توقيت القاهرة المحلي 05:24:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -

جماليات منطقة "وسط البلد" في معرض فوتوغرافي في العاصمة

مصور مصري يُسلّط الضوء على أقدم مباني القاهرة وحكايات سكانها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصور مصري يُسلّط الضوء على أقدم مباني القاهرة وحكايات سكانها

القاهرة
القاهرة - مصر اليوم

تعكس منطقة «وسط البلد»، بالقاهرة، صفحات مهمة من التاريخ المصري، منذ أن تحولت من مجموعة من التلال والبرك إلى «قطعة من أوروبا» في عهد الخديوي إسماعيل حين قرر بناءها لتكون واجهة مشرفة لمصر، فتم تخطيطها وتصميمها على أحدث الطرز الأوروبية المعمارية، وبمرور السنوات جسدت بمعالمها وبناياتها ومتاجرها وحكاياتها ملامح الحياة المعيشية للمصريين، وكانت شاهدة على أحداث ومعالم ازدهرت وأخرى اندثرت. وكانت وما تزال مصدراً لا ينضب لإلهام الفنانين والمبدعين المصريين والأجانب.

ومن أحدث الأعمال الفنية التي تسلط الضوء على عراقة «قلب القاهرة النابض» ودورها على مر العقود هي مجموعة الصور الفوتوغرافية التي يضمها معرض المصور الصحافي أحمد حامد بمركز «فلك الثقافي» في جاردن سيتي، والذي يستوقفك عنوانه «وسط مش ناو» في رفض لتريند «وسط ناو» الذي انتشر بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي العام الماضي، ونشر حالة من السخرية من منطقة وسط البلد والممارسات الخاصة بالأشخاص المعتادين الجلوس فيها من حيث الجدية وعمق الرؤى الثقافية، ويقول حامد لـ«الشرق الأوسط»: «أردت بداية من عنوان المعرض أن أعلن عن تقديري البالغ لهذه المنطقة، وأنها أكبر من أي ترند عابر، وأنها ستبقى قيمة كبيرة في ذاكرة المصريين».

ومن اللافت في فوتوغرافيا المعرض المستمر حتى نهاية الشهر الجاري أن «المنطقة تمثل الحنين للماضي وفي الوقت نفسه التطلع إلى المستقبل طارحا ًمجموعة من التساؤلات عن مصير «وسط البلد» ومدى قدرتها على الصمود أمام متغيرات الزمن. وكأن الفنان كان على موعد مع القدر حيث أنه في اليوم التالي لافتتاح المعرض تهدمت عمارة في شارع «وسط النيل» أحد أشهر شوارع «المنطقة»، يقول حامد: «كان حدثاً مؤلماً للغاية، هز كيان كل محب للمنطقة، وجدد المخاوف على مستقبلها».عبرت فوتوغرافيا أحمد حامد عن ذلك من خلال إثارتها الشجن والأمل في آن واحد، بجانب تنوعها الواسع ما بين القصور والبنايات السكنية والمباني ذات الطرز المعمارية الفريدة، إضافة إلى تجسيدها لمتاجرها القديمة وأشهر معالمها كدور السينما والمكتبات.

وأبرزت أعمال المعرض الفوتوغرافي الفنادق والعمارات السكنية من الداخل والخارج لتتدفق ذكريات المصريين بشأن حكايات المشاهير ممن اتخذوها مسكناً لهم من الوزراء والأعيان والفنانين ومنهم أنور وجدي وليلى مراد ومحمد فوزي ومديحة يسري، وماجدة الصباحي وعمر خيرت وغيرهم. ويقف الزائر طويلاً أمام صور دور السينما وأشهرها «مترو» و«راديو» وفيها كولاج من نوع آخر جمع فيه بين الصور وتذاكر السينما القديمة التي يضمها مشروعه التوثيقي الافتراضي «متحف الشارع» والذي كان الفنان قد أطلقه العام الماضي.

ولأن وسط البلد منذ البدايات لم تكن منطقة سكنية فحسب، بل احتضنت مجموعة من المتاجر الفخمة والضخمة بالنسبة لعصرها برؤوس أموال أجنبية مثل «شملا، وشكوريل، وصيدناوي» إلى جانب متاجر صغيرة متنوعة المجالات، فإن المعرض يسلط الضوء على الجانب التجاري للمنطقة، ومن أبرزها صورة لآخر متجر يوناني لبيع الصحف والكتب، وبالرغم من أنه أغلق أبوابه منذ نحو 20 عاماً، فإنه ما زال موجوداً، وتعلوه لافتته الشهيرة باللغة اليونانية «توكيل جرائد أثينا»، ومن هذه المتاجر ذات التاريخ الأصيل والتصاميم المتميزة إلى مجموعة مشاهد حديثة داخل ورش منها ورش السيارات لتعود تساؤلات الفنان ومخاوفه حول مستقبل وسط البلد، ومصيرها لتطرح نفسها بقوة من جديد، يقول حامد لـ«الشرق الأوسط»: «في وسط البلد إما أن نشاهد معالم أو مباني أو أركانا قديمة أصيلة نتأملها فنتساءل ترى إلى أين ستصل وكيف سيكون مصيرها؟! وإما أن تتألم أمام ذكرى مكان اندثر أو خسر هويته للأبد متسائلاً كيف سمحنا بحدوث ذلك».

 لكن لا تستمد وسط البلد خصوصيتها من مبانيها وطرزها المعمارية فقط إنما أيضاً من زخمها الإنساني، يقول حامد: «احتفيت في معرضي بالناس والمقاهي، إن تصوير الشارع في الأساس فن إنساني جميل، والاهتمام فيه بالبشر إنما هو توثيق مواز للأحداث وكتابة غير رسمية للتاريخ ربما تكون أكثر حيادية وصدقاً من التأريخ الرسمي».وفي السياق ذاته نتوقف أمام صورة بائع في لحظة عزلة مع النفس وهي حالة نادرة غير معتادة في وسط البلد المعروفة بضجيجها وازدحامها، يشير حامد إلى أنه: «التقطتها للبائع في ساعة العصاري أثناء وقت راحة المحل، وهي رمزية تجسد لحظة التقاط الأنفاس من عناء الحياة».وبعد أن «نلتقط الأنفاس» نعود إلى متاعب الحياة أثناء السعي وراء الرزق عبر صورة بائع الأنابيب على دراجته في يوم ممطر، والقهوجي وهو يحمل «كوب شاي على ميه بيضا» أي شاي محمل بطبقة سكر سميكة، وتتوالى الصور التي تعكس نبض شوارع وسط البلد، وقد تأثر بها الفنان للغاية بعد أن قضى معظم حياته المهنية فيها.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

توقيع بروتوكول تعاون بين مكتبة الإسكندرية ووزارة الآثار

"التجانس والوحدة.. قراءة في التاريخ المصري" ندوة في المجلس الأعلى للثقافة

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصور مصري يُسلّط الضوء على أقدم مباني القاهرة وحكايات سكانها مصور مصري يُسلّط الضوء على أقدم مباني القاهرة وحكايات سكانها



ماغي بوغصن تتألق في إطلالة مميزة باللون الأصفر

بيروت - مصر اليوم

GMT 12:23 2022 الجمعة ,27 أيار / مايو

فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022
  مصر اليوم - فلورنسا أجمل وجهة سياحية إيطالية في صيف 2022

GMT 13:55 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الهلال يستضيف الزمالك في ليلة السوبر السعودي المصري

GMT 12:07 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الجبلاية تستقر على خصم 6 نقاط من الزمالك

GMT 09:25 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم الإثنين 20/9/2021 برج الأسد

GMT 19:53 2021 الأحد ,21 آذار/ مارس

5 حيل مكياج لإطلالة أكثر شبابًا

GMT 13:05 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

كيا تطرح K8 2022 الجديدة كليا بمواصفات جبارة

GMT 16:41 2020 الإثنين ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بيراميدز يتعاقد مع محمود وادي مقابل 20 مليون جنيه

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

عدسة "الغواص" رامي مقداد تنقل جمال بيئة بحر غزة

GMT 23:15 2020 الأربعاء ,03 حزيران / يونيو

زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب شمال تشيلي

GMT 19:13 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان الهندي جوناثان فان نيس يعلن إصابته بمرض الإيدز
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon