توقيت القاهرة المحلي 18:45:15 آخر تحديث
  مصر اليوم -

بالرغم من جمالها وتنوعها إلا أنها ستُمحى مع أول زخة مطر

رسام جوال يحوّل أرصفة مدينة "اللاذقية" في سورية إلى لوحات فنية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسام جوال يحوّل أرصفة مدينة اللاذقية في سورية إلى لوحات فنية

أرصفة "اللاذقية" السورية إلى لوحات فنية
دمشق ـ مصر اليوم

بحفنة من طباشير ملونة ورصاص وفحم، يتجول الفنان السوري محمد صبح حجار بين أرصفة مدينتي اللاذقية وجبلة، محوّلًا إياها إلى لوحات تتنقل بخفة وجمال عبر الزمن الشخصي، حيث طفولته الشغوفة بالرسم، والزمن الجمعي بدءا من العصور الوسطى وحتى الواقع الحالي بكل ما له وما عليه، من أمل وألم، ومن تعايش مع الواقع وهروب منه.
فوضى الجمال التي ينقشها صبح عشوائيًا على الأرصفة التي يمر بها، تُخلق فجأة من فكرة أو مشهد ليندفع صبح سريعًا إلى تحرير هذه الفكرة من قيد الأذهان، فتفترش الرصيف في لوحة تعبق بالجمال العفوي، في ما يشبه النوبة التي دفعت صبح ليسمي نشاطه الجمالي بـ"نوبة فنية".ويقول صبح: منذ عام ونصف انطلقت نوبة فنية للرسم على أرصفة الطرقات بإمكانيات فقيرة جداً عبارة عن طبشور وفحم ورصاص، وهي عبارة عن حالة تعطي طابع ايجابي بعد السلبية التي عشناها طيلة سنوات الحرب، ويضيف: الرسم في الشوارع والساحات العامة ليس جديداً وإنما قديم، ونوبة مستلهمة من ذلك الفن القديم الجديد الذي يحكي هوية مكان، وفي الوقت ذاته يعطي دفعاً للجيل الذي يمتلك الموهبة أن يبرزها بلوحات تعبر عن تفكيره وتوجهاته بصورة جمالية.

فـ"صبح" الذي يحمل حقيبته على ظهره حتى إذا طلعت الفكرة على باله افترش الأرض واستعان بأدواته البسيطة من طباشير وفحم ورصاص ليحول حجارة الرصيف إلى قطع فسيفساء، رسم أكثر من تسعين لوحة رصيف خلال عام واحد، وذلك بتمويل خاص من رسم بورتريه للأصدقاء أو المتابعين بمبالغ رمزية.
وعن موهبته الصغيرة الكبيرة، عاد صبح سنيناً للوراء، إلى الصفوف الأولى في المدرسة عندما كان لا يملك سوى شغف بالرسم واردة صغيرة لكنها كانت قوية بما يكفي ليستلهم الكثير من معلمته هيام سلمان مديرة جمعية (ارسم حلمي) التي وصفها بأنها كانت ملهمته خلال تلك المرحلة، وأضاف: عندما كنت صغيراً كنت ارسم على دفاتر الدراسة وكنت احلم أن أصبح عندما أكبر مصمم رسوم متحركة أو ألعاب.

وكبر "صبح" ولم يستطع حتى اليوم أن يحقق حلمه الصغير، لكنه، بحسب قوله، استطاع ان يحقق نوبة فنية هي ما تبقى من حلمه الصغير بالشغف نفسه الذي ما يزال يسكنه منذ الصغر، فالرسم بالفطرة التجريب والاكتساب الذاتي للمهارة والتغذية اللونية والبصرية..
"النوبة الفنية" التي تسكن صبح وترافقه في كل مكان، يراها جاءت كمخاض حرب عشر سنوات في محاولة لطرح سوق عمل على غرار "مورال آرت"، الذي يؤكد صبح أنه سوق ليس جديداً عالمياً لكن قليل الظهور والطلب مكانياً، شارحاً: المورال رسم جداري مشابه للرسم الجرافيتي لكنه لا يعبر عن الشيء الشخصي بل عن المكان نفسه سواء منظمة ثقافية اجتماعية إنسانية اقتصادية خاصة أو عامة.

وأضاف صبح: كل الفنانين عبر التاريخ لم تظهر أسماءهم ويصبحوا مشهورين إلا بعد وفاتهم، وللاستفادة من ذلك الدرس كان لابد من التوجه بشكل صحيح لإدارة موهبتي في الرسم مذ كنت صغيراً.وعن الألوان المستخدمة وطريقة التعبير، يقول صبح: الفكرة التي تخلق فجأة في بالي أترجمها سريعاً على الرصيف ولا تستغرق مني أكثر من ساعة، وحسب اللوحة والغاية منها اختار الألوان ففي لوحة عنوانها الهروب من الواقع اخترت الرسم بالفحم لأنها تعكس حالة اليأس، والبورتريه اليائس ارسمه بالرصاص أو الفحم، فيما الرسوم التي تعكس العصور الكلاسيكية والصاخبة فإنني استخدم لها الطباشير الملونة.

ورغم أن الرسوم بجمالها وتنوعها ستمحى مع أول زخة مطر لان الطباشير والفحم والرصاص لا تقوى على مجابهة الأمطار، إلا أن صبح كان ولا يزال يرسم بشغف وكان رسومه سوف تعيش ألف عام، وأمام هذه الحقيقة لا يستطيع صبح إلا أن يستمر بالرسم لان ليس في جعبته سوى هذه الألوان الفقيرة.ويقول صبح: لا جدوى من التفكير عندما يكون الأمر متعلقاً بالإحساس. أنا أعيش تلك اللحظة مع نفسي لتنعكس للآخر عبر لوحة أرضية قد تكون مفعمة بالايجابية أو السلبية دون الحاجة للجدال المليء بالانقطاع لاختلاف الرؤية، وعليه يبقى التواصل محكوم بالنسبة لكل شخص بالبحث عما يريد أن يفهمه وليس العكس.

أحلام "صبح" ليست حبيسة نوبة فنية، بل يرمي، بحسب قوله، لإحياء الفن التراثي في لوحات جدارية أو أرضية مقاومة للماء والعوامل الجوية بألوان ثابتة، مؤكداً أن نوبة فنية مستمرة مع استمرار تشجيع تقبل الشارع لها، وإذا لاقت الدعم المادي المطلوب فإنها ستنتقل إلى المورال، وهو بحسب صبح، لوحات جدارية يقوم الفنان برسم خطوط خاصة تعبر إما عن فن تراثي وجمالي أو عن شيء معين لا يستطيع الرسام التعبير عنه أو شرحه، ويبقى للمتلقي أن يقرأه ويفهمه حسب مزاجيته.
وبين امتلاك كل مفاتيح الموهبة والشغف، لا ينقص صبح سوى التمويل المادي الذي يقف عائقاً أمامه وغيره من الشباب الذي يمتلك الموهبة والشغف ويفتقر للدعم المادي الذي لو توفر لتحولت مدننا وشوارعنا إلى لوحات فنية تحاكي الفن التراثي الجميل.

المصدر: سبوتنيك

قد يهمك أيضًا:

"دعوة للتفاؤل" معرض مصري يتحدى "كورونا" لنشر الطاقة الإيجابية

السفارة الإسبانية تُهدي المتحف القومي للحضارة المصرية كُتيِّبات مُترجمة

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسام جوال يحوّل أرصفة مدينة اللاذقية في سورية إلى لوحات فنية رسام جوال يحوّل أرصفة مدينة اللاذقية في سورية إلى لوحات فنية



ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - مصر اليوم

GMT 10:05 2022 السبت ,28 أيار / مايو

أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات
  مصر اليوم - أفضل أماكن سياحية صيفية للعائلات

GMT 13:55 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يستضيف الزمالك في ليلة السوبر السعودي المصري

GMT 12:07 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الجبلاية تستقر على خصم 6 نقاط من الزمالك

GMT 09:25 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الأسد

GMT 19:53 2021 الأحد ,21 آذار/ مارس

5 حيل مكياج لإطلالة أكثر شبابًا

GMT 13:05 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

كيا تطرح K8 2022 الجديدة كليا بمواصفات جبارة

GMT 16:41 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بيراميدز يتعاقد مع محمود وادي مقابل 20 مليون جنيه

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

عدسة "الغواص" رامي مقداد تنقل جمال بيئة بحر غزة

GMT 23:15 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب شمال تشيلي

GMT 19:13 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان الهندي جوناثان فان نيس يعلن إصابته بمرض الإيدز
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon