توقيت القاهرة المحلي 16:25:21 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أعربت الكويت عن "قلقها البالغ" من التطورات الأخيرة في طرابلس

حكومة الوفاق الوطنية الليبية تُؤكّد على أنّ الوقت مبكر لوساطة خليجية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكومة الوفاق الوطنية الليبية تُؤكّد على أنّ الوقت مبكر لوساطة خليجية

رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

اعتبر المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الوطنية الليبية أن الوقت لا يزال مبكرا لإشراك أي وساطة خليجية من أجل تسوية الأوضاع في ليبيا، خاصة في ظل معركة طرابلس.

وقال نائب رئيس المجلس الرئاسي، أحمد معيتيق، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، الجمعة، إجابة عن سؤال حول زيارته للكويت الأسبوع الماضي، علما بأن هذه الدولة معروفة بدورها كوسيط في المنطقة: "اخترناها لسببين، واحد منهما أن الكويت تعد أكثر الدول الخليجية وسطية، ولها القدرة على الاقتراب من كل الأطراف، ونحن نعرف جيدا ما يحدث في الخليج، والانقسام الكبير الحاصل بين دول الخليج، وهو ما أثر وكان له انعكاسات على الشعب الليبي، والقضية الليبية، ودعم بعض الدول الخليجية لخليفة حفتر".

وأضاف معيتيق: "تحدثنا بالدرجة الأولى في الكويت عن ما يحدث في مجلس الأمن، وكان هناك وضوح لرؤية الطرف الكويتي، وسمو الأمير كان داعما ومؤيدا للموقف الليبي، وقال بالحرف الواحد: اعتبروا أن هذا المندوب (الكويتي) هو مندوب ليبيا ومندوب طرابلس في مجلس الأمن".

اقرأ أيضًا:

حكومة الوفاق الليبية تتعهد بالرد على الدول التي تدعم حفتر

وتابع معيتيق: "أعتقد بأن الوقت ما زال مبكرا لكي يكون هناك حراك داخل مجلس دول التعاون الخليجي، وأعتبر أن معظم المنظمات الإقليمية العربية أصبحت تعاني جدا، وفي حالة انهيار تام، سواء مجلس التعاون الخليجي أو المغرب العربي وحتى الجامعة العربية".

ولفت معيتيق إلى أن جولته الأسبوع الماضي انطلقت من إيطاليا واستمرت في تونس والجزائر وثم الكويت، موضحا: "بدأنا بدول الجوار التي أشارت بوضوح لعدم موافقتها على العدوان أو الغزو لطرابلس، وبعد ذلك اخترنا الدولة العربية الممثلة للعرب في مجلس الأمن، وهي الكويت، وهي الاختيار الأول والأهم، ولهذا كانت زيارتنا لها بعد دول الجوار".

وأعربت الكويت، على لسان مصدر رسمي في وزارة خارجيتها، عن "قلقها البالغ" من التطورات الأخيرة في ليبيا في ظل "التصعيد وتجدد الاشتباكات المسلحة بين الأشقاء الليبيين"، داعية جميع الأطراف إلى "الامتناع الفوري عن أي ممارسات تؤدي إلى مزيد من التصعيد وإراقة الدماء، وإلى الالتزام باعتماد الحل السياسي سبيلا لتجاوز الأزمة".

ويطفو موضوع وساطة خليجية على السطح في الوقت الذي تتهم فيه حكومة الوفاق الوطني جارة الكويت، الإمارات، بتأييد قوات "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير، خليفة حفتر، في عمليتها للسيطرة على العاصمة طرابلس، قائلة إن السلطات الإماراتية تسعى لنشر أنظمة دكتاتورية في المنطقة.

السيسي يدعم الجهود لإيجاد حل سياسي في ليبيا
أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الجمعة، دعم القاهرة للجهود المبذولة لإيجاد حل سياسي في ليبيا، مجددا تمسك مصر بوحدة أراضي هذا البلد.

وجاء في بيان أصدره المتحدث باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، على صفحته في فيسبوك، أن السيسي تلقى، مساء اليوم، اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، تناول "تبادل وجهات النظر بخصوص عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها الوضع في ليبيا"، إلى جانب موضوعات العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأشار البيان إلى أن السيسي أكد لكونتي "دعم مصر لمختلف الجهود الرامية للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية، وفقا لمبادئ الموقف المصري المتمسك بوحدة أراضي ليبيا، ودعم مؤسساتها الوطنية، واحترام إرادة شعبها، وبما يساهم في عودة الاستقرار والأمن إلى منطقة الشرق الأوسط".

وأعربت إيطاليا مرارا عن قلقها إزاء التطورات الأخيرة في ليبيا، حيث أعلنت القيادة العامة لـ "الجيش الوطني الليبي" التابع للمشير خليفة حفتر، يوم 4 أبريل الماضي، بدء تحرك قواتها باتجاه العاصمة طرابلس (مقر حكومة الوفاق الوطني الليبية)، من أجل "تحريرها من الميليشيات الإرهابية".

وتتهم حكومة الوفاق (المعترف بها دوليا) القاهرة، إلى جانب بعض العواصم العربية الأخرى، بدعم حفتر في "عدوانه" على طرابلس.

يذكر أن الرئيس المصري استقبل حفتر في القاهرة، منتصف أبريل الماضي، وأكد له دعم مصر "لجهود مكافحة الإرهاب والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كل الأراضي الليبية".

ورحّب المجلس الرئاسي الليبي بتصريح الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، الذي أكد دعم مصر لمكافحة الإرهاب في ليبيا، إلا أنه شدد على ضرورة أن يكون التعاون مع حكومة الوفاق الوطني.

وقال نائب رئيس المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الوطني الليبية، أحمد معيتيق، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، الجمعة، إن "الشعب المصري والحكومة المصرية والرئيس المصري يعلمون جيدا أن أكثر من 60 بالمئة من الجيش الليبي موجودون في غرب ليبيا، وعندما تحدثنا عن توحيد المؤسسة العسكرية كانوا واضحين ويعرفون أيضا ما الذي يلزم لذلك، وأن طرابلس فيها قوات عسكرية نظامية".

واعتبر معيتيق، تعليقا على "رسالة" السيسي التي تحدث فيها عن دعم جهود مكافحة الإرهاب، أنها "عامة وموجودة لدى الجميع، ومحاربة الإرهاب كلمة فضفاضة يمكن أن تستعمل بكثير من الطرق"، وتابع مشددا: "نحن حاربنا الإرهاب فهل يستطيع أحد أن يقول إننا لم نفعل ذلك؟ حفتر هو من لم يحارب الإرهاب، هو من جعل الإرهاب يخرج من درنة ويتجه لسرت".

وأضاف نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي: "حفتر يحارب من أجل أن يصل للسلطة، واليوم مستمر في حربه من أجل الوصول للسلطة... أما محاربة الإرهاب فنحن نرحب بها، 1000 ترحيب بكلام السيد السيسي حول محاربة الإرهاب، لكن معنا نحن، وليس مع شخص انقلابي يسعى للوصول للسلطة".

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل، معمر القذافي، عام 2011، ويتنازع على السلطة حاليا طرفان أساسيان، هما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمتمركزة في العاصمة طرابلس بقيادة فايز السراج، الذي يتولى منصب رئيس المجلس الرئاسي، والثاني الحكومة المؤقتة العاملة في شرق ليبيا برئاسة عبد الله الثني، والتي يدعمها مجلس النواب في مدينة طبرق و"الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر.

وفي تصعيد خطير للتوتر في البلاد، أطلقت قوات حفتر يوم 4 أبريل/ نيسان الماضي، حملة واسعة للسيطرة على طرابلس، وقالت إنها تسعى إلى تطهيرها من الإرهابيين، بينما أمر السراج القوات الموالية لحكومة الوفاق بصد الهجوم بقوة.

واستقبل السيسي منتصف أبريل/ نيسان الماضي قائد "الجيش الوطني الليبي"، المشير خليفة حفتر، حيث أكد له "دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كل الأراضي الليبية، وبما يسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها في مختلف المجالات تلبية لطموحات الشعب الليبي العظيم".

وقد يهمك أيضًا:

ميليشيات موالية لحكومة الوفاق الليبية تُشكِّل قوّة عسكرية جديدة في طرابلس

زيارة مفاجئة لفائز السراج الى "حقل الشرارة" النفطي في ليبيا تعيد تشغيله مجدداً

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة الوفاق الوطنية الليبية تُؤكّد على أنّ الوقت مبكر لوساطة خليجية حكومة الوفاق الوطنية الليبية تُؤكّد على أنّ الوقت مبكر لوساطة خليجية



GMT 09:34 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
  مصر اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 16:23 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء إجازات 2021 حول العالم
  مصر اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء إجازات 2021 حول العالم

GMT 10:32 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

ألوان رائجة في ديكور المنزل هذا العام
  مصر اليوم - ألوان رائجة في ديكور المنزل هذا العام

GMT 07:34 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

أسعار هيونداي النترا HD بعد الزيادة الأخيرة

GMT 07:40 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

تسارع قوي لبورشه كايمان 718 GT4

GMT 17:22 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

الأسعار الجديدة لـ نيسان صني موديل 2021

GMT 23:38 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

مكياج وتسريحات شعر للمناسبات من بلقيس

GMT 12:45 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

تيسلا تنتج أكثر من 180 ألف سيارة في بدايات 2021

GMT 10:56 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

طرق تنسيق الجاكت الجينز بأسلوب عصري

GMT 19:40 2021 الثلاثاء ,30 آذار/ مارس

ليفاندوفسكي يغيب عن بايرن ميونخ بسبب الإصابة
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon