توقيت القاهرة المحلي 20:09:44 آخر تحديث
  مصر اليوم -

في ختام الدورة الثلاثين من المؤتمر العام لأدباء مصر

اللجنة تُعلن أنّ عدم استجابة الحكومات هم كلف مصر 4 مليارات دولار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللجنة تُعلن أنّ عدم استجابة الحكومات هم كلف مصر 4 مليارات دولار

4 مليارات دولار
القاهره - نجلاء أحمد

في ختام الدورةُ الثلاثين من المؤتمر العام لأدباء مصر، دورة الأديبة الراحلة الدكتورة رضوى عاشور، في محافظة أسوان خلال الفترة من الاثنين 6 إلى الأربعاء 9 ديسمبر "كانون الأول"، تحت رعاية وزير "الثقافة" حلمي النمنم، ومحافظ أسوان اللواء مصطفى يسري، ورئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة الناقد محمد أبو الفضل بدران.

أوصى الأدباء بتحميل كل من تسبب في صدور الحكم الدولي على مصر بغرامة أربعة مليارات دولار، بدفع الغرامة من أموالهم الخاصة.

ورأس المؤتمر الأستاذ الدكتور سيد خطاب، وتولى أمانته الناقد عبد الحافظ بخيت متولي، وعُقدت فعالياتُه في قصر ثقافة أسوان، وعددٍ من المواقع الثقافية التابعة إلى فرع ثقافة أسوان، بالإضافة إلى عددٍ من المدارس في محافظة أسوان.

وقد بلغت فعّاليات المؤتمر، 41 فعالية، شارك في برنامجها الرسمي 92 مُشاركًا ومشاركة، بالإضافة إلى أكثر من أربعمائة أديب وناقد وإعلامي، وتنوعت هذه الفعاليات ما بين الجلسات البحثية التي أقرتها لجنة الأبحاث في الأمانة، والموائدِ المستديرة، والأمسياتِ الشعرية، والندواتِ القصصية، والندواتِ الثقافية في مدارس مديرية التربية والتعليم في أسوان، وصاحب ذلك عددٌ من الأنشطة الفنية منها العروض المسرحية، والفنية، والموسيقية، والغنائية، ومعرضٌ لإصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة، ومعرضٌ للفنانين التشكيلّيين في أسوان، فضلًا عن تنظيم حفل الافتتاح بشكل فني للمرة الثانية في تاريخ المؤتمر.

وقد اجتمعت لجنة صياغة التوصيات بعضوية كل من، أمين عام المؤتمر عبد الحافظ بخيت متولي، والأمين العام المساعد للوجه البحري محمد خميس، والأمين العام المساعد للوجه القبلي أحمد راشد البطل، وأحمد أبو خنيجر، وأشرف البولاقي، وهويدا صالح، وعبد القادر طريف، ومدير عام الثقافة العامة أشرف أبو جليل.

وبعد اجتماع دام ثلاث ساعات، توصلت اللجنة إلى التوصــيات العــامــة الآتية، يؤكد المؤتمر الموقف الثابت والمبدئي لمُثقفي وأدباء مصر برفض كل أشكال التطبيع والتعامل مع العدو الصهيوني، نتيجة لعدم استجابة الحكومات المتعاقبة إلى توصيات مؤتمرهم برفض كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وصدور الحكم الدولي على مصر بغرامة أربعة مليار دولار.

وأوصى المؤتمر بتحميل الذين تسببوا فى هذه الاتفاقية بدفع غرامة من أموالهم الخاصة، بسبب ما يحدث في سيناء نتيجة للبنود المجحفة في اتفاقية كامب ديفيد، مُطالبين الدولة بمراجعة هذه الاتفاقية، واللجوء إلى التحكيم الدولي ضد إثيوبيا لإيقاف بناء سد النهضة الذي يضر بالأمن المائي المصري، وإلزام الدولة في معركتها ضد التطرف بمحاربة التشدد، والتيارات التي تعمل على تجهيل وتكفير المجتمع، وإلزام الأزهر الشريف بتحديد الخطاب الديني، وإلزام الدولة بتحقيق أهداف ثورتي يناير "كانون الثاني" ويونيو "حزيران"، مع التأكيد على الإسراع في تحقيق العدالة الاجتماعية، وإلزام الدولة بالقضاء على كافة أشكال الأمية المتفشية في مصر.

وطالب المؤتمر، مؤسسات الدولة بمعاملة المواطن المصري معاملة كريمة، وضرورة الاشتغال على الهوية الثقافية المصرية بكافة طبقاتها وتمثلاتها، وفي مناهج التعليم والاستراتيجيات الثقافية والإعلامية، كما طالب على خلفية الإهمال الصحي الذي أودى بحياة الشاعرين مأمون الحجاجي، ومحمود المغربي، بتوفير الرعاية الصحية للمواطن المصري، وتوفير التأمين الصحي الشامل.

كما طالب الدولة أيضًا بالاهتمام بنشر الثقافة العلمية، والاهتمام بنشر نوادي العلوم، ومواجهة الخرافة، والتطرف، والتشدد، وكذلك بتوحيد نظام التعليم في نظام واحد، تُشرف عليه الدولة إشرافًا كاملًا على أن يواكب التطور العلمي في التعليم، والتأكيد على حرية الرأي، والتعبير والمعتقد في ظل وجود دولة مدنية تحترم حقوق المواطنة. وجاءت التوصــيات الخاصــــة على النحو التالي، أوصى المؤتمر بتطوير أداء الهيئة العامة لقصور الثقافة لتؤدي رسالتها الجماهيرية، بالتطبيق الفعلي للامركزية والاهتمام بالتدريب الشامل للعاملين، وتوجيه أنشطة الهيئة إلى الجماهير بشكل حقيقي وفعال، كما أوصى المؤتمر المؤسسات الثقافية بالاهتمام بصناعة الكتاب نشرًا وتسويقًا وتوزيعًا، كما أوصى بالحفاظ على المخصص المالي للخطة الاستثمارية للهيئة العامة لقصور الثقافة من أجل استكمال وتنفيذ المواقع الثقافية تحت الإنشاء أو الإحلال والتجديد.

كما أوصى المؤتمر بالاهتمام بثقافة البادية والحدود، وإنشاء سلسلة تخصص لنشر هذه الثقافة، وبعلاج الأدباء الذين أفنوا أعمارهم لخدمة الوطن مع مخاطبة السيد رئيس مجلس الوزراء لاستكمال القرار الخاص بعلاج الروائي محمد جبريل، وبإصدار الأعمال الكاملة الخاصة بالكاتب يوسف فاخوري، كنوع من التقدير لمحافظة أسوان، وضرورة تفعيل العلاقة بين المؤسسة الثقافية الرسمية، ومؤسسات المجتمع المدني المُهتمة بالشأن الثقافي، والإشراف عليها، وتوجيه دورها إلى خدمة المجتمع المصري مع المحافظة عليه.

وفي نهاية الجلسة، كرّم محمد أبو الفضل بدران، ورئيس المؤتمر سيد خطاب، وأمين عام المؤتمر عبد الحافظ بخيت، وسكرتير عام المحافظة اللواء محمد عاطف، نائبًا عن محافظ أسوان اللواء مصطفى يسري، بتكريم الفائزين من الباحثين عن دورة 2013 – 2014، وهم محمد ياسين الفيل، ومحمد شوقي يوسف، ومنى عوض، بإهدائهم شهادة تقدير، كما تم تكريم أعضاء أمانة المؤتمر في دورته الجارية بإهدائهم شهادات تقدير، وكذلك مدير عام الثقافة العامة أشرف أبو جليل، والعاملين فيها بإهدائهم شهادات تقدير.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللجنة تُعلن أنّ عدم استجابة الحكومات هم كلف مصر 4 مليارات دولار اللجنة تُعلن أنّ عدم استجابة الحكومات هم كلف مصر 4 مليارات دولار



GMT 09:03 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل
  مصر اليوم - أخطاء يجب تجنبها في تنسيق ملابس العمل

GMT 12:01 2022 الأربعاء ,18 أيار / مايو

أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج
  مصر اليوم - أجمل الوجهات السياحية المثالية حسب كل برج

GMT 11:58 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث
  مصر اليوم - الإضاءة أبرز عناصر الديكور الحديث

GMT 11:15 2022 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - إطلالات صيفية جذابة من وحي النجمات
  مصر اليوم - الفواصل الخشبيّة المودرن في ديكور الصالات

GMT 18:09 2020 الأحد ,22 آذار/ مارس

رئيس ليون يطالب بإلغاء دوري أبطال أوروبا

GMT 20:18 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

ناهد السباعي ضيفة برنامج "أسرار النجوم"

GMT 12:05 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

المدير الفني لمنتخب مصر الأولمبي يبدي سعادته بالفوز على غانا

GMT 02:58 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدينة باريس تصنف كأفضل مدينة طلابية في العالم
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon