توقيت القاهرة المحلي 07:36:34 آخر تحديث
  مصر اليوم -

اعادت تفاصيل الحياة اليومية التي كانت سائدة قبل هدم سور المدينة القديم

"مسك جدة التاريخية" تنعش ذاكرة جيل الألفية باللوحات والأهازيج الحجازية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مسك جدة التاريخية تنعش ذاكرة جيل الألفية باللوحات والأهازيج الحجازية

فعاليات "مسك جدة التاريخية"
جدة ـ مصر اليوم

تمكّنت فعاليات "مسك جدة التاريخية" التي ينظّمها مركز المبادرات بمؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (مسك الخيرية)، من أن تعيد لزوارها تفاصيل الحياة اليومية التي كانت سائدة قبل هدم سور المدينة القديم في عام 1947، ليعيش الزائر وأفراد أسرته أجواءً رمضانية آسرة في ليالٍ محفوفة بالثقافة والفن والتراث والبهجة.

ونجحت ما يمكن تسميتها "الحناجر الحجازية" في كسر لحظات انتظار الزائرين للفعاليات منذ أن تطأ أقدامهم ما بعد خط بوابة المدينة في العاشرة من مساء كل ليلة، بالجمل الترحيبية الخالدة في ذاكرة المكان بالمجسات والأهازيج الوطنية، وإشعارهم بحيثيات الزمان التليد، حيث ما زالت تلك المعاني الواردة في الأهازيج يتردد صداها بين عموم الجداويين، وهو ما يشبه الأمسية الفنية الحية.

وتحت لوحة ترحيبية كبيرة من "مسك" بالزوار، اصطف فريق "حجازيون" المكون من 9 أعضاء، مرحبين بالضيوف، مبرزين من خلالها صورة "طبق الأصل" لجدة القديمة، ويرتدون أزياء فلكلورية متمثلة في "الثوب والعقال المقصّب"، تيمنًا بما كان يرتديه المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، وابناه من بعده؛ الملكان سعود وفيصل.

أقرأ أيضًا:

"تيم بينغيل" أروع اللوحات الفنية بطرق فريدة جديدة

وأشار رئيس فريق "حجازيون" أحمد الزبيري، إلى أن الأهازيج والمجسات لا تتوقف على مدار 240 دقيقة متواصلة مدمجة التراث بالفن بالترفيه الهادف، وهو ما جعل المرحبين بزيهم الفلكلوري تحت دائرة توثيق كاميرات هواتف الزوار و"سنابات" الجيل الجديد، الذين يحاولون بجهود ذاتية صرفة أن يوثقوا عبر ذلك الترحيب المتواصل بعضًا مما تبقى من ذاكرة مدينة الثلاثة آلاف عام.

وبين مناطق فعاليات "مسك جدة التاريخية"، كان الفنان خالد الأمير قد شارف على الانتهاء من لوحته الفنية الجديدة التي خلدت ذاكرة بيوت المنطقة، مستلهمًا في ذلك المدرسة التشكيلية الواقعية، مشاركًا بإبداع أنامله وفكره الفني في إعادة إحياء المكان الذي يمثل بالنسبة له شريان جدة النابض.

وأتاح معهد مسك للفنون من فعاليات مبادرة "مسك جدة التاريخية" لعدد من الفنانين والفنانات المشاركة بحكاية "تفاصيل هذا المكان" برؤية فنية هادئة انعكست على الزوار الذين لم يجدوا من لغات التواصل فيما بينهم سوى الهمس ونظرات العيون، خشية أن يقطعوا برفع أصواتهم أفكار من جندوا إبداعهم الفني من أجل المكان.

وإذا أرادوا رؤية مغايرة لما هو موجود في بطون كتب التراث عن جدة التاريخية، فما عليهم سوى ثني الركب عند هؤلاء التشكيليين الذين يقصّون حكايتهم عن المكان بطريقة مختلفة وفريدة، فهم كما وصفهم خالد الأمير - رجل التعليم المتقاعد والعاشق للرسم التشكيلي - جنود خيال وإبداع المنطقة والمعززين لهذا التراث الأصيل بكل مكوناته وحيثياته.

بينما باتت "اللوحات تتحدث عن ذاتها"، عبارة تمثل "الإجابة عن الأسئلة الشائعة" التي تجدها في بعض المواقع الإلكترونية المتخصصة، لكثرة الأسئلة والاستفسارات التي ترد للتشكيليين من الزائرين، عن سبب اختيار هذه الفكرة دون غيرها في اللوحة.

ويعد مكان الفعالية استراتيجيًا كونه يتوسط منتصف "مسك جدة التاريخية"، حيث تعبر رسومات أفضل اللوحات الفنية عما تحمله المنطقة في بطنها من جمالية بيوتها ورواشينها دون الحاجة إلى المرشد السياحي ليدلهم على أسرارها.

وقد يهمك أيضًا:

هوارد هودجكين يفصح عن مجموعة من اللوحات الفنية المطبوعة

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسك جدة التاريخية تنعش ذاكرة جيل الألفية باللوحات والأهازيج الحجازية مسك جدة التاريخية تنعش ذاكرة جيل الألفية باللوحات والأهازيج الحجازية



يليق الزهري بصاحبات البشرة البيضاء والسمراء

فساتين خطوبة بألوان مميَّزة على طريقة النجمات العالميات

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 15:00 2020 الإثنين ,13 إبريل / نيسان

كيفية ارتداء الملابس على طريقة المشاهير

GMT 01:10 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

عمر السومة يفجر مفاجأة بشأن صفقة انتقاله إلى النصر السعودي

GMT 05:08 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

عادات غير صحيحة تقومين بها تدمر شعرك

GMT 01:27 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

مصادر مقربة من الفنان حسين الجسمي تنفي شائعة وفاته
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon