توقيت القاهرة المحلي 21:28:35 آخر تحديث
  مصر اليوم -

من الأعمال البرونزية الصينية إلى دافنشي ومانيت وبولوك

نظرة على متحف اللوفر في أبوظبي ومصممه الفرنسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نظرة على متحف اللوفر في أبوظبي ومصممه الفرنسي

متحف اللوفر الجديد في أبوظبي
أبوظبي ـ سعيد المهيري

  تكلف متحف اللوفر الجديد في أبوظبي الملايين، ما يجعله يلمع في ضوء الشمس، ويقع على جزيرة خاصة به، وتحكي كارولين رو عن زيارتها للمتحف الجديد ولقاءها بمصممه المهندس المعماري الفرنسي جان نوفيل، حيث لم يكن البالغ من العمر 72 عامًا، سعيدًا تمامًا الثلاثاء الماضي، أثناء النظر للمتحف الذي صممه، قائلًا: "تلك الأضواء حولت عملي إلى كعكة عيد ميلاد"، وكانت وجهة نظره بها بعض المنطق، إذ بدت الأضواء التي تزين القبة، التي قطرها 180 مترًا، قبيحة، وعلى الرغم من وجودها فقط خلال فترة حفل الافتتاح في اليوم التالي، إلا أنها أخفت قليلًا الجمال المميز لهذا المبنى، الذي يشاع إنه تكلف 600 مليون يورو.

نظرة على متحف اللوفر في أبوظبي ومصممه الفرنسي

 

وقد أقيمت احتفالات لافتتاح متحف اللوفر الجديد يوم الأربعاء الماضي، حيث كان إيمانويل ماكرون ضيف شرف، وانبهر الحضور بأنه يوجد في أبوظبي - الدولة التي يبلغ عمرها 46 عامًا فقط - 600 قطعة أثرية استثنائية، من الأعمال الفنية البرونزية الصينية إلى الأعمال الرئيسية لليوناردو دافنشي وإدوارد مانيت وجاكسون بولوك، وقد حصل على300 قطعة من تلك القطع كإعارة من المتاحف الفرنسية، بما في ذلك متحف اللوفر وأورساي ومركز بومبيدو؛ واشترى الـ 300 الآخرين، إذ تبلغ ميزانية الاستحواذ بالمتحف 400 مليون يورو سنويًا.

وتعود قصة هذا المبنى إلى أكثر من 10 أعوام، عندما قرر الشيخ محمد، الذي يرأس أبوظبي، تنفيذ الاقتراح ببناء جزيرة ثقافية جديدة يطلق عليها جزيرة السعادة، وتجمع بين مجموعة من المتاحف ذات المستوى العالمي، ومن المفترض أن يُفتتح الفرع الجديد لمتحف غوغنهايم، وسيصمم مبناه المهندس المعماري الأميركي فرانك جهري.

وستقوم شركة "فوستر" ببناء متحف وطني مهدى لمؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد، وطُلب من المهندسة المعمارية زها حديد بناء مركز للفنون المسرحية، ومتحف تاداو أندو الياباني، وفي قلب الجزيرة يقع متحف الحضارة من تصميم جان نوفيل، وهو المشروع الذي أقنعت دولة الإمارات متحف اللوفر بإعطائه اسمه "لمدة 30 عامًا" وقروض وقيادة تنظيمية "لمدة 15 عامًا" ومساعدة متصلة "لمدة 10 أعوام".

نظرة على متحف اللوفر في أبوظبي ومصممه الفرنسي

 

ويعد متحف اللوفر في أبوظبي الأول من بين خمسة متاحف من المفترض أن تقام، وربما يكون الأخير، إذ لا يوجد دليلًا يذكر على أن العمل على أي من تلك المتاحف يمضي قدمًا، وإذا كان هذا هو الحال، يتساءل المرء إذا كان مشروع مثل هذا يمكن أن يستمر ويحقق أهدافه مع عدم وجود أي شيء يحيط به.

ومع ذلك، فإنه من الصعب ألا تشعر بالإثارة لرؤية هذا الإنجاز الذي حققه جان نوفيل، مع بناء 55 جناحًا منفصلًا، بعضها يقع تحت قبة مبهرة، حيث تخلق ثمانية طبقات من المعدن المتشابك 7800 ثقب يدخل من خلالها أضواء الشمس العربية الساخنة راسمة بقع من الضوء على الجدران البيضاء الناصعة.

وتحدث نوفيل عن شعوره أثناء التجول في الساحة المحيطة بالمتحف قائلًا: "إن المتحف ينبغي أن يكون جزء من المدينة والحياة"، إلا إن تلك مدينة مصنوعة، مع طابع يشير إلى إنها قرية أعيد اكتشافها، كانت مهجورة والآن يسعون لإحيائها.

وقبالة صالات العرض، هناك منحوتات مخصصة للوضع في الهواء الطلق: ثلاثة جدران من الحجر الجيري من أعمال الفنان الأميركي جيني هولزر، محفورة بنصوص تاريخية، وتشمل أسطورة خلق بلاد ما بين النهرين بالرموز المسمارية، وهي مقتبسة من مقال الفيلسوف الفرنسي بعصر النهضة مايكل مونتيغن.

وفي داخل صالات العرض الكبيرة، تحيط فاترينات ذات أطر من الكروم صممها نوفيل بعناية بالمعروضات – يوجد العديد من المعروضات المتعلقة بالأمومة، على سبيل المثال، تمثال برونزي مصري لإيزيس تراعي ابنها، وتمثال لعذراء وطفل من القرن الثالث عشر، وتمثال خشبي من القرن التاسع عشر لامرأة حامل، ومن المفترض أن يتساءل الزوار عن العلاقة والاختلافات بين ما تمثله القطع الفنية المختلفة الآتية من مختلف أنحاء العالم والأزمنة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نظرة على متحف اللوفر في أبوظبي ومصممه الفرنسي نظرة على متحف اللوفر في أبوظبي ومصممه الفرنسي



الملكة رانيا تخطف الأنظار بإطلالة كلاسيكية راقية

عمان - مصر اليوم

GMT 12:11 2022 السبت ,21 أيار / مايو

أفكار متنوعة لملابس أنيقة في الصيف
  مصر اليوم - أفكار متنوعة  لملابس أنيقة في الصيف

GMT 15:15 2022 السبت ,21 أيار / مايو

وجهات استوائية جذّابة لعطلة صيف مثالية
  مصر اليوم - وجهات استوائية جذّابة لعطلة  صيف مثالية

GMT 09:57 2022 السبت ,21 أيار / مايو

صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة
  مصر اليوم - صبا مبارك تتألق في إطلالة جديدة

GMT 10:00 2022 السبت ,21 أيار / مايو

تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة
  مصر اليوم - تصاميم الأسقف الجبس في الديكورات الحديثة

GMT 12:24 2020 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

حظك اليوم برج الأسد الاثنين 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2020

GMT 08:01 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة لتجنب آثار شرب الكحول في حفلات الكريسماس

GMT 06:27 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

إطلاق تطبيق جديد من "فيسبوك" للمراسلة بين الزوجين

GMT 06:06 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

نيكول كيدمان تتألق بفستان ذهبي في "كان"

GMT 07:20 2020 الخميس ,06 آب / أغسطس

نصائح من المحترفين لترتيب الحواجب

GMT 07:45 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رودريجو يؤكد كنت أحلم باللعب بجوار كريستيانو رونالدو

GMT 20:32 2019 الجمعة ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينج لاعب الأسبوع في دوري أبطال أوروبا

GMT 15:59 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

قائمة أسعار سيارات الـ MINI في مصر

GMT 16:36 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

ما هو الجُلوس الثمين؟
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon