توقيت القاهرة المحلي 14:08:48 آخر تحديث
  مصر اليوم -

وزارة الآثار تطالب بضمّ بعض قطاعات وزارة الثّقافة إليها

صراع بين الثَّقافة والآثار بعد إضافة كلمة التُّراث لمسمَّى وزارة الآثار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صراع بين الثَّقافة والآثار بعد إضافة كلمة التُّراث لمسمَّى وزارة الآثار

وزارة الآثار المصرية
القاهرة ـ رضوى عاشور

ظهرت بوادر أزمة جديدة بين وزارتي الثَّقافة والآثار بعد إضافة كلمة "التُّراث"إلى مسمَّى وزارة الآثار، وهو ما تسبَّب في صراع بين الوزارتين، حيث طالبت الآثار بضمّ قطاعات دار الكتب والوثائق والتنسيق الحضاريّ وقطاع المتاحف التُّراثية وأطلس المأثورات الشعبيَّة التابع لقصور الثَّقافة إليها فيما تصرّ الثَّقافة على استكمال عملها في جميع قطاعاتها . وكشف مصدر مطلع أنه يتمّ الآن الإعداد داخل وزارة الآثار لإنشاء ما يسمى بقطاع التُّراث ليضمّ بداخله جميع التُّراث من الإرث التاريخيّ والتُّراثيّ غير المسجّل كأثر بما في ذلك جميع المباني التُّراثية وذات الطابع الخاص التابعة لقطاع التنسيق الحضاريّ خاصة مع توقف القطاع عن ترميم عدد من المباني التُّراثية عقب الثورة، وهو ما يهدِّد بانهيارها وتركه لعشرات المباني دون رقابة مما جعلها عرضة للهدم أو تغيير شكلها ، بما فيه القطاعات التُّراثية التابعة لوزارة الثَّقافة.
وأضاف المصدر أن الوزير بحث مع رؤساء القطاعات خلال الأيام الماضية، رؤيته المستقبلية بشأن قطاعات الوزارة، بعد أن أصبحت تجمع بين الآثار ومختلف أشكال التُّراث المصريّ، وطالب بدراسة إمكانية إضافة قطاع جديد للوزارة يختص بالتُّراث الثقافي والطبيعي.
وأكد الدكتور عبد الناصر حسن، رئيس دار الكتب والوثائق، أنه لم يبلغ رسميًّا بأي إجراءات لنقل تبعية القطاع إلى وزارة الآثار، وأوضح أن ما تم مناقشته مع الدكتور جابر عصفور، وزير الثَّقافة، حتى الآن هو فصل دار الكتب عن دار الوثائق وأن تتبع الدارين رئاسة الجمهورية أو رئاسة الوزراء مباشرة، ونفى عقد أي مناقشات حول انتقالهما لوزارة الآثار.
وفي السياق ذاته، رحب الأثريون بضمّ القطاعات التُّراثية لوزارة الآثار، مؤكدين أن ذلك القرار تنفيذًا لما ورد في الدستور الجديد، ويبرهن على اهتمام الحكومة الجديدة بالتُّراث وتقديرها لقيمته، حيث اعتبر الأثري أحمد صالح، أن إضافة الحكومة الجديدة برئاسة المهندس إبراهيم محلب كلمة "التُّراث" إلى مسمى وزارة الآثار ليصبح المسمَّى الحالي هو "وزارة الآثار والتُّراث"، يعكس اهتمام وفطنة الحكومة بقيمة التُّراث بجميع أنواعه وأشكاله في الحفاظ على هوية وتجانس الشعب المصري، إلى جانب أنه يعد بندًا مهمًّا من بنود الدستور الذي كلفت الدولة فيه بحماية التُّراث وخصصت بنود للتراث النوبي والتُّراث السيناوي، حيث أصبح على عاتق وزارة الآثار الآن الاهتمام بجمع وتسجيل التُّراث المصري اللامادِّيّ أو غير الطبيعيّ، وهو ما يتضمن بالطبع التُّراث الشفاهي والمدون وفقًا للدستور، على حدّ قوله.
من جانبه، أشار الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الآثار، إلى أن قضية انتقال قطاعات تراثية من وزارة الثَّقافة إلى الآثار مطروحة على مائد المناقشات، ولكن البتّ في مثل هذه المسألة لن يكون إلا بالتنسيق مع الجهات المعنية وبالتوافق بين جميع الأطراف وسيحتاج إلى مدة زمنية لمناقشة جميع الجوانب الخاصة بانتقال القطاعات المذكورة.
فيما أكد الدكتور جابر عصفور وزير الثَّقافة على أن التُّراث اختصاص أصيل لوزارة الثَّقافة خاصة أن الثَّقافة يدخل ضمنها جميع أشكال التُّراث المعنوي والمادي من حرف تقليدية ورقص تراثي ومبان تراثية، مشيرًا إلى أن ما فيما يخص تسمية وزارة الآثار فهي تسمية خاطئة، وأكد أن ورئيس الوزراء يعرف ذلك، وأنه جارٍ تدارك هذا الخطأ غير المقصود، وأوضح أنه قد تم إرسال مذكرة إلى رئاسة الجمهورية لتغيير مسمَّى وزارة الآثار والتُّراث لتعود إلى سابق عهدها وبذلك يصبح الأمر كأن لم يكن.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صراع بين الثَّقافة والآثار بعد إضافة كلمة التُّراث لمسمَّى وزارة الآثار صراع بين الثَّقافة والآثار بعد إضافة كلمة التُّراث لمسمَّى وزارة الآثار



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان سهرة أنيق

النجمة العربية التي فازت بلقب الإطلالة الأجمل في "الفلانتين"

القاهرة ـ مصر اليوم
  مصر اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 18:31 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

نائبة مصرية تتقدم بطلب إحاطة ضد محمد رمضان

GMT 17:52 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

بشرى تكشف حقيقة إصابتها بفيروس كورونا

GMT 21:47 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

محمد رمضان يستعرض هدية زوجته فى الفلانتين

GMT 22:47 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

وفاة والد المطرب الشعبي طارق الشيخ

GMT 06:38 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

سرقة 10 مُجسّمات برونزية عالمية من معرض في وسط ستوكهولم

GMT 04:21 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الأسباب التي تجعل محرك السيارة يتوقف بشكل مفاجئ أثناء السير

GMT 03:55 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

"لاند روفر" تتحدى السوق بالنموذج الجديد من سيارات ديفيندر

GMT 05:44 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

معركة ضروس بين فهدين والأنثى "كشماء" تُنقذ صديقها

GMT 03:24 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

بيلي بورتر يتألق بجمبسوت فيروزي في غراميز 2020
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon