توقيت القاهرة المحلي 23:18:58 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كانت البداية بمجموعة من الندوات واللقاءات الفكرية

حصاد المشاركة الروسية في الدورة الـ 51 لمعرض الكتاب في القاهرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حصاد المشاركة الروسية في الدورة الـ 51 لمعرض الكتاب في القاهرة

معرض القاهرة الدولي للكتاب
القاهرة ـ مصر اليوم

جاءت المشاركة الروسية في فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ51 من خلال الجمعية المصرية لخريجي الجامعات الروسية والسوفيتية، والمركز الثقافي الروسي، وفي إطار الاحتفاء بعام 2020 "عام التعاون الإنساني"، كانت البداية بمجموعة من الندوات واللقاءات الفكرية، والتي حل فيها المستشرق الروسي الكبير الدكتور فلاديمير بلياكوف، خلال زيارته لمعرض الكتاب خصيصًا، بعد غياب أكثر 5 سنوات على زيارته المستمرة لمصر، إذ قام باستعراض تاريخ العلاقات الثنائية بين الجانبين المصري والروسي، والتي تناولها خلال مؤلفاته التي تخطت الـ20 كتابًا عن مصر، 9 منها فقط جاء خلال فترة تراجع السياحة بعد ثورة يناير، كدليل سياحي للسائح الروسي وتشجيعهم لزيارة مصر والمناطق السياحية.

أما أغلب مؤلفات "بلياكوف" فقد تناولت حياة الروس في مصر خلال القرن العشرين، وعن الرحلات الدينية في القرن الرابع عشر، وزيارات الرحالة الروس إلى مصر، وما كتبوه عن مصر في الأدبيات الرسمية، وتُعد تلك الإصدارات من أهم المراجع التاريخية التي تحكي التراث والموروث الثقافي المصري الروسي، ومدى التشابه بين الثقافتين، مختتمًا حديثه بالتنبؤ عن مستقبل زاهر للعلاقات الثنائية بين مصر وروسيا.

وجاءت ندوة "الخريج جسر تواصل" بمشاركة الدكتور فتحي طوغان، الأمين العام لجمعية الخريجين، والدكتورة منى زيدان بكلية التربية الموسيقية، وألكسي بوكين نائب مدير المركز الثقافي الروسي، وشريف جاد، وتناولت دور الخريجين في مد جسور التواصل بين البلدين في مجالات التعليم والثقافة والفنون والعلوم، إذ يُعد خريجو الجامعات الروسية ملفًا كاملًا للرئيس عبد الفتاح السيسي حول استثمار التعاون المصري الروسي في شتى المجالات.

فيما جاءت ندوة "أفق العلاقات الاقتصادية" بمشاركة الدكتور نور ندى، والدكتور نبيل رشوان، لتسلط الضوء على تاريخ التعاون الاقتصادي ومستقبل العلاقات الثنائية، في التأكيد على أن التعاون المشترك قائم على المصالح المتبادلة.

أما ندوة "الأدب الروسي شاهد عصره" للدكتور مكارم الغمري، عميد كلية الألسن السابق، وأستاذ الأدب الروسي، والتي تناولت مكانة الأدب والأباء الروس على الخريطة الثقافية العربية، ومكانتهم لدى الجمهور والمثقف المصري، والتي تعاظمت بفضل حركة الترجمة التي بدأت في فترة الستينيات من القرن العشرين، إذ تناولت الأدبيات الكلاسيكية السوفيتية.

كما تطرقت "الغمري" في حديثها إلى مدى قدرة الأدب الروسي في التعبير عن واقع المجتمع، بكونه أدبًا واقعيًّا، كما أشارت إلى التأثير المتبادل بين الثقافتين.

واختتمت الأنشطة الروسية بالمعرض بندوة "ستين عامًا على بداية العمل بالسد العالى"، والتى شارك فيها المهندس صبري عشماوي رئيس جمعية بناة السد العالى، والكاتب الصحفي محمد الشفعي، وشريف جاد رئيس الجمعية المصرية لخريجي الجامعات الروسية والسوفيتية، حيث تطرقت الندوة إلى أهمية السد العالى والذي بات رمزًا للصداقة المصرية الروسية من الناحية التاريخية والاقتصادية، بما عكس الإرادة المصرية الروسية والتعاون المصري السوفيتي في إقامة أعظم مشروع هندسي في القرن العشرين.

 

قــــــــد يهمك أيـــــــضًأ :

إيناس عبدالدايم تبيّن دعم وزارة الثقافة لفرقة رضا بشكل كامل

وزير الثقافة تشهد "رسائل العشاق" وتوجه بانضمامه إلى عروض المسرح

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حصاد المشاركة الروسية في الدورة الـ 51 لمعرض الكتاب في القاهرة حصاد المشاركة الروسية في الدورة الـ 51 لمعرض الكتاب في القاهرة



GMT 13:00 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف
  مصر اليوم - وجهات سياحية مثالية لقضاء شهر العسل في الصيف

GMT 08:52 2024 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

اكتشاف هام قد يقود إلى علاج محتمل لمرض باركنسون
  مصر اليوم - اكتشاف هام قد يقود إلى علاج محتمل لمرض باركنسون

GMT 05:50 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

النجم دواين جونسون ينتظر طفله الأول من حبيبته

GMT 00:40 2019 الأحد ,12 أيار / مايو

ويل سميث "عفريت" لـ"بطل مصري" في فيلم جديد
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon