توقيت القاهرة المحلي 17:58:34 آخر تحديث
  مصر اليوم -

زيلينسكي يؤكد أن الأوكرانيين يخوضون أصعب المعارك مع الروس ومحادثات تركية مع موسكو تحرز تقدماً

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - زيلينسكي يؤكد أن  الأوكرانيين يخوضون  أصعب المعارك مع الروس  ومحادثات تركية مع موسكو تحرز تقدماً

الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي
كييف - جلال ياسين

كشف الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي،أإن الجنود الأوكرانيين في سيفيرودونتسك يخوضون "إحدى أصعب" المعارك مع القوات الروسية منذ بداية الحرب، مضيفا أن مصير منطقة دونباس بأكملها ستقرره المدينة الشرقية. وتركز قوات موسكو نيرانها على المركز الصناعي المهم استراتيجيا، من أجل السيطرة على مساحات شاسعة من شرق أوكرانيا. وأقر مسؤولون أوكرانيون، بعد أيام من معارك الشوارع المحتدمة، بأن القوات الروسية تسيطر على جزء كبير من سيفيرودونتسك، وأن قواتهم قد تضطر إلى الانسحاب بسبب القصف المستمر. 
وقال زيلينسكي، في خطابه المسائي للأمة، إن المعركة من أجل المدينة "شرسة للغاية ... وصعبة للغاية. وربما كانت إحدى أصعب المعارك طوال هذه الحرب". 
وأضاف: "مصير دونباس سيحدد هناك من نواح كثيرة". 
وأعادت قوات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تركيز هجومها على منطقة دونباس، بما في ذلك لوغانسك ودونيتسك، بعد صدها من كييف وأجزاء أخرى من أوكرانيا عقب غزوها في فبراير/شباط. وكانت مدينتا سيفيرودونتسك وليسيشانسك، اللتان يفصل بينهما نهر، آخر المناطق التي لا تزال تحت السيطرة الأوكرانية في لوغانسك. 
ولا تزال ليسيشانسك في أيدي الأوكرانيين، لكنها تتعرض لقصف روسي شرس. 
وضم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، صوته إلى التحذيرات المتزايدة الخطورة بشأن تأثير الصراع. 
وقال: "تهدد الحرب بالنسبة إلى الناس في جميع أنحاء العالم، بإطلاق موجة غير مسبوقة من الجوع والعوز، تاركة وراءها فوضى اجتماعية واقتصادية".  
و كانت سيفيرودونتسك، كما بدا، على وشك السقوط قبل أيام فقط، لكن القوات الأوكرانية شنت هجمات مضادة وتمكنت من الصمود، على الرغم من التحذيرات من تفوق القوات الروسية عليها من حيث العدد. 
ولجأ نحو 800 مدني محاصرين بسبب القتال إلى مصنع آزوت للمواد الكيميائية بالمدينة، بحسب ما قاله محامي رجل أعمال أوكراني تمتلك شركته المنشأة. 
ولم تؤكد السلطات الأوكرانية النبأ بعد. 
وكان الوضع يائسا بشكل متزايد في أجزاء أخرى من دونباس. 
ففي مدينة باخموت، تحول مبنى مدرسة غير مأهولة إلى حطام مشتعل بعد تعرضه للقصف الأربعاء، وظهرت كتب محترقة بين الأنقاض، بحسب صحفيي وكالة فرانس برس. ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات أو وفيات. 
وفي مدينة ليسيشانسك توأم سيفيرودونتسك، يواجه السكان الذين اختاروا البقاء قصفا روسيا شرسا. 
 وتحرز محادثات بشأن أزمة الحبوب بين  روسيا وتركيا في في أنقرة تقدما طفيفا لجهة  إبرام اتفاق لتأمين ممر آمن لصادرات الحبوب العالقة في أوكرانيا بسبب الحصار البحري الروسي.  
وعرضت تركيا، بناء على طلب الأمم المتحدة، خدماتها لمرافقة القوافل البحرية من الموانئ الأوكرانية، على الرغم من وجود ألغام - كشف بعضها بالقرب من الساحل التركي. 
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحفيين في أنقرة "نحن مستعدون للقيام بذلك بالتعاون مع زملائنا الأتراك". وقالت كييف إنها لن تزيل الألغام من المياه حول ميناء أوديسا المطل على البحر الأسود للسماح بتصدير الحبوب، مشيرة إلى التهديد بشن هجمات روسية على المدينة. 
ووصف وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، المطالب الروسية بإنهاء العقوبات لدعم تصدير الحبوب في السوق العالمية بأنها "مشروعة". 
وقال "إذا كنا بحاجة إلى فتح السوق الدولية أمام الحبوب الأوكرانية، فإننا نرى أن إزالة العقبات التي تعترض الصادرات الروسية مطلب مشروع". 
لكن كييف، التي لم تكن ممثلة في محادثات أنقرة، رفضت الادعاءات بأن العقوبات الغربية على موسكو أدت إلى ارتفاع الأسعار. 
وقال وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا: "كنا - الرئيس وأنا-  نتواصل بنشاط، بشأن السبب الحقيقي لهذه الأزمة: إنه العدوان الروسي، وليس العقوبات". 
وكانت أوكرانيا قبل الحرب مُصدرا رئيسيا للقمح والذرة وزيت عباد الشمس. ولكن ألقي اللوم على الحصار الروسي في المساهمة في ارتفاع الأسعار، مما أثار مخاوف من أزمة غذاء تلوح في الأفق في البلدان الفقيرة. 
وحذر وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، أثناء استضافته وزراء البحر المتوسط لإجراء محادثات بشأن أزمة الغذاء العالمية، من أن "الملايين" قد يموتون إن لم تفتح روسيا الموانئ الأوكرانية. 
لكن المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، رفض التلميحات إلى أن الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية تزيد من حدة المشكلة. وقال للصحفيين: "هناك على حد علمنا حبوب أقل بكثير مما يقول الأوكرانيون. وليست هناك حاجة إلى المبالغة في أهمية احتياطيات هذه الحبوب".

   قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

زيلينسكي يُعلن عن الخسائر اليومية في صفوف الجيش الأوكراني

زيلينسكي يتهم روسيا بتدمير منطقة دونباس بالكامل وتحوليها إلى جحيم

 

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زيلينسكي يؤكد أن  الأوكرانيين يخوضون  أصعب المعارك مع الروس  ومحادثات تركية مع موسكو تحرز تقدماً زيلينسكي يؤكد أن  الأوكرانيين يخوضون  أصعب المعارك مع الروس  ومحادثات تركية مع موسكو تحرز تقدماً



ميريام فارس تتألق بإطلالات جريئة وتصاميم عصرية

القاهرة - مصر اليوم

GMT 07:23 2022 الأحد ,14 آب / أغسطس

الباليرينا الإسبادريل نجم موضة الأحذية
  مصر اليوم - الباليرينا الإسبادريل نجم موضة الأحذية

GMT 06:45 2022 الجمعة ,12 آب / أغسطس

4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة
  مصر اليوم - 4 نصائح لديكورات وتصاميم داخلية بسيطة
  مصر اليوم - تنسيق الأزياء الكاجوال من وحي جينيفر لوبيز

GMT 22:37 2022 الأربعاء ,10 آب / أغسطس

40 مركز غوص يحصلون على شهادة الزعانف الخضراء
  مصر اليوم - 40 مركز غوص يحصلون على شهادة الزعانف الخضراء
  مصر اليوم - حيل بسيطة تجعل مساحة الحمام الصغير تبدو أكبر

GMT 01:56 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

هواتف ون بلس 5 و 5T تحصل على تحديث أندرويد 9.0

GMT 11:01 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

الكشف رسمياً عن سعر فورد موستنج 2018

GMT 22:10 2020 الثلاثاء ,22 أيلول / سبتمبر

فنون إسلامية مستوحاة من "مدينة الأموات" في القاهرة

GMT 22:23 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

عايدة رياض تنضم لأسرة مسلسل "الفتوة" لرمضان المقبل

GMT 00:49 2019 الأحد ,22 كانون الأول / ديسمبر

عرض فيلم "Spider Man" بمركز الثقافة السينمائية

GMT 00:12 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جوائز «فرانس فوتبول» تثير نار الغضب في الوسط الكروي

GMT 22:06 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

كهربا يعود إلى القاهرة خلال أيام للانضمام للمنتخب المصري

GMT 13:35 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رانج روفر VOGUE موديل 2020 في مصر بـ3.3 مليون جنيه
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon