلماء أن اللوحات لها أوجه تشابه مذهلة مع فن المايا المحلى قبل الإسبانى.ويشير هذا إلى أن الأعمال الفنية ربما تم إنشاؤها من قبل الفنانين الأصليين باستخدام المواد والأساليب التقليدية، بينما تأثرت بالقوة الإمبراطورية، ويبدو أن اللوحات تصور رقصات احتفالية تعيد إنشاء أحداث تاريخية مهمة أو طقوس دينية، مع وجود شخصيات فى الفن تشاهد الرقص والعزف على الآلات الموسيقية، وترتدى بعض الشخصيات فستان المايا التقليدى بينما يرتدى البعض الآخر الملابس الأوروبية من الفترة الاستعمارية.

ويعتقد مجتمع إكسيل المايا "اسم يطلق على السكان الأصليين فى ثلاث بلدات متجاورة فى المرتفعات الغربية لجواتيمالا"، أن اللوحات قد تمثل ما يعرف بـ"رقصة الفتح" (Baile de la Conquista) ، والتى تروى القصة غزو الإسبان للمايا وتحويلهم فى نهاية المطاف إلى المسيحية.وبدلا من ذلك، قد يصور الفن الجدارى "رقص المغاربة والمسيحيين"، وتروى هذه الرقصة قصة سقوط الأندلس، وهى جزء من تاريخ العصور الوسطى الإسبانية حيث تم انتزاع الأراضى المسيحية السابقة من الممالك الإسلامية.ووقع إنشاء العديد من هذه الرقصات من قبل الإسبان لإدخال ثقافتهم فى التقاليد المحلية، فى محاولة لإضفاء الشرعية على غزوهم وتشجيع التحول إلى المسيحية. ومع ذلك، انتهى المطاف ببعض هذه الممارسات إلى أن يتم اختيارهم من قبل المايا.

وهذا يشمل "رقصة الفتح"، التى تم ترميمها كقصة للتاريخ المحلى والقمع. وفى نهاية المطاف، تم حظر العديد من هذه الرقصات فى هذه المنطقة من جواتيمالا، وهذا يشير إلى احتمال أن لوحات جدران المايا قد تشير حتى إلى "رقصة مفقودة" بمجرد حظرها ونسيانها فى النهاية.وسعى الباحثون أيضا إلى إجراء اختبار الكربون المشع على الأصباغ المستخدمة فى صنع الفن الجداري، بالإضافة إلى جدران الطوب الطينية الأساسية. ولسوء الحظ، يبدو أن اللوحة الجدارية قد تم رسمها عدة مرات على مر القرون، تاركة وراءها عدة طبقات من الأصباغ من أوقات مختلفة، ما جعل تضييق تاريخ محدد لهذه الأعمال الفنية خلال الفترة الاستعمارية مستحيلا.

وكتب علماء الآثار فى ورقتهم: "بحثنا يثير السؤال المهم حول لماذا ظهرت اللوحات الجدارية فى تشاجول خلال الجزء الأخير من الفترة الاستعمارية، هناك منازل أخرى بها جداريات تنتظر الحفظ والتحليل، وقد توفر المزيد من المعلومات"، ومع ذلك، إذا ظهر أن معظم، أو ربما جميع جداريات تشاغول تعود إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر، فقد تكون مرتبطة بنمط معاصر لوحظ فى المستعمرات الإسبانية فى العالم الجديد".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

"دكّاني" مبادرة شبابية أطلقها اللبنانيون في لندن لدعم المواهب الشابة

إطلالة فنية افتراضية ثلاثية الأبعاد تحت شعار "روح الشباب"

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يكتشفون جداريات غامضة تعود لحضارة المايا المفقودة علماء يكتشفون جداريات غامضة تعود لحضارة المايا المفقودة



GMT 08:40 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

"متحف حائل" سياحة عبر الزمن في "شتاء السعودية"

GMT 18:14 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

ثقافة الغربية تعلن نتائج مسابقة "مبدعي المستقبل"

GMT 18:10 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

ثقافة الأقصر تناقش دور المكتبات في الوعي الثقافي

كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية الثانية

لندن ـ مصر اليوم

GMT 05:44 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية
  مصر اليوم - طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية

GMT 06:10 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
  مصر اليوم - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـسياحة الحرب

GMT 06:06 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني
  مصر اليوم - تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني

GMT 05:55 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
  مصر اليوم - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 10:13 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

أحمد الفيشاوي يعرب عن حبه الشديد لزوجته

GMT 19:02 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الأهلي يعلن 23% زيادة في إيرادات منتجعه في مطروح

GMT 20:26 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الزمالك يهنيء الهلال السعودي بعد تتويجه بدوري أبطال آسيا

GMT 05:16 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

مسلسلات وأفلام حكت عن حرب أكتوبر ورأي النقاد بها

GMT 05:31 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

سُبلٍ للحياة على الكوكب القزم البعيد "سيريس"

GMT 01:47 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

المؤسسة الوطنية للنفط تحذر من خطر التقسيم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon