توقيت القاهرة المحلي 01:14:44 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 01:14:44 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تأتي ضمن الأعمال المرشحة للجائزة العربية

"تغريدة" أثير صفا رواية بطل مقطوف من الفن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تغريدة أثير صفا رواية بطل مقطوف من الفن

رواية "تغريدة" للكاتبة الفلسطينية الشابة أثير صفا
القاهرة ـ مصر اليوم

أوضح حمدي أبو جليّل أنّ أهم ما يلفت بل يأسر في رواية "تغريدة" للكاتبة الفلسطينية الشابة أثير صفا، خصوصًا لمتذوقي الفنون أن بطلها مقدود أو قل مقطوف من خلاصات الفن، الشعر والسرد والفكر والرسم والنحت والموسيقى، من كل بستان زهرة عبارة عن فكرة أو رسمة أو جملة شاعرة ومضيئة، وبساتينها متنوعة ممتدة بطول البلاد وعرض الفن، من السهروردي وابن الرومي وابن الفارض ونجيب محفوظ ويوسف إدريس وإبراهيم أصلان وصنع الله إبراهيم وأمل دنقل ومحمود درويش وغسان كنفاني وجمال السجيني حتى أسامة الدناصوري، ومن مايكل انجلو ودافنشي وفيكتور هوجو وديستيوفسكي وتشارلز يوكوفسكي ولوركا حتى سوزان برنار، ومن زهراتهم، خلاصاتهم، صنعت بطلا نادرا تكوّن وتجسد وصدح ونحت وعُذب وانطلق في الحياة بمهارة ورهافة وحنكة نادرة في رواية أولى.

الرواية صدرت مؤخرا عن دار ميريت بالقاهرة، وهي ضمن الأعمال المرشحة للجائزة العالمية للرواية العربية (بوكر العربية)، وبطلها وأيقونتها "علام" فنان فلسطيني ولد عملاقا، روحا وموهبة وجسدا عفيا، وهو في ذلك يشبه «غرغانتو» بطل الكاتب الفرنسي الرائد رابيليه (1483 - 1553) في أولى روايات التاريخ، ولكن شتان بين عملاق رابليه المقبل النهم للحياة، والهاتف بملء فيه "اقطفو الحياة"، والذي حملت به أمه أحد عشر شهرا، واشترى والده سبع عشرة وست مئة بقرة لإرضاعه، وبين "علام" الجائع المحبط المأزوم المبعد المطارد المكبوت من احتلالين غاشمين، احتلال أجنبي إسرائيلي قتل والده بالمبيدات الزراعية المسمومة، وقتل عمه الطبيب النابغة كمدا، وأورثه غصة لا تنتهي، واحتلال أهلي أخوي بل أمومي، حرمه حتى من التفكير، وهدم تماثيله أمام عينيه باعتبارها أصناما تسكنها الشياطين.

والرواية في مجملها تتناول أزمته، "أزمة الفنان" كموضوع مركزي فيها، من أول فراره من قيود أهله ومكانه المخنوق بالتخلف والجهل حتى ضياعه بل جنونه في المدينة، ومن خلال لغة دقيقة ومحكمة وساخرة أحيانا على شاعريتها، وعينين وراويين متماهيين فيه وفي بعضهما، جمال صديقه ومريده، ودنيا حبيبته المفتونة بفنه وجنانه قبل شخصيته، والمفتونة أيضا بوصف نفسها بعينيها، أحيانا تتوارى خلف صوت جمال ولكن يظل صوتها واضحا قويا وهو ينحتها جسدا وروحا ومشوار حياة.
غير أن الرواية تتمحور حول "علام"، وتغوص فيه بنوع من التكثیف الفكري والشعري مع أن سيرها روائي ولأن الفنان أو النموذج الأمثل في التعبیر عن قهر السلطة "بكافة تجلیاتها" للفكر، وقمعها للحریة، وتثبیطها للأمل والطموح لما في ذلك من تعارض مع مصالحها، فقد جاء التعبیر الروائي بأسلوب شبه ملحمي، شبه غنائي، یعتمد على تكثیف الحدث والإیجاز والمبالغة على صعيد اللغة والأسلوب والأحداث والشخصيات، لیخرج العمل حاد الفكرة والنغمة، عميق المعنى والدلالات، مركّب الإيحاءات والإحالات بعيدًا عن أي ترهّل أو تفاصيل سردية قديمة.
"علام" نحّات وفنان "فني خيالي" لدرجة الحقيقة الساطعة، كُسّرت أجنحته وتماثيله «لتحطيمه للقائم والقالب» تكسّرًا ينعكس في الأسلوب والمبنى الروائي المجُزأ والمتوتر، وهو شخصية تلخّص الفنان الحقيقي كإنسان يغرّد خارج السرب، وتنطوي على معاناته وصراعاته مع ذاته والآخر في ظلّ ما يسمى بالعالم الثالث الذي يُفتقد فيه الكنف الراعي للفن والموهبة، حيث ينمو الفن وردة في المزبلة، بنص الرواية، «انه عصارة فنانين ومفكرين وعلماء، رواد، مجرّبون، مؤسسون، وصانعو التاريخ» عانوا من أزمة وجودية واجتماعية على مرّ التاريخ وغيّروا، رغم ذلك، وجه العالم.

والرواية لا تتضمن سيرا محضة منفصلة عن ذات البطل باستثناء أوصاف «دنيا» الحبيبة الآسرة الأسيرة، لأن هذه الشخصيات المحورية في تاريخ البشرية اندمجت مع أبعاد خيالية مختلقة، لذلك جاء العمل إنسانيًا شبه مجرّد من عنصري الزمان والمكان، مكانها لا تعرف ان كان قرية او مدينة، تعرف فقط انه مقهور مقموع وغارق في ظلمات الجهل والخرافة، وربما لذلك أيضًا اعتمد النص على إسقاطات وإحالات إلى نصوص وأعمال أدبية وشعرية ودينية ولوحات فنية ونصوص علمية بحتة، معترفًا بها وبأصحابها بالكامل دون تنكّر وتضمين يفقدها ماهيتها وكيانها المستقل في التاريخ الإنساني، وفي الوقت نفسه مستدعيًا القارئ إلى إيجاد الروابط بينها والصلات حيث تفضي الفكرة إلى غيرها بشكلٍ لا نهائي، في دعوةٍ إلى الخروج من الأطر الإنسانية الضيقة إلى أفق الكون الواسع، المتعدد، اللامتناهي وتوحُّد الجزئية مع الكلية، ولهذا فالنص في المحصلة الأخيرة نص عن نصوص، نصوص كثيرة ومتنوعة متراكبة ومتراكمة، وكذلك مربكة وصادمة أيضا.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تغريدة أثير صفا رواية بطل مقطوف من الفن تغريدة أثير صفا رواية بطل مقطوف من الفن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تغريدة أثير صفا رواية بطل مقطوف من الفن تغريدة أثير صفا رواية بطل مقطوف من الفن



ارتدت فستانًا قصيرًا ساتان باللون الأحمر الفاقع

تألّق دوتزين كرويس خلال حفل توزيع جوائز "أبوت يو"

برلين ـ جورج كرم

GMT 07:34 2018 الأربعاء ,18 تموز / يوليو

شيخ الأزهر يستقبل توني بلير ويعرب عن دعمه لمصر

GMT 03:10 2019 السبت ,09 آذار/ مارس

8 نصائح للحد من مخاطر فقدان السمع

GMT 22:29 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

"روافد" تصدر رواية "امبريك" للروائي المغربي ميلود بنباقي

GMT 23:04 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

طريقة إعداد مقبلات الباذنجان بالخضار والحمص

GMT 04:24 2019 الأحد ,07 إبريل / نيسان

تألّق كيم كارداشيان خلال صور جديدة لها "

GMT 11:37 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

تعرّف على أهم قواعد إتيكيت المطاعم لتجنّب الإحراج

GMT 01:31 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

تحديث أندرويد 9.0 يصل لهواتف جالكسي S9 و S9 Plus

GMT 03:53 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح معرض "أحلام مؤجلة للفنانة نجاة فاروق الخميس

GMT 00:37 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

«فولكسفاغن» تعمل على تخفيض تكلفة السيارات الكهربائية
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon