توقيت القاهرة المحلي 23:54:35 آخر تحديث
  مصر اليوم -

شدَّد على أن تلويث نهر النيل جريمة ﻻ تغتفر وعلى الجميع الحفاظ عليه

حسن راتب يؤكد أن مصر وهبها الله قيادة رشيدة تعمل على تحقيق اﻻستقرار والنهضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حسن راتب يؤكد أن مصر وهبها الله قيادة رشيدة تعمل على تحقيق اﻻستقرار والنهضة

الدكتور حسن راتب رئيس مجلس إدارة جمعية صوت النيل
القاهرة - مصر اليوم

أعلن الدكتور حسن راتب رئيس مجلس إدارة جمعية صوت النيل، أن مصر وهبها قيادة رشيدة برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسى يعمل على تحقيق الاستقرار والنهضة لمصر والمصريين، مؤكدًا أن قيادة مصر الحكيمة برئاسة عبد الفتاح السيسى تبذل قصارى جهدها لتحقيق نوع من الاستقرار والبناء والنهضة للشعب المصري بجيشها وشرطتها.

وأكد الدكتور حسن راتب أن تلويث نهر النيل جريمة ﻻ تغتفر وان على الجميع فى مصر شعبا وحكومة الحفاظ على نهر النيل وترشيد الاستهلاك وعدم الإسراف في مياه الشرب، مؤكدا على استمرار جوائز جمعية صوت النيل وإبداع والتي تمنح لكل من يحافظ على نهر النيل من التلوث وترشيد مياه الشرب سواء بأعمال أدبيه أو علمية أو ثقافية أو طرق عملية كترشيد المزارعين لاستهلاك المياه في زراعة اﻻرز.

وأطلق الدكتور حسن راتب خلال كلمته في مهرجان وفاء النيل، مسابقة جديدة لها جوائز قيمة للتوعية بترشيد مياه الشرب والحفاظ على نهر النيل على أن يتم تدشين حمﻻت مكثفة في المدارس والمعاهد والجامعات هذا العام.

وبدأ مهرجان وفاء النيل باستعراض مجموعة من المراكب النيلية التابعة ﻻدارة الإنقاذ النهري والإدارة العامة للحماية المدنية تحمل مجموعة من اﻻعﻻم المصرية والبالونات كما صاحب العرض عزف موسيقى واستعراض فولكورى شعبي من فرقة ترتدي الزى الفرعوني للاحتفاء بيوم وفاء النيل الذي يوافق 6 سبتمبر من كل عام.

وشهدت فاعليات مهرجان وفاء النيل بموكب من المراكب من أمام ماسبيرو من خﻻل عرض مفتوح باستعراض مراكب نيلية تقدمه الإدارة العامة لشرطة المسطحات بوزارة الداخلية بعدد من اللنشات المطاطية والفيبر جلاس والتي سيصطحبها فرقة موسيقى الشرطة وبالاشتراك مع شرطة الحماية المدنية.

واستمر العرض بوصول الموكب إلى المرسى أمام فندق سوفتيل الجزيرة وبداية الاستعراضات الفرعونية والشعبية والفلكولورية على الحديقة المتاخمة للفندق.

وبدأ الحفل بكلمة رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور حسن كامل راتب، بحضور الدكتور شوقي علام مفتى الجمهورية و عدد من سفراء دول حوض النيل، والوزراء والمحافظين بينهم الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية و اللواء طارق الجبالى مساعد وزير الداخلية لشرطة المسطحات المائية وأعضاء جمعية صوت النيل وطلا جامعة سيناء والدكتورة حنان موسى وكيل وزارة الثقافة وفى الختام بدأت فقرات الحفل الغنائي الذي أحياه مطربي الأوبرا.

وقال الدكتور حسن راتب رئيس مجلس إدارة جمعية صوت النيل ،أنه من مواليد نهر النيل شارع البحر الأعظم واشرف أن طفولتي كانت على هذا النهر العظيم احد انهار الجنة الذي ذكر في القرآن الكريم وكتب اﻻقدمين،قائلا: لست مع المقولة التي تقول أن مصر هبة النيل إنما مع مقولة مصر هبة المصريين ﻻن النيل يمر بدول كثيرة في حوض النيل ومصر والمصريين أمه استطاعت أن تحقق ذاتها منذ بداية التاريخ ومثل فضل الله أيام وأماكن عن بعضها فضل انهارا عن انهار وفضل مياه عن مياه وقبل هذا كله جعل الله عرشه على الماء والماء أصل الحياة للنبات والحيوان والإنسان.

وأكد رئيس المجلس أن نهر النيل تحديدًا تحدث عنه الكثير من الشعراء وكان مصدر الهام لهم فى كثير من شعر وقصائد حتى جاء سيدنا عمر ابن الخطاب قالوا له في كل عام يتم إهداء لنهر عروس حتى ﻻ يسير فيضان وهنا كتب سيدنا عمر خطاب إلى نهر النيل خطابا ودار بينهما حوارا في خطاب كان نهر النيل يسمع ويرى ويتكلم.

وأكمل الدكتور حسن راتب قائلا حينما نحتفي اليوم بيوم وفاء نهر النيل نسال الله أن تكون ثقافة الحفاظ على نهر النيل ثقافة للمجتمع في وقت لوث فيه النهر الذي يآن ويشتكى من كثرة ظلم الناس له في عالم يموج بمشاكل كثيرة أخطرها ندرة المياه مع تزايد عدد السكان في وقت قلة المياه العذبة مشيرا إلى أن جزء من أهداف جمعية صوت النيل هو مواجهة كثرة الاستهلاك وتدعو إلى ترشيد المياه والمحافظة عليه وما تبقى منه في ظل المؤامرات التي تحاكى ضده واقصد ما يتم في سد النهضة .

وأوضح الدكتور حسن راتب أن ثقافة ترشيد المياه والحفاظ عليها أصبحت ضرورة ملحة على الجميع وعلينا الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم وهو يدعو لترشيد المياه في حديثة الشريف في ما معناه لو كان أحدكم أمام نهر فعلية اﻻاقتصار في الاستهلاك.

وأشار الدكتور حسن راتب إلى أن محافظة الجيزة التي ولدت على نهرها خاصة شارع المحطة المتقاطع مع شارع البحر اﻻعظم وهناك النيل لم يكن نيلا للرفاهية بل كان نيلا للحوار بين جيلنا كشباب فكنت اجلس عليه وعيني تزرف دمعا خﻻل فترة الطفولة والشباب وقت احتلال اليهود لسيناء وهذا لاينسينا أن النيل مصدر السعادة والنماء خاصة محافظة الجيزة التي تتمتع بجزء كبير من النيل وحاليا اﻻن كورنيش النيل يأخذ حقه من التطوير في وقت شهد في الماضي الاعتداء عليه.

وأكد راتب أن الاعتداء على نهر النيل جريمة ﻻ يغفرها أي جريمة وان كانت مشاعرنا نستلهما من نهر النيل أحد انهار الجنة والذي اعتبره المصريين القدماء قدس الأقداس والذي يلوثه يرتكب جريمة ﻻ تغتفر.

قد يهمك ايضا

استكمال إعادة محاكمة "مرسي" وقيادات الإخوان في قضية اقتحام السجون الأحد

تأجيل إعادة محاكمة مرسي في قضية اقتحام السجون لـ 19 نيسان

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حسن راتب يؤكد أن مصر وهبها الله قيادة رشيدة تعمل على تحقيق اﻻستقرار والنهضة حسن راتب يؤكد أن مصر وهبها الله قيادة رشيدة تعمل على تحقيق اﻻستقرار والنهضة



اعتمدن موديلات أكثر رسمية للمشاوير المسائية

موديلات فساتين قصيرة لإطلالات ناعمة بأسلوب النجمات العرب

بيروت ـ مصر اليوم

GMT 09:07 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 03:28 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عبد المجيد عبد الله‏ يكشف تفاصيل عمله الغنائي الجديد

GMT 00:36 2020 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

أشرف صبحي يصدم المرشحين لانتخابات اتحاد الكرة

GMT 10:54 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فينان البيئي

GMT 04:58 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة إنجي المقدم سعيدة بنجاح "حكايات بنات"

GMT 19:38 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

ساسولو أول فريق يبدأ التدريبات في إيطاليا

GMT 14:37 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

حقيقة علاقة السمنة بفيروس كورونا

GMT 15:09 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

ندوة بعنوان "الاتزان النفسي" بساقية الصاوي

GMT 17:13 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

حلا شيحة تتجاهل شائعة ارتباطها برجل أعمال مصري

GMT 11:00 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

عشر نصائح لشعر صحي

GMT 13:41 2020 السبت ,25 إبريل / نيسان

معلومات تعرفها لأول مرة عن فيروس كورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon